أخباربترول وطاقة

       

السفير الفرنسي يزور مصنع شنايدر إلكتريك بمدينة بدر ويتابع عمليات تصنيع Smart RMU

       * روماتيه: تواجد شركة بحجم شنايدر إلكتريك في مصر دليلا على استعداد فرنسا لتكون جزءًا من التحول في الاقتصاد المصري

       * وليد شتا: ننتج مفاتيح كهرباء الجهد المتوسط خالية من غاز SF6 .. ومصنع بدر خاليا من الانبعاثات الكربونية عام 2025

       

       

       


 

زار السفير الفرنسي في القاهرة ستيفان روماتيه المصنع الإقليمي لشنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال إدارة الطاقة والتحكم الآلي، بمدينة بدر وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية المصرية – الفرنسية في المجالات الاقتصادية، ودعم الاستثمارات والشركات الفرنسية العاملة في مصر.
وتفقد السفير الفرنسي والوفد المرافق له مراحل التصنيع المختلفة للوحات توزيع الكهرباء للجهد المنخفض والمتوسط في المصنع، كما استمع إلى شرح المهندس محمد الحفناوي، المدير التنفيذي للتسويق بشنايدر إلكتريك لقطاع الطاقة بشمال أفريقيا والمشرق العربي، حول مراحل عمليات التصنيع التي تتم لوحدات الربط الحلقية Smart RMU المستخدمة في تنفيذ 14 مركزا للتحكم والتوزيع الكهربائي والتي تعاقدت شنايدر إلكتريك مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر لتنفيذها كأول شبكة ذكية على مستوى الدولة في الشرق الأوسط، وتعد وحدات الربط الحلقية الذكية (RMU) حلاً مبتكرًا يسهّل مواجهة تحديات التوزيع الكهربائي، وحماية المحولات الموصلة بها في حالة حدوث مشكلة بالشبكة أو فصل جزء من الشبكة في حالة حدوث مشكلة بالشبكة أو فصل جزء من الشبكة في حالة الصيانة؛ ما يساعد في تقليل تكاليف التشغيل وتحقيق الكفاءة والموثوقية في أداء الشبكات.
وزار “روماتيه” Innovation Hub داخل مصنع شنايدر إلكتريك والذي يوضح مجموعة الحلول الذكية التي تقدمها شنايدر إلكتريك من خلال مجموعة برمجيات EcoStruxure لمختلف قطاعات إدارة الطاقة والتحكم الصناعي، والخدمات الهندسية والتي تعتمد على تكنولوجيا إنترنت الأشياء وإدارة المعلومات.
وحرص “روماتيه” على الاستماع لكافة الإجراءات الاحترازية التي اتخذها المصنع لضمان سلامة العاملين به عقب انتشار فيروس كوفيد 19 وتوفير معدات الوقاية الشخصية والتعقيم لكافة العاملين، والعمل على التعقيم اليومي لحافلات الشركة قبل نقل الموظفين، مع توفير الأقنعة والمعقمات في الحافلات والمصنع والتشديد على ارتدائها، فضلا عن المصنع يومياً بعد كل نوبة وفي نهاية كل أسبوع.
وصرح السفير الفرنسي ستيفان روماتيه:” يعد تواجد شركة بحجم شنايدر إلكتريك في مصر بما تقدمه من استثمارات للسوق المصري، والوظائف التي تخلقها للمهندسين والفنيين المصريين دليلا على استعداد فرنسا لتكون جزءًا من التحول في الاقتصاد المصري”.
وخلال الزيارة قال المهندس وليد شتا، الإقليمي لشنايدر إلكتريك مصر وشمال أفريقيا والمشرق العربي: ” تمتاز العلاقات المصرية الفرنسية بتشعبها في كافة المجالات، وعلى مدار أكثر من ثلاثين عاما منذ بدأت شنايدر إلكتريك كأحد الشركات الفرنسية أعمالها في مصر وهي تتخذ منها مركزا لأعمال الشركة في منطقة شرق أفريقيا والمشرق العربي، ومن خلال مصنع شنايدر إلكتريك في بدر نقوم بتصدير ما يقرب من 30% من إنتاجنا ل 10 دول عربية وأفريقية ونخطط لترتفع إلى 13 دولة في الفترة القادمة”.
وأضاف “شتا”: “تحرص شنايدر إلكتريك على الحفاظ على البيئة وتقليل الانبعاثات الكربونية من خلال الابتكار في المنتجات الخالية من غاز SF6 ، وهو أحد الغازات الدفيئة التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض وتزيد من ظاهرة الاحترار العالمي، وقدمت شنايدر إلكتريك المفاتيح الكهربائية للجهد المتوسط، والتي تعد المكون الأساسي في شبكات التوزيع الكهربائية، خالية من غاز SF6 ما يمثل خطوة هامة في سبيل تقديم مزيد من المنتجات الصديقة للبيئة، وطموحنا أن يكون مصنع بدر خاليا من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2025”.

وأكد “شتا”: ” لدينا خطط طموحة للعمل في مصر، وقد بلغت استثمارات الشركة المباشرة خلال العامين الماضين 35 مليون يورو، كما بلغت استثمارات شنايدر إلكتريك التراكمية خلال الثلاثين عاما الأخيرة أكثر من 300 مليون يورو ؛ تشمل بناء مصنع مدينة بدر الحديث لإنتاج لوحات التوزيع بجهد منخفض ومتوسط، ومؤخراً مركز التوزيع الجديد في مدينة العاشر من رمضان والذي يضم 270 موظفا جديدا، كما قمنا مؤخرا بضخ 10 مليون يورو لرفع الطاقة الإنتاجية لمصنع بدر، كما أننا نعمل على زيادة نسبة المكون المحلى في التصنيع والتي تتراوح حاليا بين 40 إلى 60%”.