أخباراقتصاد عالمياقتصاد عربىبنوك وتأمين

كريدي أجريكول مصر يُتوج في أواخر 2021 بمزيد من الجوائز والإنجازات

 

احتفل كريدي أجريكول مصر خلال عام 2021 بمرور 15 عاما على تأسيسه، وهي المناسبة التي حرص البنك على الإحتفاء بها بمزيد من التميز في خطط التوسع وتقديم حلول وخدمات مبتكرة تلبي متطلبات العملاء وتستبق احتياجاتهم.
وفي إطار استراتيجية البنك التي تعتمد على اﻻستدامة واﻻبتكار، حرص كريدي أجريكول مصر على تنفيذ خطط التحول الرقمي وفق الجدول الزمني المخطط لها وبما يتفق مع توجهات البنك المركزي المصري في الدفع بآليات الشمول المالي وتكنولوجيا الدفع الإلكتروني والحفاظ على مكتسبات الإصلاح الاقتصادي والتصنيف الإئتمانى لمصر مع نظرة مستقبلية مستقرة من ِقبل أهم مؤسسات التصنيف الإئتمانى الدولية، حيث أظهر مؤشر الأعمال ٢٠٢٠ أن البنك يحتل المرتبة الأولى في مصر من حيث إجمالي الإنفاق المرصود لتعزيز التكنولوجيا والتحول الرقمي.
والجدير بالذكر أن الجمعية العمومية لكريدي أجريكول قد وافقت بحلول نهاية يونيو 2021 على زيادة رأس المال المخطط لها لتصل إلى 5 مليارات دولار وفقًا لمتطلبات قانون البنوك الجديد.
وقد مضى كريدي أجريكول مصر قدما في خطة تطوير شبكة فروعه القائمة وتحويلها إلى فروع إلكترونية لمواكبة خطة تعزيز الدفع الإلكتروني وخفض تداول الأوراق النقدية، وضمن خطته لزيادة شبكة الفروع بنسبة %25 خلال ثلاثة أعوام، تم تدشين 6 فروع جديدة في 2021، وافتتح كريدي أجريكول مصر المزيد من الفروع المبتكرة anki Storeb في القاهرة وأيضا في المحافظات ليقدم خدماته المتطورة إلى جميع العملاء على حد سواء.
وقال ولي الدين لطفي، نائب العضو المنتدب لبنك كريدي أجريكول مصر: “تعتمد استراتيجية كريدي أجريكول على تقديم حلول مبتكرة للشمول المالي، والوصول بها إلى القطاعات المختلفة لدفع منظومة الاقتصاد الرقمي والعمل على تقديم تجربة مصرفية متميزة تعتمد على أن يكون البنك الأقرب و المفضل لعملائه، ونحن اليوم فخورون بمسيرة البنك التي بدأناها منذ عدة سنوات والتي تُوّجت بالعديد من الجوائز المرموقة لخدماتنا الرقمية سواء للأفراد أو الشركات، ولا يتوقف اهتمامنا بتحقيق الرقمنة في الخدمات البنكية فحسب، لكننا نهتم بالتواجد وتعزيز شبكة فروعنا في جميع أنحاء الجمهورية “.
وقد توج كريدي أجريكول مصر مسيرة النجاح على مدى 15 عاما منذ تأسيسه بحصد ست جوائز مرموقة هذا العام 2021 تؤكد مكانته كلاعب أساسي على الساحة الإقتصادية باعتباره نموذجا يحتذى به للبنك الأوروبي في مصر. وجاءت أربعة جوائز من مؤسستي Global Banking and Finance Review” و”Global Business Outlook العالميتين لتسلط الضوء على تميز البنك في مجالات “المنتج المصرفي الأكثر ابتكارا” و”البنك الرقمي الأكثر ابتكارا ” و”أفضل بنك في مصر تحقيقًا لرضا وسعادة العملاء ” و”أفضل بنك في مصر لحوكمة الشركات”.
وجاءت الجوائز الأربعة لتضيف إلى جائزتين أخرتين هذا العام أيضاً هما جائزة أفضل بنك في العمليات التجارية المصرفية الرقمية في مصر، وجائزة أفضل تطبيق للهاتف المحمول في مصر من Global Finance Magazine
وأضاف ولي الدين لطفي : أننا نعمل على تطبيق شعار “نعمل كل يوم من أجلك ومن أجل المجتمع”، حيث عمل البنك على خطة تطوير تشمل هيكلة الخدمات المصرفية للشركات والأفراد، حيث يجرى العمل على إتاحة أحدث الأساليب التكنولوجية للتعامل على الحسابات المصرفية للشركات وتحويل الأموال وتجميع البيانات، وإتاحة التواصل المباشر بين الأنظمة التكنولوجية للشركات والبنك دون تدخل بشري، أما الجزء الخاص بالأفراد فيتضمن تدشين التطبيقات التكنولوجية التي تسمح بطلب الحصول على خدمات البنك إلكترونياً من خلال الإنترنت أو الموبايل، والتركيز على ما يطلق عليه تكامل وتنسيق القنوات، بحيث تكون التجربة في جميع القنوات الإلكترونية التي يختارها العميل أكثر كفاءة و أسهل، فعلى سبيل المثال يمكنه الطلب و الحصول على جميع منتجات البنك من أي مكان و في أي وقت.
كما أطلق البنك برنامج مكافآت جديد Happy Points وذلك بهدف مكافأة أكبر عدد من العملاء الأفراد على معاملاتهم التي تتم باستخدام مختلف البطاقات والخدمات الرقمية. ويتيح هذا البرنامج للعملاء الاستمتاع بتجربة رقمية ميسرة بداية من اكتساب النقاط ومتابعة الرصيد وحتى عملية الاستبدال. ولأول مرة في مصر، يسمح هذا البرنامج باسترداد النقاط اونلاين في المتاجر الرقمية من خلال خدمة الهاتف المحمول Mobile banki.
وصرح “ولي”: ” أن أكثر من 55٪ من عملاء التجزئة المصرفية (الأفراد) مسجلين في قنواتنا وتطبيقاتنا الرقمية بمتوسط تسجيل دخول لحساباتهم بلغ 11 مرة شهريًا، بإجمالي تجاوز 9 ملايين مرة هذا العام وهو ما يمثل زيادة بنسبة 20٪ مقارنة بالعام الماضي، كما تم تسجيل أكثر من 90٪ من عملائنا من الشركات في قنواتنا و تطبيقاتنا الرقمية و تضاعفت المعاملات الرقمية التي أجرتها الشركات خلال عام 2021 و هذا يعكس تفوق البنك وصدارته في تقديم خدمات مصرفية متميزة لعملائه سواء من الشركات أو الأفراد عبر منصة الكترونية متكاملة banki by Crédit Agricole تضم قنوات مصرفية مختلفة “.
ولدعم التحول النقدي والشمول المالي، قمنا بإطلاق مبادرة المجتمعات اللانقدية والتي نفذناها من خلال تحويل بطاقات عضوية بعض المجتمعات إلى بطاقات بنكية لتسمح بالقيام بعمليات الدفع اليومية، وننشر هذه المبادرة في مجتمعات مختارة على ان يكون الشباب مكون اساسى في هيكلها. وبالفعل قام البنك بتوزيع ما يزيد عن 303 ألف بطاقة مدفوعة مقدما في كل من نادي الصيد المصري ونادي سبورتنج الرياضي حتى الآن.
واستمراراً لإلتزامه بتوفير منتجات مبتكرة لعملائه، أطلق بنك كريدي أجريكول مصر أول بطاقة فيزا إنفينيت ليصبح بذلك أول بنك في مصر يقدم هذا النوع من البطاقات التي ﻻ يتعامل بها سوى عدد محدود عالمياً. ومن خلال هذه البطاقة المميزة التي تستهدف نخبة عملاء البنك، يهدف كريدي أجريكول مصر لمنح عملائه من حاملي هذه البطاقة تجربة فريدة من خلال تقديمه لمجموعة حصرية من الخدمات على مدار الساعة وفي جميع أنحاء العالم.
