أخباراستثمار وأعمالاقتصاد عالمي

       

صندوق النقد يطالب البنك المركزي الأوروبي باستمرار السياسة النقدية التكيفية

       

       

       

       

       


حث صندوق النقد الدولي البنك المركزي الأوروبي على الإبقاء على سياسته النقدية فائقة المرونة، مادام الارتفاع الحالي لأسعار المستهلك في منطقة اليورو يبدو مؤقتا.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن بيان للصندوق الموجود مقره في واشنطن القول “في ظل التوقعات ببقاء آليات التضخم الأساسية ضعيفة على المدى المتوسط، يجب على البنك المركزي الأوروبي التعامل مع الضغوط التضخمية الحالية باعتبارها مؤقتة، ويبقى على سياسته النقدية التكيفية”.

وتتوافق تعليقات خبراء صندوق النقد مع موقف رئيسة الصندوق كريستين لاجارد التي تقول إن ارتفاعات الأسعار حاليا نتيجة عوامل مثل ارتفاع أسعار الطاقة ومشكلات سلاسل التوريد لن تستمر.

في المقابل، قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي في الأسبوع الماضي إن كلمة “مؤقتة” لم تعد مناسبة لوصف الارتفاع الحالي في الأسعار.

في الوقت نفسه حذر صندوق النقد من أن مخاطر التضخم في منطقة اليورو “تميل إلى الاتجاه الصعودي” وأنه على المسؤولين الأوروبيين مراقبة ضغوط الأجور، مضيفا أنه يجب مراقبة مفاوضات الأجور بين العمال وأصحاب العمل في منطقة العملة الأوروبية الموحدة، بشدة، خاصة وأن هذه المفاوضات ستكون أكثر مما كان عليه الحال في السنوات السابقة نظرا لتعليق مفاوضات تجديد الكثير من عقود العمل خلال العامين الماضي والحالي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.