أخبار

       

إسرائيل تصنف ست مجموعات من المجتمع المدني الفلسطيني “منظمات إرهابية”

       

       

       

       

       


القدس (CNN)– أعلنت الحكومة الإسرائيلية أن ست مجموعات من المجتمع المدني الفلسطيني يدعمها المجتمع الدولي “منظمات إرهابية”، مما أثار استياء نشطاء حقوق الإنسان.

ومن بين المجموعات “منظمة الحق”، إحدى أقدم منظمات حقوق الإنسان في الضفة الغربية، والمنظمة الدولية للدفاع عن الأطفال – فلسطين (DCI-P)، التي توثق انتهاكات حقوق الطفل.

وقال بيان صادر عن وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الست مجموعات “تشكل شبكة من المنظمات السرية الناشطة على الجبهة الدولية نيابة عن” الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “لدعم نشاطها وتعزيز أهدافها”.

واتهم البيان الجماعات بالتنكر في شكل منظمات مجتمع مدني بينما في الواقع، كما جاء في البيان، تخضع لسيطرة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المحظورة وتوظف العديد من نشطاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وقال البيان إن المجموعات ترقى إلى مستوى كيانات لجمع الأموال للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لا سيما من خلال تلقي التبرعات من الدول الأوروبية والمنظمات الدولية.

وقال المدير العام لمؤسسة الحق، شعوان جبارين، لشبكة CNN إن الاتهامات “محض هراء”.

وأضاف: “هذه خطوة سياسية وليست أمنية. لا حدود للاحتلال (الإسرائيلي) لظلمه والجنون. لكنه لن يمنعنا أبدًا من الدفاع عن شعبنا وفضح جرائم الاحتلال”.

ووصفت السلطة الفلسطينية، التي تتمتع بحكم ذاتي محدود في أجزاء من الضفة الغربية، الإجراء بأنه “افتراء خاطئ (…) اعتداء استراتيجي على المجتمع المدني الفلسطيني والحق الأساسي للشعب الفلسطيني في معارضة الاحتلال الإسرائيلي غير الشرعي وفضح جرائمه المستمرة”، حسب بيان لوزارة الخارجية الفلسطينية.

تمثل خطوة الحكومة الإسرائيلية تحديًا كبيرًا للعديد من الدول الأوروبية التي تقدم التمويل لمنظمات المجتمع المدني الست، التي تشمل، إضافة إلى مؤسسة الحق، مؤسسة الضمير، ومركز بيسان، واتحاد لجان المرأة الفلسطينية واتحاد لجان العمل الزراعي.

الحكومات الأوروبية، التي يتطلع الكثير منها إلى طي صفحة العلاقات مع إسرائيل بعد تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد، تخاطر الآن بتهمة تمويل الإرهاب إذا استمرت في تمويل المجموعات الست.

واعترف مسؤول أوروبي كبير يعمل في المنطقة بأن هذه الخطوة تهدف على الأرجح إلى الضغط على عملية صنع القرار من قبل المانحين، لكنه قال إن هناك حاجة إلى تحليل أي دليل تقدمه إسرائيل.

وقال المسؤول لشبكة CNN: “دعونا نرى ما هي الأدلة التي قدمتها وزارة الدفاع لإثبات تصنيف هذه المنظمات غير الحكومية. لقد سمعنا اتهامات مماثلة عدة مرات من قبل ضد بعض هذه المنظمات غير الحكومية ولم يتم إثباتها مطلقًا، لذلك قد تكون هذه أخبارًا كاذبة تهدف إلى ردع المانحين الأوروبيين عن تمويل منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية”.

وردد مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الذي يشترك مع المنظمات غير الحكومية، تلك الانتقادات، وقال إن التسميات أدرجت “أسبابًا شديدة الغموض أو غير ذات صلة، بما في ذلك الأنشطة السلمية والشرعية تمامًا” كمبرر لوسم الإرهاب. (منظمة) الحق، على سبيل المثال، موصوفة في الإعلان الرسمي بأنها “تعمل نيابة عن (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) في الترويج لخطوات ضد إسرائيل على الساحة الدولية”.

ومع ذلك، يقول ناقدون إن السبب الحقيقي لمحاولات ربط المنظمات غير الحكومية بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هو تشويه سمعة المعارضة الفلسطينية، وهو شعور تم التعبير عنه في بيان مشترك صادر عن منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش.

وحذّرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش من أن تصنيف الإرهاب يخول السلطات الإسرائيلية حظر التمويل، فضلاً عن اعتقال وسجن موظفي المنظمات المحظورة.

على مدى عقود، سعت السلطات الإسرائيلية بشكل منهجي إلى تكميم أفواه مراقبة حقوق الإنسان ومعاقبة أولئك الذين ينتقدون حكمها القمعي للفلسطينيين. وجاء في بيان مشترك أن كيفية استجابة المجتمع الدولي ستكون بمثابة اختبار حقيقي لعزمه على حماية المدافعين عن حقوق الإنسان.

والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هي كيان علماني قومي، يعود تاريخها إلى الستينيات. وهو ثاني أكبر فصيل في منظمة التحرير الفلسطينية بعد فتح ويدعو إلى تحرير كل فلسطين التاريخية. وصنفها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة “منظمة إرهابية” بعد هجمات على أهداف إسرائيلية.