أخبارنقل وسيارات

في أوروبا والشرق الأوسط وأفريق

” بريجستون” تستأنف عملياتها التشغيلية تدريجياً في مصانعها

7:01 م

 

في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

18 أبريل 2020 – أعلنت “بريجستون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا” (Bridgestone EMIA) عن استئناف العمليات التشغيلية بصورة تدريجية في عددٍ من مصانعها المنتشرة في مختلف أنحاء العالم، تماشياً مع التزامها المستمر في تلبية احتياجات العملاء.

وكشفت الشركة بأنّه، واعتباراً من اليوم (18 أبريل 2020)، سيتم استئناف الإنتاج في جميع المصانع الواقعة في بورغوس وبلباو وبوينتي سان ميغيل في إسبانيا، وفي أوليانوفسك في روسيا، على أن تعاود عمليات الإنتاج نشاطها الطبيعي في مصنع إطارات سيارات الركاب في مدينة باري الإيطالية ومصنع تجديد الإطارات في لانكلار في بلجيكا في وقتٍ لاحق من الشهر الجاري. واستمرت عمليات الإنتاج طوال الفترة الماضية دون أي انقطاع في مصانع الشركة الواقعة في مدينتي بوزنان وستارغارد في بولندا، وفي تاتابانيا المجر، ولكن بطاقة تشغيلية أقل.

وتأتي إجراءات استئناف العمل في عددٍ من مصانع “بريجستون” تلبيةً للطلب المستمر في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، لا سيّما فيما يتعلق بالإطارات الأصلية للسيارات الصغيرة وقطاع تجارة الإطارات الذي كان أقل تأثراً بالانكماش الاقتصادي الحاصل نتيجة الانتشار العالمي لفيروس “كوفيد-19” المستجد. وأكّدت “بريجستون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا” عزمها على مواصلة العمل عن قرب مع الموردين والعملاء لضمان توافر كميات كافية من منتجاتها لتلبية احتياجات الأسواق.

وشدّدت الشركة على التزامها بتوفير السبل الضامنة لصحة وسلامة الموظفين باعتبارها أولوية قصوى، مؤكدة مواصلة تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحتر”بريجستون” تستأنف عملياتها التشغيلية تدريجياً في مصانعها المنتشرة

في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

18 أبريل 2020 – أعلنت “بريجستون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا” (Bridgestone EMIA) عن استئناف العمليات التشغيلية بصورة تدريجية في عددٍ من مصانعها المنتشرة في مختلف أنحاء العالم، تماشياً مع التزامها المستمر في تلبية احتياجات العملاء.

وكشفت الشركة بأنّه، واعتباراً من اليوم (18 أبريل 2020)، سيتم استئناف الإنتاج في جميع المصانع الواقعة في بورغوس وبلباو وبوينتي سان ميغيل في إسبانيا، وفي أوليانوفسك في روسيا، على أن تعاود عمليات الإنتاج نشاطها الطبيعي في مصنع إطارات سيارات الركاب في مدينة باري الإيطالية ومصنع تجديد الإطارات في لانكلار في بلجيكا في وقتٍ لاحق من الشهر الجاري. واستمرت عمليات الإنتاج طوال الفترة الماضية دون أي انقطاع في مصانع الشركة الواقعة في مدينتي بوزنان وستارغارد في بولندا، وفي تاتابانيا المجر، ولكن بطاقة تشغيلية أقل.

وتأتي إجراءات استئناف العمل في عددٍ من مصانع “بريجستون” تلبيةً للطلب المستمر في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، لا سيّما فيما يتعلق بالإطارات الأصلية للسيارات الصغيرة وقطاع تجارة الإطارات الذي كان أقل تأثراً بالانكماش الاقتصادي الحاصل نتيجة الانتشار العالمي لفيروس “كوفيد-19” المستجد. وأكّدت “بريجستون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا” عزمها على مواصلة العمل عن قرب مع الموردين والعملاء لضمان توافر كميات كافية من منتجاتها لتلبية احتياجات الأسواق.

وشدّدت الشركة على التزامها بتوفير السبل الضامنة لصحة وسلامة الموظفين باعتبارها أولوية قصوى، مؤكدة مواصلة تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية المتوافقة مع سياساتها للحد من المخاطر المؤثرة على الصحة والأمن والسلامة المهنية. وتواصل الشركة أيضاً تطبيق القرارت الصادرة عن الجهات الصحية فيما يتعلق بضمان التباعد الاجتماعي، فضلاً عن اعتماد الإرشادات المتعلقة بتوفير الحماية الكاملة للقوى العاملة.

ويجدر الذكر بأنّ “بريجستون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا” قامت بتطبيق حزمة من الإجراءات الوقائية الإضافية لضمان أعلى مستويات السلامة ضمن بيئة العمل، وذلك قبل استئناف وتسريع العمليات التشغيلية في المصانع التابعة لها. وتمضي الشركة قدماً في مراقبة الأوضاع الراهنة والمستجدات العالمية، مع التركيز على العمل وفق التوصيات الصادرة عن “منظمة الصحة العالمية” ومراكز مكافحة الأمراض والجهات الحكومية والسلطات المعنية في الدول التي تعمل ضمنها.

ازية المتوافقة مع سياساتها للحد من المخاطر المؤثرة على الصحة والأمن والسلامة المهنية. وتواصل الشركة أيضاً تطبيق القرارت الصادرة عن الجهات الصحية فيما يتعلق بضمان التباعد الاجتماعي، فضلاً عن اعتماد الإرشادات المتعلقة بتوفير الحماية الكاملة للقوى العاملة.

ويجدر الذكر بأنّ “بريجستون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا” قامت بتطبيق حزمة من الإجراءات الوقائية الإضافية لضمان أعلى مستويات السلامة ضمن بيئة العمل، وذلك قبل استئناف وتسريع العمليات التشغيلية في المصانع التابعة لها. وتمضي الشركة قدماً في مراقبة الأوضاع الراهنة والمستجدات العالمية، مع التركيز على العمل وفق التوصيات الصادرة عن “منظمة الصحة العالمية” ومراكز مكافحة الأمراض والجهات الحكومية والسلطات المعنية في الدول التي تعمل ضمنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق