أخباراستثمار وأعمالاقتصاد عالميبترول وطاقة

وكالة فيتش تؤكد تعثر عملاق التطوير الصيني “إيفر غراند” للمرة الأولى

أعلنت وكالة التصنيف الائتماني فيتش الخميس، أن المجموعة الصينية العملاقة للعقارات إيفر غراند التي تعاني من ديون هائلة وتثير قلق أسواق المال “تخلفت” عن تسديد دفعة مترتبة عليها.

وكان يفترض أن تسدد المجموعة في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني 82.5 مليون دولار مع فترة سماح إضافية انتهت الثلاثاء.

و”إيفر غراند” التي تقدر ديونها بنحو 300 مليار دولار، واحدة من أكبر المجموعات العقارية في الصين وتوظف مئتي ألف شخص، فيما يولد نشاطها 3.8 ملايين وظيفة في البلاد، بحسب الشركة.

لكن المجموعة التي تخنقها ديونها الضخمة، تواجه صعوبات منذ عدة أشهر لتسديد دفعات فوائد وتسليم شقق.

ويتابع المراقبون وضع المجموعة بقلق منذ أشهر لأن انهيارها المحتمل قد يعوق نمو العملاق الآسيوي.

ويعكس تخفيض التصنيف عدم دفع الالتزامات المستحقة في 6 نوفمبر لسندات “تي إن جي” البالغة 645 مليون دولار، ومستحقات أخرى بعد انقضاء فترة السماح في 6 ديسمبر.

وحذرت الشركة، التي يبلغ إجمالي التزاماتها 300 مليار دولار، في وقت متأخر من يوم الجمعة الماضية من أنها قد لا تملك الأموال الكافية للوفاء بالتزاماتها المالية.

وقالت إيفرغراند في بيان للبورصة “في ضوء حالة السيولة الحالية.. ليس هناك ما يضمن أن المجموعة ستمتلك أموالا كافية لمواصلة أداء التزاماتها المالية”. وأضافت “نخطط للمشاركة بنشاط” مع الدائنين الخارجيين في خطة إعادة الهيكلة”.

وواجهت إيفر غراند اختباراً فورياً لقدرتها على السداد للدائنين الاثنين الماضي 6 ديسمبر 2021، بعد انتهاء فترة سماح مدتها 30 يوماً على مدفوعات الفائدة على سنداتها المقومة بالدولار.

وكرر المنظمون أيضاً الاتهامات السابقة بأن الشركة واجهت مشاكل من خلال مزيج من الإدارة السيئة والتوسع الأعمى.

في الإيداع، قالت إيفرغراند أيضاً إنها تلقت طلباً من الدائنين للوفاء بتعهدها بضمان دفع 260 مليون دولار، مضيفة أن الدائنين قد يطالبون بسداد معجل إذا كانت الشركة غير قادرة على أداء التزامات ديونها.

 

Print Friendly, PDF & Email