اقتصاد عربى

       

مؤسسات التمويل الدولية والجهات المانحة يشيدون بمنتجات الشباب بمعرض تراثنا

       

       

       

       

       


استقبلت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، مجموعة رفيعة المستوى من ممثلي المؤسسات التنموية الدولية والجهات المانحة خلال زيارتهم للدورة الثالثة لمعرض تراثنا.

وضمت المجموعة سفير وفد مفوضية الاتحاد الأوروبي لدى مصر، وسفير غانا في مصر، والمدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في مصر، وممثلي الوكالة اليابانية للتعاون الدولي في مصر، والمدير الإقليمي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بالقاهرة، مكتب منظمة العمل الدولية في مصر، مدير فريق محفظة النمو الشامل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واخصائي قطاع مالي بالبنك الدولي بمصر، إلى جانب رئيس فريق برنامج المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالسفارة الكندية في مصر، ومساعد الممثل المقيم للنمو الشامل والابتكار بالأمم المتحدة، ووفد رفيع المستوى من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، وكذا الممثل المقيم للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعين لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

وقامت مجموعة الجهات التنموية بجولة فى مختلف أجنحة المعرض وتفقدوا منتجات العارضين التي تجسد الفنون والإبداعات المصرية بجميع محافظات مصر.

وأوضحت نيفين جامع أن هذه الزيارة من جانب ممثلي الجهات المانحة والمؤسسات التنموية الدولية للمعرض تعكس الاهتمام الكبير الذى توليه هذه الجهات بدعم الحرف اليدوية والتراثية في مصر وتؤكد حرصهم على مواصلة تطوير هذا القطاع والارتقاء بمهارات القائمين على هذا النشاط خاصة في ظل التوسع الكبير الذى يشهده المعرض هذا العام من حيث زيادة عدد العارضين والمساحة المخصصة للعرض وكذلك مشاركة الإمارات والأردن والسودان بأجنحة متميزة.

وأكدت أن مثل هذه الزيارة من شأنها أن تمثل دفعة قوية لتشجيع أصحاب المشروعات على تطوير أنشطتهم وتعزيز تنافسيتها ووصولها إلى الأسواق العالمية.

ووجهت جامع الشكر إلى كافة هذه المؤسسات والجهات الشريكة لمساندتهم المستمرة للجهاز وتقديمهم لمختلف أوجه المساندة للأنشطة والمشروعات التى ينفذها ، وبخاصة تلك التى تهدف إلى إعادة إحياء الفنون والتراث المصري والنهوض بقطاع المشروعات الصغيرة، مشيرة إلى ضرورة استدامة التعاون الفعال بين الجهاز وهذه المؤسسات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة –رؤية مصر 2030 بكافة أبعادها.

ومن جانبه أبدى السفير كريستيان برجر رئيس وفد مفوضية الاتحاد الأوروبي لدى مصر خلال الزيارة إعجابه بمنتجات أصحاب المشروعات وتنوعها وجودتها العالية في ضوء التطور الذى يتميز به المعرض هذا العام.

أوضح أن مثل هذه المشروعات التي تتميز بالمهارات اليدوية التراثية تخدم قطاعات عريضة من القرى والمراكز بمصر حيث تسهم بفاعلية في توفير فرص عمل وتحسين مستويات المعيشة لأصحابها.

أكد برجر أن الاتحاد الأوروبي حريص على التعاون مع جهاز تنمية المشروعات وإقامة المزيد من الشراكة المصرية الأوروبية للتوسع في رعاية وإطلاق مثل هذه الأنشطة بما يخدم مساعي التنمية في مصر.

وأشاد الدكتور باسل الخطيب المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بمعرض تراثنا لهذا العام وجودة المنتجات التي تعكس الفنون والثقافات المصرية وتعمل على الارتقاء بها بما في ذلك الخدمات التي يبادر المعرض بتقديمها لأصحاب المشروعات.

وأثنى الخطيب على الجناح المخصص لوحدة تطوير المشروعات الصغيرة المتنقلة التي تنفذ بالتعاون بين جهاز تنمية المشروعات وهيئة الأمم المتحدة لتقديم مجموعة منتقاة من الخدمات الفنية والاستشارية المجانية لأصحاب المشروعات لمساعدتهم على تطوير مشروعاتهم ، مؤكدا أن مثل هذه الخدمة تمثل انطلاقة حقيقية من شأنها أن تسهم بفاعلية في تطوير المشروعات وتمكن أصحابها من استغلال ميزاتها التنافسية.

وأوضح سيلفان ميرلين نائب الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن المعرض هذا العام يشهد تطورا كبيرا من حيث مضاعفة أعداد العارضين والمساحة المخصصة للمعروضات والمشاركين من مصر والدول العربية، مما يؤكد النجاح الكبير الذى حققه على مدار العامين الماضيين.

وأشادت عبير شقوير مدير فريق محفظة النمو الشامل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون الدائم بين الجهاز والبرنامج فى مختلف التوجهات التنموية التى تهتم بها القيادة السياسية فى مصر.

أضافت أن هناك مرحلة جديدة من التعاون تشهد المزيد من الدعم لقطاع المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر على رأسها عدد من النواحي الفنية والتسويقية التي من شأنها أن تعمل على استقرار هذه المشروعات واستمرارها.

وأكدت إيمان عمران رئيس فريق برنامج المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالسفارة الكندية بالقاهرة أن الخدمات التي يوفرها المعرض لأصحاب المشروعات خاصة الخدمات الفنية والاستشارية من خلال وحدة تطوير الأعمال تعد من أهم الآليات التى تدعم بقاء المشروعات وتكفل نجاحها وتوسعها وتجعلها قادرة على تحقيق التنافسية ومن ثم المنافسة فى الأسواق العالمية.

وأشاد ممثلو المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة بمنتجات العارضين وجودتها وتطورها وتنظيم المعرض ليضم هذا العدد من العارضين ، مؤكدين على حرص المؤسسة على التعاون مع جهاز تنمية المشروعات بشكل مستمر لتقديم مختلف أوجه الدعم لأصحاب المشروعات للتوسع والاستمرار.

وأوضح ممثل البنك الإسلامي للتنمية أن اهتمام الجهاز بإقامة معارض لمنتجات أصحاب المشروعات مثل معرض تراثنا يؤكد حرص الجهاز على دعم وتنمية قطاع المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وتوفير فرص عمل وتحسين مستويات المعيشة وإبراز الميزة التنافسية لمنتجات أصحاب المشروعات.

أكد على أن اهتمام القيادة السياسية بهذا القطاع يشجع المؤسسات التنموية للتعاون بشكل أكبر مع مختلف أجهزة الدولة ومن بينها الجهاز لتقديم مزيد من الدعم لأصحاب المشروعات.