صناعة

(مقياس ثورة الغذاء) ورقة بحثية أطلقتها دانون العالمية طبقاً للتغيرات التى فرضتها كورونا

بالتعاون مع فوتيرا الدولية وبلوم:

- ادوات استماع على مواقع التواصل الاجتماعي لرصد تعامل المستهلكين مع الغذاء

- نظرة جديدة للأغذية طبقا للتغيرات التى فرضتها كورونا

أطلقت شركة دانون العالمية ورقة بحثية متطورة عن التغيرات التى طرأت فى أساليب التعامل مع الاغذية تحت اسم مقياس ثورة الغذاء، بالتعاون مع كل من مؤسسة فوتيرا، وهى وكالة دولية تهتم بشؤون استراتيجية الاستدامة، وشركة بلووم المختصة بأدوات الاستماع والتحليل على شبكة الإنترنت.

واعتمدت دانون فى اعداد الورقة البحثية المتعمقة، على مجموعة من أدوات الاستماع، والتى قامت من خلالها، وبمعاونة كل من بلوم وفوتيرا، بمتابعة محادثات ومداخلات وتعليقات، محتوى ضخم على شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وصل الى ٢٢٥ مليون محادثة حول التعامل مع الطعام فى اعقاب التحديات التى فرضتها كورونا,
وذلك لرسم المواقف وتحديد طرق التعامل مع الغذاء بما يحقق الصحة الشخصية وصحة الكوكب ، بالإضافة إلى رصد حالة من الطلب المتزايد على نظام غذائي متوازن اكثر قادر على الحد من الآثار السلبية لوباء كورونا.

وكشف البحث عن التغير الفردي والمؤسسي في العادات الغذائية بعد الجائحة، وهو الشيء الذي بدا واضحا، فى تغير وجهة نظر المستهلكين عن فكرة الصحة العامة بعد جائحة كورونا، والتى ارتباطها كان قاصرا على فقط الصحة الجسدية، الا ان البحث اثبت ارتباط الغذاء بالصحة النفسية، وصحة الكوكب بشكل متلازم.

وتطرق التقرير، الى النظر فى التأثير البيئي لعملية انتاج الطعام والتى تغيرت بشكل ملحوظ، من خلال رصد واضح لتوسع الاهتمامات بالزراعة المتجددة، وضرورة تجديد الموارد الطبيعية، وطرق الحصاد والانتاج، بعد ان كان النظر قديما قاصرا على الادوات المستخدمة في التعبئة، وهو ما يتماشى مع الخطط الاستراتيجية لدانون مصر التى تعمل حاليا لزراعة الصويا المحلية، باعتبارها من أهم مصدر للبروتين المستخدم لتغذية الابقار، التى تعتبر عصب المنتجات الغذائية، ومنتجات الألبان.

النظر الى الغذاء باعتباره دواء فى حد ذاته، كان من اهم النتائج التى اسفرت عنها الورقة البحثية، وارتباطها بجائحة كورونا، وبالأخص الاغذية المرتبطة بتقوية جهاز المناعة، والخاصة بالجهاز الهضمى، وكذا الصحة النفسية، وهو ما وجدت دانون نفسها، محققة لسبق يعزز تلك النتائج بمنتجاتها، فضلا عن اعتزام دانون استخدام معرفتها العلمية لخدمة الابتكار في الغذاء، والاستمرار في تمويل البحث العلمي واستخدام هذا البحث في منتجاتها سواء للأطفال او الكبار.

البحث المتعمق، رصد اتجاه المستهلكين بعد كورونا بشكل اكبر الى الطبيعة، وتجنب الاغذية ذات الاثار السلبية، كما كشف عن اتجاه قطاع كبير من المستهلكين الى المنتجات الغذائية الخالية من السكر، وهو ما وجدته دانون توجه يتفق بشكل كبير مع منتجاتها، والتى بالفعل هناك 85% منها خالية من السكر.

وكشفت الدراسة وأدوات الاستماع ان اهتمام المستهلكين يتوجه ايضا الى الدور الذى يلعبه الغذاء في الصحة العامة بشكل عام ، وتركز هذا الاهتمام على العمالة القائمة على صناعة الغذاء سواء المزارعين او العمال، كما زاد الاهتمام بالاضرار الناتجة من اهدار الطعام، وهما القضيتين اللتين تضعهما شركة دانون مصر على قمة اهتماماتها، من خلال تنفيذ خطط عملية لدعم المزارعين والعمال والسعى لتبنى اساليب زراعية اكثر صحية والاعتماد على التكنولوجيا اللازمة لذلك، من خلال «مشروع العمدة» الذى تهدف دانون من خلاله لخلق فرص عمل عن طريق المراكز الصغير لتوزيع منتجات الألبان الصحية، وتمكين صغار المنتجين والمزارعين لتوفير البان عالية الجودة وخالية من أية ملوثات وشوائب ضارة.

وقال هيثم صادق, المدير العام لدانون مصر وشمال شرق افريقيا ان التقرير الذي حرصت دانون العالمية على اعداده، اعتمد على مؤسستين دوليتين ذات صلة بالأمور البحثية وبالاعتماد على أدوات استماع جديدة ومتطورة لرصد كافة الموضوعات المتعلقة بالغذاء على شبكة الانترنت، مشيرا الى ان دانون تهدف من خلال البحث الى وضع مقياس جديد للتعامل مع الأغذية، وكيف تحولت نظرة المستهلك الى المواد الغذائية عقب جائحة كورونا، بالإضافة الى وضع خطط عملية للقضاء على ظاهرة هدر الطعام، وكذلك تحقيق استدامة الغذاء بما يتماشى مع رؤية مصر 2030 للاستدامة الكاملة، فضلا على المساهمة في تعزيز خطط دانون ومشروعاتها لانتاج مواد غذائية صحية.

Print Friendly, PDF & Email