أخباربنوك وتأمين

في إطار خطط التحول الرقمي.. وداعا للبونات التقليدية

“التعاون للبترول” تتعاقد مع “إي فاينانس” لإصدار بطاقات ذكية لصرف وقود الجهات الحكومية

إبراهيم سرحان : المشروع يهدف إلى إحكام الرقابة والسيطرة على صرف وتوزيع الوقود والقضاء على الغش

في إطار مشروعات التحول الرقمي التي تتبناها الدولة المصرية ، وبهدف إحكام السيطرة ومراقبة صرف وتوزيع الوقود على مستحقيه، وقعت شركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية ” اي فاينانس” عقدا لمدة ثلاث سنوات مع شركة التعاون للبترول لتوريد البطاقات الذكية المدفوعة مُقدما والمخصصة لصرف حصص الوقود إلى جهات تابعة للدولة بدلا من البونات التقليدية.

وتم توقيع التعاقد بين الأستاذ إبراهيم سرحان، رئيس شركة إي فاينانس والمحاسب عادل عياد رئيس شركة التعاون للبترول.

وبموجب التعاقد المبرم بين الطرفين، ستتولى “إي فاينانس” تطوير وإدارة وتشغيل منظومة إلكترونية متكاملة تعمل على تنظيم ومراقبة عمليات صرف وتوزيع الوقود لأساطيل السيارات الخاصة بالجهات التي تتعامل مع شركة التعاون لتسويق المنتجات البترولية من خلال محطات الوقود التابعة باستخدام البطاقات الذكية.

وبالإضافة إلى سهولة الرقابة والمتابعة اللحظية، ستتيح المنظومة الذكية الجديدة بيانات غزيرة عن عمليات صرف الوقود من خلال التقارير الصادرة، مثل الكميات المستهلكة لكل مركبة وأماكن التزود بالوقود وأوقاتها.

كما تتيح المنظومة اكتشاف أي تحايل محتمل من خلال مراقبة الاستهلاك الفعلي لأساطيل السيارات وتحديد ما إذا كان هناك غش بالحصة الخاصة بالسيارة أو تغيير خط سيرها المعتاد على سبيل المثال، علاوة على تقليل الوقت والجهد اللازمين من شركة التعاون لإجراء عمليات التسوية مع المحطات من خلال تقارير التسويات بالمنظومة، وتقليل الوقت والجهد اللازمين لعملية شراء وتخصيص حصص الوقود.

وتعقيبا على هذا التعاون أعرب الأستاذ إبراهيم سرحان، رئيس شركة إي فاينانس عن سعادته بالثقة التي منحتها شركة التعاون للبترول لأعمال إي فاينانس والتقنيات الحديثة التي تستخدمها وفريق عملها المدرب على أعلى مستوى.

وأشار إلى أن التعاقد يهدف إلى  ضمان عمليات صرف الوقود ووصوله إلى مستحقيه فقط باستخدام بطاقات ذكية مخصصة لمستخدميها سواء كانت مركبات او أشخاص، وسهولة تخصيص وتوزيع حصص المنتجات البترولية مع إمكانية إعادة توزيع حصص الوقود بين السيارات من خلال شاشات المنظومة مباشرة عند الحاجة لذلك دون الحاجة لاستعادة البونات من سائق لإعطائها لسائق آخر.

وأشار سرحان إلى أن “إي فاينانس” تملك خبرة كبيرة جدا في مجال البطاقات الذكية المخصصة لصرف الوقود، حيث كان لها شرف تنفيذ أهم مشروع في هذا الصدد بمصر عندما انتهت قبل سنوات من تنفيذ منظومة ذكية لتوزيع الوقود في جميع أنحاء مصر، تحكم الرقابة على شحن ونقل وتوزيع المواد البترولية من مستودعات البترول إلى نقاط التوزيع كمحطات الوقود ووسطاء التوزيع.

وتابع: “شكلت هذه المنظومة آنذاك نقلة نوعية في قطاع الوقود وأنهت إلى الأبد أي فرصة لتهريب أو تبديد المواد البترولية أثناء عمليات شحنها أو نقلها”.

وتضم المنظومة الإلكترونية لتوزيع المنتجات البترولية التي صممتها “إي فاينانس” شركات التسويق والمستودعات والشاحنات وماكينات نقاط البيع ومحطات الوقود وكبار المستهلكين.

من جانبه أكد المحاسب عادل عياد، رئيس شركة التعاون للبترول حرص شركته على مواكبة أحدث النظم العالمية لتقديم الخدمات لعملاءها، وتبني التقنيات الحديثة التي تحفظ للشركة مقدراتها وترفع من قيمة أصولها وتحسن كفاءة سير أعمالها.

وأضاف أن إي فاينانس تمتلك بصمات واضحة وتاريخ طويل في هذه المشروعات باعتبارها من أكبر الشركات متخصصة  في مجال الدفع  والتحصيل الإلكتروني ولها سابقة أعمال في مجالات متعددة وإدارتها لمركز الدفع والتحصيل الإلكتروني وتطبيقها لنظم التحصيل التي تتوائم مع الاتجاهات العالمية بالتعاون مع البنك المركزي  والقطاع  المصرفي.

وتابع:” إي فاينانس هي الشركة المُنفذة لمنظومة ترشيد دعم المواد البترولية بالإضافة إلى المنظومات التي تساعد الحكومة على إيصال الدعم لمستحقيه ومراقبته مثل منظومة تكافل وكرامة والحيازات الزراعية وغيرها”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق