سياسة

       

بايدن يدافع عن قرار انسحابه من أفغانستان: أتعامل مع تهديدات عام 2021 لا مخاطر 2001

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – دافع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن قرار الانسحاب من أفغانستان مؤكدا أنه يتحمل مسؤولية توقيت الانسحاب مشيرا إلى أنه يتعامل مع الأخطار التي تهدد أمريكا في عام 2021 وليس في عام 2001، بإشارة إلى أحداث “11 سبتمبر” التي تتحمل مسؤوليتها طالبان.

وقال بايدن: “أنا أتحمل مسؤولية القرار وأختلف مع وجهة النظر التي تقول إننا كان يجب أن ننسحب في وقت مبكر أكثر، لأننا كنا حينها سنغادر وسط حرب أهلية وسنهرع إلى المطار كما فعلنا حاليا، وكنا سنترك البلاد خارج السيطرة”، حسب قوله.

وأضاف الرئيس الأمريكي قائلا: “هل كنا سنذهب إلى أفغانستان لشن حرب لو أن هجوم 11 سبتمبر جاء من اليمن؟ رغم أن طالبان كانت تسيطر حينها؟ بالتأكيد الجواب الصريح هو لا”، في إشارة إلى أن المشكلة ليست مع طالبان بل مع التهديد الذي واجه أمريكا من طالبان عام 2001.

وتابع بايدن قائلا: “أنا لست هنا لأتعامل مع مخاطر عام 2001 بل عام 2021 والمستقبل”، حسب قوله.

وشرح الرئيس الأمريكي الأسباب التي دفعته للانسحاب من أفغانستان مشيرا إلى أن كان أمام أمريكا خيارين: إما بالتصعيد أو الانسحاب، وأضاف قائلا: “لم أكن لأسمح لهذه لحرب التي لا تنتهي بأن تطول”، مؤكدا أ، الحرب هناك كان يجب أن تنتهي منذ وقت طويل.

وأردف بايدن قائلا: “هناك 100 إلى 200 أمريكي ما زالوا في أفغانستان وهم من مزدوجي الجنسية ونحن ملتزمون بإجلائهم إذا أرادوا ذلك”.

Source