برلمان

       

عمرو القطامي إنشاء المفاعل النووي بالضبعة القرار الأهم لمصر تجاه المستقبل والمنافسة بقوة في العصر النووي لتوليد الكهرباء

       

       

       

       

       


 

قال النائب عمرو القطامي عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، أن خطوات مصر نحو العصر النووي سريعة ومتلاحقة، وتنم عن تطلعات جامحة، نحو توليد الكهرباء وتعزيز وضع الطاقة في البلاد عبر المفاعلات النووية السلمية.

واضاف القطامي في بيان له اليوم، أن التخطيط لتشغيل أول مفاعل نووي سيكون في عام 2026، بطاقة تبلغ في المرحلة الأولى 1200 ميجاوات، على أن يتم استكمال إنشاء المفاعلات الأربع لاحقا وبأقصى درجات التامين عبر التعاون مع روسيا.

واشار عضو مجلس النواب في بيان له اليوم، بما قاله وزير الكهرباء محمد شاكر إن الوزارة ممثلة فى هيئة المحطات النووية، ملتزمة بالجدول الزمني لتنفيذ برنامجها النووي لتوليد الكهرباء بقدرة تصل إلى نحو 4800 ميجاوات بالضبعة، بجانب أن المفاعلات VVER 1200 من الجيل 3+ وهى مجهزة بأحدث أنظمة السلامة وتخافظ على البيئة وتضمن عدم التسرب الاشعاعي.

وأوضح القطامي، أن القرار السياسي المصري بإنشاء المفاعل النووي في الضبعة، سيظل القرار المصري الأهم في القرن الـ21، لأن المفاعلات النووية السلمية هى طاقة المستقبل، وقرار الرئيس السيسي معناها تطلع مصر ودخولها للعصر النووي بكل قوة.