أخباراقتصاد عربى

انطلاقا من حرصها على الارتقاء بخدماتها

غرفة الشارقة تعلن عن تقديم خدماتها على مدار الـ24 ساعة خلال شهر رمضان المبارك

 

انطلاقا من حرصها الدائم على الارتقاء بخدماتها المقدمة لقطاع الأعمال والمنتسبين إليها، وإنجاز وتسهيل كافة المعاملات التجارية، أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن تحديد مواعيد استقبال المعاملات بمختلف الأقسام خلال شهر رمضان المبارك في مقرها الرئيسي والفروع التابعة لها، والتي ستكون على مدار 24 ساعة حيث يستطيع المتعامل التقديم على كافة الخدمات المتاحة على منصاتها الذكية عبر الموقع الإلكتروني وتطبيقها الذكي في أي وقت.

حيث عملت الغرفة في إطار الإجراءات الوقائية التي اتخذتها حرصا على سلامة موظفيها ومتعامليها، وتماشيا مع التدابير الاحترازية التي تطبقها دولة الإمارات نظرا للتطورات العالمية المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد 19) على تطبيق نظام العمل عن بعد، فضلا عن تعزيز منظومتها الرقمية، من خلال تسهيل وتبسيط إجراءاتها محققة نسبة 100% في التحول الذكي في خدماتها الأساسية المقدمة للعملاء، والتي تشتمل على إتمام معاملات شهادات المنشأ والتصديقات والعضويات، إضافة إلى تصديق المعاملات إلكترونيا عوضا عن الحضور الشخصي إلى مقر الغرفة الرئيسي والفروع التابعة، وتشمل المعاملات التي يتم تصديقها إلكترونيا صحة التصديق على التوقيع والكفالة الشخصية وإذن القاصر واستخراج صورة طبق الأصل وموافقة ولي الأمر والمعاملات الخارجية إلى جانب إمكانية الدفع الإلكتروني من خلال البطاقة الإئتمانية أو الدفع المسبق من حساب الشركة المسجلة.

خدمة مجتمع الأعمال

وأكدت غرفة الشارقة، أن تقديم خدماتها على مدار الـ24 ساعة، يأتي في إطار استراتيجيتها التي تنتهجها في خدمة مجتمع الأعمال، والتي تقوم على ركيزة أساسية هي الاستفادة من التقنيات الحديثة والمبتكرة في عملية التطوير، ما يسهم في دعم بيئة الأعمال وترسيخ مكانة الشارقة كوجهة أولى لجذب الاستثمارات وتعزيز الحركة الاقتصادية بالإمارة، وسعيا من الغرفة إلى الارتقاء بنوعية الخدمات المقدمة لشركائها من القطاعين العام والخاص.

وبهذه المناسبة رفعت غرفة الشارقة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، ولشعب دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين على ارضها والأمتين العربية والإسلامية، سائلين الله أن يعيد الشهر الفضيل على الجميع بالخير واليمن والبركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق