أخبار

بعد ترشح ابنه للانتخابات.. نظرة على شجرة عائلة معمر القذافي وما جرى لهم منذ مقتله

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011، أفاق العالم على صور دموية لاعتقال الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، الذي قتل متأثرا بعيار ناري في الرأس بعد أن أسرته قوات المتمردين في مسقط رأسه في سرت، ليبيا، بعد حكم فاق الأربعة عقود.

لدى معمر القذافي ابن واحد محمد من زوجته الأولى فتحية نوري، وسبعة أبناء وابنة من زوجته الثانية صفية فركاش، التي مع تطور الأحداث وتقدم الثورة أُجبرت على الافتراق عن زوجها وأبناءها وغادرت مع ابنها هنيبعل وابن زوجها محمد وابنتها عائشة إلى الجزائر، لتشاهد بعد أقل من شهرين عبر شاشات التلفزيون مقتل كل من زوجها وأبناءها خميس والمعتصم وسيف العرب، ثم اعتقال ابنيها سيف الإسلام والساعدي ووضعهم في السجن في ليبيا لمواجهة أحكاما بالإعدام.

وقد قضى سيف الإسلام القذافي (49 عامًا) خمس سنوات في السجن قبل أن يُطلق سراحه في 12 أبريل/نيسان 2016، حسب تصريحات محاميه آنذاك، كريم خان (المدعي العام الحالي للمحكمة الجنائية الدولية) لقناة فرانس 24. ليفرج أيضًا عن الساعدي القذافي بعد إعلان حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا سابقًا في شهر سبتمبر هذا العام.

وقد تقدم سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، بأوراق ترشحه لرئاسة ليبيا، في الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول 2021. في تدوينة حُذفت من موقعها الرسمي لاحقًا، قالت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا، الأحد، إن سيف الإسلام معمر القذافي “تقدم بمستندات ترشحه اليوم الأحد إلى مكتب الإدارة الانتخابية سبها (جنوب البلاد)”. وهو ثان مرشح يتقدم بأوراقه ترشحه حتى الآن، وفقا للجنة. في حين تنتشر تكهنات حول عزم قائد ما يسمى بـ “الجيش الوطني الليبي”، خليفة حفتر، خوض السباق أيضًا، إلى جانب أسماء لشخصيات سياسية كانت في حكومة الوفاق السابقة.

نعرض لكم في الانفوغرافيك أعلاه نظرة على شجرة عائلة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

Print Friendly, PDF & Email