بورصةأخبار

استمرار الضغط على أسعار الخام خلال الربع الثاني من 2020

يرجع انهيار العقود المستقبلية لخام ال WTI تسليم شهر مايو وتحولها الى قيم
سالبة قبل انقضاء موعد تسويتها بيوم واحد الى تراكم مخزون الخام بشكل كبير
بالولايات المتحدة وذلك بسبب زيادة حجم الفجوة بين العرض والطلب للانخفاض الحاد
بالطلب نتيجة لتبعات فيروس كورونا وتأثيرها على النشاط الاقتصادي والحركة
التجارية. حيث أن تقديرات انخفاض الطلب على أساس سنوي تصل لحوالي 29 مليون
برميل يوميا خلال شهر أبريل والتي قابلها زيادة في المعروض نتيجة لحرب الأسعار
بين روسيا والسعودية حيث أدت الى تراكم المعروض من انتاج الخام مما جعل هناك
تخوف بشكل كبير من قبل متداولي العقود والمنتجين من ارتفاع تكلفة التخزين.
بعد أن قامت أوبك بلس بإبرام اتفاق إنتاج لخفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل
يوميا من المستوى المتفق عليه مسبقا مما يصل بالخفض الفعلي الى 10.7 مليون
برميل يوميا على أساس شهري وذلك لارتفاع مستوى الإنتاج خلال شهر أبريل. وكذلك
قد تتجه الدول غير الأعضاء بمنظمة أوبك أيضا لخفض الإنتاج ليصل اجمالي الانخفاض
الى 12 مليون برميل شهريا وفقا لتوقعات الوكالة الدولية للطاقة.
“وبشكل عام نرى أن هذا الانخفاض غير كافي ليتناسب مع مستويات الطلب الحالية
حيث انخفض الطلب بشكل حاد بمصافي التكرير نتيجة لتوقف أغلب المصانع عن العمل
وكذلك انخفاض الطلب على الوقود بشكل كبير لذلك نتوقع استمرار الضغط على أسعار
الخام خلال الربع الثاني من 2020 نظرا لاستمرار زيادة المعروض عن مستويات الطلب
خلال الفترة وإن لم يتم عودة المصانع المغلقة للتشغيل بنهاية الربع الثاني قد
تضطر الدول المنتجة لخفض الإنتاج مرة أخرى للحفاظ على مستويات الأسعار الحالية
و تجنب تكرار انهيار قيمة العقود المستقبلية قبل موعد التسليم مع استمرار تراكم
المخزون.” عبد الرحمن وهبة محلل القطاع الصناعي، اتش سي لتداول الأوراق
المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق