أخبار

       

تدقيق الحقائق.. هل كان بايدن وسيطًا بين مصر وإسرائيل؟ وما قصة تحذيره غولدا مائير من مفاجأة حرب 73؟

       

       

       

       

       


واشنطن، الولايات المتحدة (CNN)– لدى الرئيس الأمريكي جو بايدن قصة مفضلة عن علاقته الطويلة مع إسرائيل. على مدى عقود، كان يروي علنًا اجتماعه عام 1973 مع رئيسة الوزراء الإسرائيلية آنذاك غولدا مائير – والذي وصفه في عام 2015 بأنه “أحد أكثر الاجتماعات ذات الأهمية التي عقدتها في حياتي على الإطلاق”.

لكن أجزاء من القصة التي رواها بايدن يوم الأربعاء، في البيت الأبيض عند إضاءة الشمعدان بمناسبة عيد حانوكا اليهودي، لم تكن دقيقة.

كانت معظم تفاصيل يوم الأربعاء لبايدن متطابقة أو متشابهة جدًا مع التفاصيل الواردة في تصريحاته السابقة. قال بايدن إن مائير ظلت تشير إلى مجموعة من الخرائط، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقبلي إسحاق رابين كان حاضرًا، وأن مائير عرضت التقاط صورة مع بايدن، وأنها رسمت صورة قاتمة للوضع الأمني ​​في إسرائيل، لكنها أكدت له بعد ذلك أن إسرائيل لديها “سلاح سري” في صراعاتها مع جيرانها: “ليس لدينا مكان آخر نذهب إليه”.

لكن عنصرين من نسخة بايدن يوم الأربعاء كانا مختلفين عن المعتاد، وكلا هذين التغيرين كانا غير صحيحين. من الواضح أن إحدى الأكاذيب كانت زلة عرضية. والأخرى أكثر جوهرية.

بدأ بايدن يوم الأربعاء على النحو التالي: “وخلال حرب الأيام الستة، أتيحت لي الفرصة – لقد دعتني للحضور لأنني كنت سأكون حلقة الوصل بينها وبين المصريين حول السويس، وهكذا دواليك”. لاحقًا في القصة، أشار إلى أن مائير أشارت إليه أثناء الاجتماع باسم “السيد السفير”.

الحقائق أولاً: أخطأ بايدن في التحدث عن موعد اجتماعه مع مائير. عُقد الاجتماع قبل حوالي خمسة أسابيع من حرب يوم الغفران (6 أكتوبر/ تشرين الأول) في عام 1973، وليس خلال حرب الأيام الستة عام 1967. والأهم من ذلك، تضخيم بايدن أهميته لإسرائيل في ذلك الوقت. لا يوجد دليل على أن مائير كانت تنوي استخدامه كنوع من “الوساطة” بين إسرائيل ومصر.

في وقت حرب الأيام الستة عام 1967، كان بايدن لا يزال طالبًا في القانون ولم تكن مائير رئيسة للوزراء بعد.

ادعاء بايدن “الوساطة” غامض، لكن الخبراء في حرب 1973 يقولون إنه أيضًا غير دقيق بشكل واضح. بينما زار بايدن مصر في عام 1973 قبل زيارته لإسرائيل مباشرة، وأخبر مائير بما قاله له المسؤولون المصريون، فليس هناك ما يشير إلى أن مائير أرادت استخدام مواطن أمريكي يبلغ من العمر 30 عامًا لم يسبق له أن زار إسرائيل من قبل، وأن يصبح وسيطًا في نزاع معقد وخطير بعد مرور 9 شهور فقط على عضويته في مجلس الشيوخ.

في الواقع، قال ملخص مكتوب لمسؤول حكومي إسرائيلي عن الاجتماع إن بايدن بدا عديم الخبرة، وأن مائير رفضت بشدة اقتراحه بأن تنسحب إسرائيل من جانب واحد من منطقة معينة كخطوة نحو السلام.

واقترح مسؤول في البيت الأبيض لشبكة CNN، الخميس، أن تأكيد بايدن “أنها دعتني للحضور لأنني سأكون حلقة الوصل بينها وبين المصريين حول السويس”، كان مجرد إشارة إلى حقيقة أنه التقى مع مسؤولين مصريين وإسرائيليين في رحلة عام 1973 لبحث العلاقات بين البلدين.

