بانوراما خبرية

من شكل الكرسي للطاولة إلى عدم ارتداء “بشت” والشجيرة خلفه.. خلفان يغرد عن خطاب رئيس الإمارات محمد بن زايد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—ألقى الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي الضوء على الخطاب الذي ألقاه الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد، الأربعاء، والذي تناول فيه نهج الدولة.

انظروا الى الكرسي والى طاولة المكتب والى الشجيرة القريبة منه..لم يضع كرسيا فخما ولا طاولة كبيرة ولا ورود زينة أمامه..فالمتحدث رئيس الدولة ..إنه المواطن محمد بن زايد..بيئة مكتبه تقل بكثير عن فخامة مكتب مدير دائرة…لله درك يامحمد بن زايد.

وقال خلفان في سلسلة تغريدات على صفحته الرسمية بتويتر: “انظروا الى الكرسي والى طاولة المكتب والى الشجيرة القريبة منه.. لم يضع كرسيا فخما ولا طاولة كبيرة ولا ورود زينة أمامه.. فالمتحدث رئيس الدولة.. إنه المواطن محمد بن زايد.. بيئة مكتبه تقل بكثير عن فخامة مكتب مدير دائرة.. لله درك يا محمد بن زايد”.

خطاب رئيس الدولة اليوم كان خطابا عظيما بحجم تواضع رئيس الدولة..خرج علينا في ملابس المواطن الشعبي العادي لم يرتدِ بشتاً ولم يأتِ بما يأتي به البعض من أبهة مصطنعة تسبق الإعداد لخطاب الرئيس..تحدث عن ثقته بالله ثم عبر عن ثقته بنفسه وهو يلقي الكلمة وأشار الى ثقته في المواطن والمقيم.

وتابع قائلا: “خطاب رئيس الدولة اليوم كان خطابا عظيما بحجم تواضع رئيس الدولة.. خرج علينا في ملابس المواطن الشعبي العادي لم يرتدِ بشتاً.. ولم يأتِ بما يأتي به البعض من أبهة مصطنعة تسبق الإعداد لخطاب الرئيس.. تحدث عن ثقته بالله ثم عبر عن ثقته بنفسه وهو يلقي الكلمة وأشار الى ثقته في المواطن والمقيم”.

وأضاف: “وضع رئيس الدولة النقاط على الحروف وأكد في خطاب محكم خلاصة السياسة والمسيرة المباركة التي ستتوجه بها مسيرتنا القادمة المستلهمة من ثوابت مؤسس دولة الإمارات طيب الله ثراه.. وأشار الى عهد خليفه بكل فخر واعتزاز”.

واستطرد: “إن العبارات التي اختارها رئيس الدولة في خطابه عن تلاحم الشعب مع القيادة.. وعن تعاضد أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد معه كانت موفقة وأثلجت صدور الجميع.. عادة اول خطاب بعد تولي الرئاسة في أي دولة ترى له مراسيم حفاوة بالغة.. إلا أن ابا خالد جعل التواضع بداية لخطابه ليقلب الأمر رأسا على عقب فظهر لنا بعظمة تواضع غير مسبوقة…درس لنا جميعا.. هذا الخطاب سيتناقله العالم بهذه البساطة لرئيس الدولة”.

Print Friendly, PDF & Email