ونظرا لأهمية خدمات البطاقات البنكية التي أصبحت جزء لا يتجزأ من الاستخدام اليومي لشريحة واسعة من المواطنين، فقد وقع البنك عقد تجديد الشراكة مع شركة فيزا مع وضع برنامج قوى للتوسع في خدمات البطاقات البنكية وادخال أحدث التقنيات المستخدمة في هذا المجال مثل الاستخدام اللاتلامسي”Contactless” خاصة في ظل انتشار وباء كوفيد 19 بما يدعم أهداف البنك تجاه مسئوليته المجتمعية.
ولأول مرة في مصر، أعلن كريدي أجريكول مصر بالتعاون مع شركة چى آند دي (G + D) إصدار أول بطاقات لاتلامسية صديقة للبيئة، ويأتي ذلك في إطار استراتيجية البنك لتحقيق الاستدامة وتعزيز مسؤوليته المجتمعية والمساهمة في الجهود العالمية المتواصلة للتخفيف من آثار تغير المناخ، ومواكبة العصر في تقديم منتجات تحافظ على البيئة.
وحرص كريدي أجريكول مصر على اﻻستمرار في تمويل الاقتصاد الحقيقي والمشاركة في المشاريع الهامة في كافة القطاعات في مصر حيث توجد دائماً فرص كثيرة. وأولى البنك اهتماماً كبيراً لقطاع الطاقة حيث شارك في قرض مشترك طويل الأجل بقيمة 30 مليون يورو لصالح شركة Midelec المملوكة لشركة ميدور. وعمل بنك كريدي أجريكول مصر بصفته المرتب الرئيسي ومسوق التمويل بالتعاون مع البنك الاهلي وكذلك بصفته حصرياً بنك الحسابات. وتبلغ مساهمة كريدي أجريكول مصر في هذا القرض المشترك 12 مليون يورو لشركة ميديلاك التي تعتزم استخدامه لتمويل توربين غاز جديد. كما شاركت مجموعة كريدي أجريكول، بصفتها المرتب الرئيسي ومهيكل وموثق التمويل الذي يبلغ إجماليه 1.6 مليار دولار أمريكي وذلك لتجديد معمل التكرير الخاص بشركة أسيوط لتكرير البترول، بالإضافة إلى المساهمة في التمويل المشترك لمشروع المونوريل بمبلغ 200 مليون يورو من إجمالي 1.9 مليار يورو، بصفتها المرتب الرئيسي ومسوق التمويل.
كما شارك “كريدي أجريكول مصر” بنحو 750 مليون جنيه مصري في القرض الذي تبلغ مدته 30 شهراً ضمن تمويل مشترك لصالح شركة “الغرابلي” للأعمال الهندسية المتكاملة “GIECO” بالتعاون مع 10 بنوك لتطوير وتجديد ميناء “أبو قير” الجديد.
وأكد ولي الدين لطفي: “أن القطاع المصرفي المصري قد أثبت قدرته الفائقة في التعامل مع أزمة كورونا منذ بدايتها حيث نجح البنك المركزي المصري من خلال السياسة النقدية التيسيرية في مساندة القطاعات الاقتصادية لتدبير السيولة اللازمة للتشغيل واتخذ حزمة من القرارات لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري بشكل استباقي فريد ومتسق ينم عن استراتيجية وفهم واضح لآليات الاقتصاد القومي.”
هذا وقد تضمنت مبادرات البنك المركزي عدة محاور منها خفض أسعار الفائدة بثلاث نقاط مئوية دفعة واحدة لتحفيز الاقتصاد على النمو وذلك مع توجيه البنوك نحو إتاحة التمويل اللازم للشركات لاستيراد السلع الاستراتيجية ودعم القطاعات والشركات الأكثر تأثراً، وتأجيل كافة الاستحقاقات الائتمانية للعملاء من المؤسسات والأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة وعدم تطبيق عوائد او غرامات إضافية على التأخير في السداد وهو الأمر الذي حد من احتمالات التعثر نتيجة للازمة، اتخاذ إجراءات للحد من التعاملات النقدية وتيسير استخدام وسائل وأدوات الدفع الإلكتروني وذلك بهدف تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي وتسهيل التعاملات البنكية. وفى هذا الإطار قام البنك بتوقيع بروتوكول تعاون مع شركة “ألترا طب” لتمويل القطاع الصحي الخاص بقيمة 200 مليون جنيه مصري كشريحة أولى ضمن مبادرة البنك المركزي المصري لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بفائدة منخفضة.
