أخبارصناعة

       

لأول مرة في مصر.. “نستله للمياه ” تطلق عبوات مياه من البلاستيك المعاد تدويره بنسبة 100%

       

       

       

       

       


اتساقًا مع استراتيجيتها في الحفاظ على البيئة وتشجيع إعادة التدوير، أطلقت شركة نستله للمياه -أكبر شركة مياه معبأة في مصر- عبوات مياه جديدة مصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره بنسبة 100%، يتم استخدامها في منتج نستله بيور لايف بسعة 1.5 لتر شرنك المكونة من 6 عبوات، لتصبح بذلك أول شركة أغذية في مصر تطلق عبوات مياه بلاستيكية معاد تدويرها، يأتي ذلك في إطار الالتزام العالمي لشركة نستله باستثمار 2 مليار دولار للبلاستيك المعاد تدويره الذي يلبي جميع المتطلبات لضمان الجودة و سلامة الغذاء و ينص الالتزام العالمي على زيادة نسبة استخدام المنتجات القابلة لإعادة التدوير إلى 50% بحلول عام 2025.
جاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بحضور كلاً من الاستاذ معتز الحوت، رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لنستله مصر والدكتور راسم دباس، المدير التنفيذي لشركة نستله للمياه مصر، المهندس أحمد كمال عبد المنعم المدير التنفيذي ومستشار اتحاد الصناعات المصرية للشئون الفنية والبيئية، والدكتور وليد درويش مستشار وزيرة التجارة والصناعة للسياسات البيئية، والاستاذ مجدي أنيس المدير العام لفندق سانت ريجيس القاهرة و ئيس مجلس أعمال فنادق ماريوت مصر الى جانب ممثلين عن شركة نستله للمياه مصر، وشركة بريق، والهيئة القومية لسلامة الغذاء.
وتصنع زجاجات المياه البلاستيكية الجديدة من مواد عالية الجودة وهي البولي إيثيلين تيريفثاليت المعاد تدويرهrPET ، والتي تسمح بإعادة التدوير وفي الوقت نفسه تتناسب مع المنتجات الغذائية ولا تسبب في أي ضرر صحي، وقد تم اعتمادها من قبل الاتحاد الأوروبي باعتبارها آمنة للاستخدام، يأتي هذا في إطار حرص “نستله للمياه” على تطبيق معايير جودة صارمة لتقديم منتجات غذائية صحية تتماشى مع استراتيجيتها، وفي سبيل ذلك تخضع منتجات نسلته للمياه لأكثر من مليون اختبار جودة سنويًا، ولا يتم إنتاجها إلا بعد اجتياز اختبار جودة من 10 خطوات لضمان الجودة والسلامة للمستهلكين.
لتوسيع التأثير والمساهمة في تثقيف الجمهور، ستتضمن زجاجات المياه الجديدة رمز الاستجابة السريعة QR code على الملصق وعلى الشرنك، عند مسحه ضوئيًا سيتم توجيه المستخدمين إلى موقع نستله بيور لايف للحصول على معلومات كاملة حول المنتج والمجتمع ومبادرات الاستدامة، علاوة على ذلك، سيتم وضع أجهزة تجميع البلاستيك في أماكن ذات حركة مرور عالية للتخلص من الزجاجات البلاستيكية المستخدمة لضمان التزويد المستمر بالبلاستيك عالي الجودة – والذي سيتم نقله لإعادة تدويره.
وفي هذا الصدد قال د. راسم دباس المدير التنفيذي لشركة نستله للمياه مصر “تخضع نستله للمياه في جميع أنحاء العالم لإصلاحات جذرية في تغليف جميع المنتجات كجزء من التزامها تجاه البيئة، وفي هذا الإطار أطلقنا زجاجات مياه معاد تدويرها بسعة 1.5 لتر شرنك في مصر ونأمل أن تستمر هذه الخطوة في تشجيع نظام التعبئة والتغليف الدائري ، حيث يتم جمع جميع الزجاجات وإعادة تدويرها ، من زجاجة إلى أخرى “، مضيفًا “نشجع زملائنا والجهات الفاعلة في الصناعة على البدء في فرض نفس الإجراءات على المياه المعبأة من أجل مستقبل خالٍ من النفايات للأجيال القادمة.”
وعلق الاستاذ مجدي أنيس قائلاً “ظلت شركة ماريوت العالمية لسنوات عديدة تقدر ضيوفها، وتقدم لهم الأولوية وتضعهم في المقام الأول، لأن مسؤولية الشركة هي خدمة الأفراد والموظفين والمجتمع والبيئة. وتتبع بعض الاستراتيجيات للحفاظ على البيئة وتركز على اهم العناصر الرئيسية بهدف الحفاظ على البيئة واستقرارها”.
ويعد التحول إلى البلاستيك المعاد تدويره إنجاز اخر لشركة نستله للمياه مصر في التعبئة والتغليف، بعدما نجحت عام 2019 في إطلاق حملة “صوت التكة أمان” باعتبارها أول شركة للمياه المعبأة لإزالة غطاء عنق الزجاجة، وإزالة ما يقرب من 240 طنًا متراً من البلاستيك. ونجحت هذه المبادرة لتتبناها بعد ذلك كبرى شركات المياه المعبأة في السوق المحلية.
وكجزء من التزاماتها العالمية لتعالج مختلف القضايا البيئية والاجتماعية، تلتزم ايضاً نستله مصر باستعادة وإعادة تدوير واستخدام قدر ما تنتجه من البلاستيك والذي سيصل إلى 17000 طن من PET بحلول نهاية عام 2021 من خلال مبادرة “دورنا” التي تدعم وتشجع عمليات إعادة تدوير النفايات وتسريع وتيرة جمع البلاستيك.