أخباراقتصاد عربى

إدارة التثقيف الصحي بالشارقة توعي بمخاطر الأجهزة الالكترونية على الأطفال

 

تستضيف غدا إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الدكتور أمل الجودر خبيرة تعزيز الصحة من مملكة البحرين الشقيقة، لعقد محاضرة توعوية بتقنية الاتصال المرئي “عن بعد” بعنوان “توازن لا تهاون”. بهدف تعزيز التوعية بمخاطر الاستخدام المفرط للأجهزة التكنولوجية وتأثيراتها السلبية في صحة الأطفال وتشجيع على الابتعاد عن الألعاب الإلكترونية وإشغال أوقات فراغهم في ممارسة الرياضة المنزلية والأنشطة العائلية للمحافظة على صحتهم وسلامتهم.
وتسلط محاور المحاضرة التوعوية الضوء على إيجابيات وسلبيات التكنولوجيا للأطفال، وتوصيات الاكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدد ساعات مشاهدة الشاشات للأطفال، بالإضافة للحلول العملية لتقليل التأثيرات السلبية، ودور الوالدين في حماية أبنائهم. وتسهم المهارات المميزة للدكتورة أمل الجودر في إغناء المحاضرة من خلال خبراتها السابقة حيث شغلت منصب مدير إدارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة البحرينية من 2010-2015، وهي خبير تعزيز الصحة من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية يونيدو، ومستشار دولي في تطبيقات التنمية المستدامة.
أولوية صحة الأطفال بالتوعية
وأشارت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي إلى أن هذه المحاضرة تأتي ضمن سلسلة البرامج والمبادرات لرفع مستوى الوعي وتعزيز نمط الحياة الصحي لدى أفراد الأسرة في الوضع الراهن، بعد التزام الأسر بالمنازل، مشددة على إيلاء الشارقة صحة الأطفال واليافعين أهمية بالغة، بناء على توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لرفع مستوى التوعية بصحة الأطفال لسكان إمارة الشارقة ودولة الإمارات.
ودعت سعادة إيمان راشد المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع إلى حضور المحاضرة القيّمة عبر تقنية الاتصال المرئي، من خلال الدخول إلى الرابط الذي ستنشره إدارة التثقيف الصحي على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي. ولفتت إلى أن الإدارة كثفت أنشطتها وبرامجها التوعوية وأطلقت النشرات التوعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها، مستفيدة من البنية التحتية الإلكترونية والتطور التقني الذي حرصت على توظيفه ودمجه في مشاريعها التثقيفية، لإيصال رسائلها التوعوية للمجتمع. وتحفيز الأسر على اتخاذ خطوات عملية لتعزيز التعاون بين الجميع على الممارسات الصحية السليمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق