أخباراتصالات وتكنولوجيا

مستقبل شاشات الهواتف.. علماء يطورون مادة خفيفة أقوى من الفولاذ

ابتكر العلماء مادة خفيفة مثل البلاستيك لكنها أقوى من الفولاذ لحماية شاشات الهواتف الذكية، وتحقق المادة التى ابتكرها خبراء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا شيئًا اعتقدوا أنه مستحيل منذ فترة طويلة، وهو البلمرة فى بعدين، وتعد البلمرة هى عملية يتم من خلالها ضم ذرات صغيرة تسمى المونومرات معًا، لتشكيل سلاسل طويلة تسمى البوليمرات، ويمكن بعد ذلك تشكيلها فى كائنات ثلاثية الأبعاد مثل زجاجات المياه، ومع ذلك، نجح الباحثون فى إنشاء مادة تتجمع ذاتيًا بدلاً من ذلك فى صفائح ثنائية الأبعاد.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية تتراكم هذه الألواح، التي يطلق عليها اسم polyaramides، فوق كل منها ويتم تثبيتها معًا بواسطة روابط هيدروجينية قوية، ما يجعل المادة الكلية قوية للغاية.

ويمكن استخدام البوليمر في الشاشات وكذلك كطلاء واقي على أجزاء السيارة، أو كمواد بناء كبيرة الحجم.

وقال البروفيسور مايكل سترانو، الذى قاد الدراسة: “لا نفكر عادةً فى البلاستيك على أنه شىء يمكنك استخدامه لدعم مبنى، لكن باستخدام هذه المادة، يمكنك تمكين أشياء جديدة”، مضيفا “لها خصائص غير عادية للغاية ونحن متحمسون جدًا لذلك”.

وساد الاعتقاد منذ فترة طويلة أن البوليمرات المكونة من صفائح ثنائية الأبعاد يمكن استخدامها لصنع مواد خفيفة الوزن للغاية، وللتغلب على هذه المشكلة، استخدم الباحثون مركبًا يسمى الميلامين، والذي يتكون من حلقات من الكربون والنيتروجين، ويستخدم بشكل شائع في صناعة أدوات المائدة البلاستيكية.

ووجد الفريق أنه فى ظل الظروف المناسبة، يمكن استخدام المونومرات في الميلامين لتنمية أقراص صغيرة ثنائية الأبعاد تتراكم فوق بعضها البعض، مع كل طبقة مرتبطة ببعضها البعض بواسطة روابط هيدروجينية، مما يجعلها قوية ومستقرة للغاية.

Print Friendly, PDF & Email