أخباراستثمار وأعمال

  “بى بى” تعلن عن تقاعد هشام مكاوي عن منصبه كرئيس إقليمي لشمال إفريقيا

2:50 م

   

أعلنت اليوم شركة بى بى أنه بعد مسيرة مهنية متميزة امتدت لأكثر من 30 سنة مع الشركة، قرر هشام مكاوي التقاعد عن منصبه كرئيس إقليمي لشمال إفريقيا لبداية مرحلة جديدة من العمل المستقل كعضو مجلس إدارة غير تنفيذى. هذا وسوف يستمر مكاوى في إدارة أعمال الشركة فى شمال إفريقيا حتى 1 يوليو 2020، ليتولى بعد ذلك منصب مستشار لشركة بى بى حتى نهاية العام وذلك للإستفاده من خبراته المتفردة فى مجال الطاقة ولتمهيد الطريق لإنتقال سلس لقيادة الشركة.

وأفادت الشركة أن هشام انضم إلى بى بى في عام 1990 حيث تقلد حينذاك العديد من المناصب فى إدارات التحليل التجاري والإقتصادي فى دول عدة على رأسها مصر والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لتنمية استثمارات الشركة حتي كلف بقيادة أعمال بى بى فى منطقة شمال إفريقيا المتضمنة مصر والجزائر وليبيا في 2014.

وأشارت أن هشام مكاوى قام بجهود عظيمة للتوسع فى أعمال الشركة وسطر العديد من النجاحات منها على سبيل المثال زيادة استثمارات بى بى على مدارالسنوات الخمس الماضية لتصل إلي 14 مليار دولار في مصر وحدها كما عمل على تنمية أنشطة الغاز فى منطقة البحرالمتوسط لتقوم بى بى مع شركاءها بتوفير حوالى 60٪ من إنتاج الغاز السنوي في مصر. كما حقق طفرة فى معدلات الإنتاج خلال قيادته ليصل ذروته مسجلا أكثر من 250 الف برميل مكافىء في اليوم.

وجدير بالذكر أنه قد تم تكريم  مكاوى مرات عدة خلال مسيرته المهنية من قبل شركة بى بى والعديد من المؤسسات العالمية لما حققه من إنجازات ونجاحات فى مجال الطاقة وقد تم منحه جائزة “BP at its Best”  لبراعته فى قيادة الشركة فى عام 2011.

وعبر هشام مكاوي عن قراره قائلاً: خلال مسيرتي لطالما كنت حريصا علي العمل فى ظل ثلاثة مبادىء رئيسية: تحقيق نتائج متميزة وتطوير المهارات الشابه وتنمية المجتمعات التي نعمل بها. لقد كان العمل فى شركة بى بى امتيازا عظيماً وأنا فخور بما حققته خلال مسيرتي المهنية“.

هذا وصرح برنارد لوني، الرئيس التنفيذي لشركة بى بى: ” على مدار السنوات الماضية لعب هشام دوراً محورياً وأظهرآداءً متميزاً وقيادة مستنيرة تدعمها علاقات وطيدة بشركائنا الأمر الذى حافظ على إستقرار الشركة وإزدهارها خلال فترات صعبة مليئة بالتحديات” .هذا وأضاف برنارد لقد كان التزامه الصادق بتنمية  الكوادر العاملة بالشركة مثالاً يحتذى به وسوف نفتقده جمعياً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق