أخبارسياسةمناسبات

شيخ الأزهر: القرآن الكريم أجل وأعظم معجزة أجراها الله تعالى على يد نبى

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إن رحمة الله تعالى اقتضت بالناس ألا يعاقبهم حتى يرسل إليهم رسولا يرشدهم إلى طريق الهداية ويحذرهم طرق الغواية فيقول تعالى ” وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا”، ولذا لم تخل أمة في أي عصر من رسالة ورسول قال تعالى: “إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا وإن من أمة إلا خلا فيها نذير” (سورة فاطر: 24)، ولما كان بعض الناس يجحدون ويكفرون بالرسل -عليهم السلام- أيد الله الرسل بالمعجزات الباهرات التي تدل على صدق نبوتهم ورسالتهم، وكانت معجزة كل نبي من جنس ما اشتهر به قومه، فقد اشتهر قوم موسى عليه السلام بالسحر، فكانت معجزة موسى عليه السلام العصا التي تلقف ما صنعوا، كما اشتهر قوم عيسى عليه السلام بالطب فكانت معجزة عيسى عليه السلام إبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى وغير ذلك؛ آيات صادقات على نبوة الأنبياء، وإرغاما للكافرين المعاندين، عسى أن يؤمنوا عند رؤية هذه المعجزات الظاهرات.

جاء ذلك خلال كلمة شيخ الأزهر والتى ألقاها نيابة عنه الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، فى افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم الثامنة والعشرين، وهى المسابقة التي تجريها وزارة الأوقاف، وتقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتحمل هذا العام اسم الشيخ محمد صديق المنشاوى، وبدأت المسابقة بتلاوة من القرآن الكريم لأحد الفائزين في المسابقة في الأعوام السابقة.

وأضاف عياد:”وكان كل رسول يؤيد بمعجزة حسية تناسب خصوصية رسالته ومحدوديتها زمانا ومكانا وقوما، فتقيم الحجة وتشهد بصدق الرسول، فإذا ما ضعف تأثير تلك المعجزة وانقضى زمن تلك الرسالة أرسل الله رسولا جديدا وأيده بمعجزة جديدة، حتى إذا جاءت رسالة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وخاتم النبيين كانت رسالة عامة وخاتمة

وتابع عياد:”لقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم معجزات حسية عديدة كغيره من إخوانه الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم ومع ذلك كان لابد لهذه الرسالة من معجزة تلائم طبيعتهم، فتتعدد وجوه إعجازها لتقيم الحجة على الخلق كافة وتستمر وتتجدد على مر الأيام لتظل شاهدة على الأجيال المتلاحقة بصدق الرسول صلى الله عليه وسلم وربانية رسالته، ولم تكن المعجزة الكبرى الدائمة للمصطفى صلى الله عليه وسلم معجزة حسية كمعجزات غيره من الأنبياء من قبله؛ لأن المعجزة المادية لا تؤدي هذا الدور ولا تصلح لهذه المهمة، وإنما كانت معجزته معنوية خالدة ألا وهي القرآن الكريم كلام رب العالمين قال صلى الله عليه وسلم: “ما من الأنبياء من نبي، إلا وقد أعطى من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحيا أوحاه الله إلي، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة”

وأضاف الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية:”يعد القرآن الكريم أجل وأعظم معجزة أجراها الله تعالى على يد نبي من الأنبياء، وهي معجزة متفردة في بابها لا يرقى إليها غيرها من معجزات أنبياء الله والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، وقد اختص القرآن الكريم وتفرد بأمور عديدة دون غيره من المعجزات، منها:
أولا: كانت معجزات الأنبياء والمرسلين جميعا معجزات حسية، لا توافق إلا من لم تؤهلهم استعداداتهم الفكرية والعقلية لغير ذلك من المعجزات.
أما معجزة القرآن الكريم فهي معجزة عقلية، جاءت موافقة لطور الكمال البشري ونضوج الإدراك العقلي والعلمي الذي وافق عصر النبوة وما تلاه فكان كما حكى القرآن: آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم في قوله تعالى: “بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون” (العنكبوت:49).

Print Friendly, PDF & Email