أخباراتصالات وتكنولوجيامنوعات

دبي تهدى العمال أول خوذة مكيفة فى العالم.. اعرف التفاصيل

أطلقت دبى أول خوذة سلامة مُكيفة الهواء للعمال الذين يؤدون مهامهم في الهواء الطلق والتنفيذيين في المواقع الميدانية في دولة الامارات. وفق “الإمارات اليوم”.

وصنعت الخوذة شركة هندية ناشئة، وكشف عن خوذة السلامة العصرية في الجناح الهندي في «إكسبو 2020 دبي»، يأتى هذا فى سياق الأهمية التى توليها الإمارات لقضية صحة وسلامة العمال لديها، ولا تسمح للعاملين بقطاع الإنشاءات والقطاعات الصناعية بالعمل أثناء ساعات الظهيرة في فصل الصيف.

كما يُلزم القانون الإماراتي بتزويد العاملين بمعدات السلامة والملابس المناسبة لحمايتهم من الإصابات والأخطار.

وستشكل خوذة السلامة «جارش- نيا إيه سي هيلميت» إضافة نوعية لسلامة وراحة العاملين في قطاع الإنشاءات، وللعاملين في الهواء الطلق بصفة عامة، خاصة في المناطق المعروفة بارتفاع درجة حرارتها الشديدة في فصل الصيف.

ولم تشهد الخوذة الصناعية مزيداً من الإبداع على مدى ما يزيد على مائة عام، وتحديداً منذ بدايتها في عام 1919.

وقد صُممت للحفاظ على راحة العاملين في قطاعات الصناعة، والإنشاءات، والعاملين في الهواء الطلق، وأيضا للتنفيذيين أثناء عملهم في بيئة شديدة الحرارة.

وتُتيح خوذة السلامة فرصة فريدة للشركات الإنشائية والوحدات الصناعية لمنح الأولوية لراحة العاملين لديها من دون التضحية بالإنتاجية، ولا يُعد استخدام الخوذة المكيفة توجهاً مسؤولاً من الجانب الاجتماعي فحسب، بل يحقق مزايا تجارية أيضاً، لأن الدراسات بينت أن الحرارة الشديدة يمكنها أن تسبب الإنهاك الحراري، والتوتر وبالتالي تراجعاً في الإنتاجية.

وستتوافر خوذة السلامة المكيفة «جارش- نيا إيه سي هيلميت» في الإمارات وعبر المنطقة العربية، وتستمد الخوذة طاقة تشغيلها من بطارية قابلة لإعادة الشحن (تتطلب صفر صيانة)، وتوفر للشركات في الإمارات والمنطقة وسيلة تتسم بالكفاءة والكلفة المناسبة لضمان الحفاظ على سلامة وراحة وصحة العاملين لديها بغض النظر عن الظروف المحيطة.

وتسهم خوذة السلامة في تحسين الإنتاجية، بينما تضمن سلامة وراحة العاملين. وتتوافر الخوذة في عبوة مزودة ببطارية قابلة لإعادة الشحن.

 

Print Friendly, PDF & Email