لكن كلمات بايدن، التي وصفتها اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري بأنها خاطئة يوم الخميس، نقلت الانطباع بأن مائير سعت لاستخدامه في دور دبلوماسي مهم. في حين يقول الخبراء أن هذا في الواقع لا أساس له من الصحة.

وقال أوري بار جوزيف، وهو أستاذ علوم سياسية بجامعة حيفا، في رسالة بالبريد الإلكتروني إنه “لا يوجد شيء” في الملخص الإسرائيلي للاجتماع في 31 أغسطس/ آب 1973، حتى “للتلميح” إلى أن مائير قد دعت بايدن ليكون منسقًا.

وقال آساف سينيفر، الأستاذ المشارك في الأمن الدولي بجامعة برمنغهام ومحرر كتاب عن حرب يوم الغفران، في رسالة بالبريد الإلكتروني، “على حد علمي، لا يوجد أساس للادعاء بأنه ‘سيكون (حلقة) الاتصال بين الجانبين”.

في سرد ​​بايدن للقصة يوم الأربعاء، وهو الوحيد الذي يمكن أن نجده والذي تحدث فيه عن دور “الاتصال”، قال عن مائير: “نظرت إلي وقالت “السيد السفير، هل ترغب في الحصول على صورة؟”

ولكن في بعض الروايات الأخرى للقصة، قال بايدن إن مائير خاطبته قبل أو أثناء فرصة التقاط الصور على أنه” ابن “أو” سيناتور”، وليس “السيد السفير”.

ملخص إسرائيلي عن الاجتماع

تُوفيت مائير في 1978، ومن المستحيل معرفة ما قيل بالضبط بينها وبين بايدن قبل 48 عامًا. لكن الملخص الإسرائيلي للاجتماع الذي استمر 100 دقيقة، وهو مذكرة داخلية كتبها مسؤول حكومي في ذلك الوقت، يوفر معلومات مفيدة.

قال الملخص، الذي نوقش في وسائل الإعلام الإسرائيلية في عام 2020 والمتوفر على الإنترنت في أرشيف الدولة الإسرائيلية، إن بايدن أقر بأنه لم يكن خبيرًا في مصر، وقال إن بايدن تم الترحيب به بحرارة في رحلته إلى مصر، لكنه التقى مع الصف الثاني (من المسؤولين) فقط.

وقال مسؤولون إن مائير أدلت بملاحظات موسعة جادلت فيها ضد اقتراح بايدن لإسرائيل بالسعي لتحقيق السلام من خلال الانسحاب من منطقة معينة لا يعتقد أن لها قيمة استراتيجية. (لم يحدد الملخص المنطقة التي يتحدث عنها بايدن لكنه قال إنها ليست قطاع غزة أو مرتفعات الجولان أو شرم الشيخ).

وانتهى المسؤول الإسرائيلي الذي كتب الملخص، جدعون ياردن، بتقديم تقييمه الشخصي لبايدن. وكتب أن بايدن كان مليئًا بالإعجاب والتقدير تجاه مائير، وظل يقول إنه جاء ليتعلم “ولكن من ناحية أخرى” تحدث بطريقة تعكس “عمره والخبرة الدبلوماسية”. “وضع ياردن كلمة “تجربة “في علامات الاقتباس، على نحو مثير للسخرية.

فرق آخر

يختلف جزء آخر من الرواية الإسرائيلية للاجتماع عن الرواية التي قدمها بايدن في عام 2015.

في خطاب بمناسبة عيد الاستقلال الإسرائيلي، قال بايدن، نائب الرئيس الأمريكي آنذاك، إنه أبلغ مائير ورابين خلال الاجتماع: “اعتقدت أنهم (مصر) يستعدون للهجوم مرة أخرى”. وأضاف: “والجميع بمن فيهم جيشي والعسكريين الإسرائيليين اعتقدوا أنني مجنون”.

ولا يشير الملخص الإسرائيلي إلى أي تعليق من بايدن. بدلاً من ذلك، أفاد الملخص أن بايدن نقل أنه، من بين جميع المسؤولين الذين التقى بهم في مصر، لم ينكر أي منهم التفوق العسكري الإسرائيلي المطلق، وأن المسؤولين قالوا إنه سيكون من المستحيل على مصر خوض الحرب الآن ضد إسرائيل.

في الواقع، انتهى الأمر بمصر وسوريا بمهاجمة إسرائيل في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول 1973. كما فاجأ الهجوم إسرائيل.