كما شارك البنك أيضا في مبادرة التمويل العقاري لمتوسطي الدخل بسعر عائد 8% لمدة حدها الأقصى 20 سنة يتم توجيهها لعملاء التمويل العقاري من متوسطي الدخل حيث قام كريدي أجريكول بتوقيع بروتوكول تعاون مع شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري يقوم بموجبه البنك بتقديم حلول تمويلية مُميزة و توفير تسهيلات في السداد لعملاء “سيتي إيدج”.
وأضاف “ولي”: “أن كريدي أجريكول مصر كان يسير على نفس الخطى للعمل على تحقيق رضا عملائه والعاملين به وخدمة المجتمع ودعم الاقتصاد في تلك المرحلة ، ومع خطة الدولة في تشجيع التمويل العقاري لمحدودي ومتوسطي الدخل من خلال مبادرة البنك المركزي، فقد قرر البنك المشاركة في تلك المبادرة من خلال تقديم قروض التمويل العقاري بفائدة مدعمة، وقد وقع البنك اتفاق تعاون مع صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري لجذب شريحة جديدة من العملاء محدودي ومتوسطي الدخل وهو ما يعزز من تواجد كريدي أجريكول في مصر ويخدم احتياجات شريحة واسعة من العملاء، هذا بجانب الشركة المصرية للتمويل العقاري، والتي يمتلكها كريدي أجريكول مصر والمتخصصة في تقديم جميع منتجات التمويل العقاري.”
وعن ضخ الاستثمارات في البنية التكنولوجية والأمن السيبراني أشار “ولي”: “لقد كان كريدي أجريكول من البنوك السبّاقة في وضع خطة للاستثمار والاعتماد على التكنولوجيا والتطبيقات الرقمية لخدمة عملائه وتقديم الوسائل التي تحفزهم على استخدام المعاملات البنكية الرقمية، وبالتالي فإن كل استثماراتنا لها صبغة تكنولوجية وما يصاحبها من وسائل حماية وأمن، وقد تم وضع استراتيجية متكاملة للأمن السيبرانى من جانب الدولة لتواكب التطورات المتلاحقة في التكنولوجيا الرقمية، ويعمل البنك المركزي بصفة دورية على التأكد من أن قطاعات الأمن السيبرانى بجميع البنوك العاملة على المستوى المطلوب لمواجهة أي تهديدات، خاصة مع تزايد حجم المعاملات المالية الرقمية في السوق المصرية والتي وصلت في 2020 لأكثر من مليار عملية بقيمة حوالى 2.8 تريليون جنيه”.
وأشار “لطفي” أن ملف التمويل المستدام والاقتصاد الأخضر والتغيرات المناخية يمثل أحد أهم الملفات في الوقت الحالي ولهذا تأتي مشاركة الدولة المصرية وعلى أعلى مستوى بتمثيل من سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة الأمم المتحدة لرؤساء الدول والحكومات لتغير المناخ “COP26” التي عقدت بمدينة جلاسجو في بريطانيا مطلع نوفمبر الماضي، كما تم اختيار مصر لاستضافة الدورة القادمة من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ القادم COP27 بشرم الشيخ في 2022، وذلك في تأكيد على ريادة مصر في قيادة المنطقة في العمل المناخي فضلاً عن توحيد جهود العالم في مواجهة آثار تغير المناخ.
ويلقي ملف التمويل المستدام واﻻقتصاد الأخضر على البنوك بمسؤولية متابعة تأثير أعمالها على العملاء والعاملين بها والمجتمع والبيئة حيث يتوجب على البنوك تكييف نظم عملها مع الاهتمام المتزايد من قبل الجيل الجديد من ريادة الأعمال من حيث وضع البيئة والاقتصاد على رأس أولويات نظم عملها.
وعلى صعيد كريدي أجريكول مصر فقد أصدر كريدي أجريكول مصر في مطلع 2021 تقرير الاستدامة الأول الذي عرض إطار عمل البنك بشكل متكامل لضمان تحقيق نمو مسؤول وخلق قيمة مستدامة تنمو مع مرور الوقت، وذلك من خلال دعم نقاط القوة لديه والمتمثلة في أهم أصول البنك من رأس المال البشري، وقاعدة خدماته للحفاظ على الأداء القوي والمستدام.
وأكد التقرير على استراتيجية كريدي أجريكول مصر كجزء من مجموعة كريدي أجريكول العالمية في الاهتمام بالبيئة والإلتزام بما أقرته إتفاقية باريس للمناخ وتقليل الإنبعاثات الكربونية، حيث يعد المقر الرئيسي لبنك كريدي أجريكول مصر أول المباني الخضراء الحاصلة على شهادة LEED البلاتينية في مصر وشمال أفريقيا.
وفي إطار مسؤوليته المجتمعية فإن جزءاً أساسياً من استراتيجية بنك كريدي أجريكول تقوم على خدمة المجتمع وأفراده و دمج العاملين به في كافة المبادرات التي يقوم بها، ومن خلال مؤسسة كريدي أجريكول مصر للتنمية يقوم كريدي أجريكول بالاهتمام بعدد من المجالات على رأسها التعليم والصحة.
وخلال عام 2021، احتفلت مؤسسة كريدي أجريكول مصر للتنمية بتخريج الدفعتان الثالثة والرابعة لبرنامج “إبهار مصر” الذي يسعى لاكتشاف ودعم المواهب الشابة في مجالات الفنون والعلوم والتكنولوجيا كجزء من استراتيجية المؤسسة لدعم التنمية المستدامة ودفع عجلة التنمية وذلك من خلال المبادرات المجتمعية المختلفة والتي تشمل رعاية الشباب ودعم المواهب من عمر 14 إلى 18 عاماً، وينفذ هذا البرنامج تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة التربية والتعليم وبالشراكة مع مؤسسة “التعليم أولاً” الشريك الأكاديمي والتنظيمي للبرنامج منذ عام 2018.
كما وقعت مؤسسة كريدي أجريكول مصر للتنمية بروتوكول تعاون مع الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، لدعم برنامج “إبهار مصرو ذلك بتوفير منح دراسية بالجامعة للمشاركين المؤهلين في البرنامج بالإضافة إلى تزويد البرنامج بالمعرفة العلمية والخبرة اللازمة لتنفيذ مبادراته، وبموجب البروتوكول أيضاً، ستوفر الجامعة خبراء من أساتذتها لدعم المبادرات المختلفة لبرنامج “إبهار مصر” في مجالات مثل التدريب والتصديق العلمي لأعمال المشاركين في البرنامج.
كما أبرمت مؤسسة كريدي أجريكول مصر للتنمية اتفاقا للتعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب للقلب تغطي بموجبه مؤسسة كريدي أجريكول مصر للتنمية تكلفة عشرات العمليات الجراحية بمستشفى مجدي يعقوب وتمول تأسيس وحدة لأشعة جاما بالمستشفى الجديد.
وفي إطار اﻻلتزام بخدمة المجتمع، سيتيح الاتفاق لمؤسسة كريدي أجريكول تغطية تكلفة 186 جراحة من جراحات القلب في المستشفى على مدى ثلاث سنوات، وتمول المؤسسة أيضا إنشاء وحدة متطورة للفحص باستخدام أشعة جاما في المستشفى الجديد الذي يجري بناؤه في القاهرة بما يعزز تقديم أفضل خدمة طبية للش رائح الأكثر احتياجا في المجتمع.

Print Friendly, PDF & Email