أخبار

       

انفصال شبكة الكهرباء في لبنان بشكل كامل بعد نفاد مادة الفيول

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أعلنت مؤسسة الكهرباء في لبنان انفصال الشبكة “بشكل كامل”، السبت، بعد نفاد مادة الفيول المُشغلة لمحطات الإنتاج.

وفي بيان لها، قالت مؤسسة الكهرباء اللبنانية إن الانفصال جاء بعد توقف معملي الزهراني ودير عمار، المسؤولان عن إمدادات الكهرباء، “قسرا”، بسبب نقص الفيول، حسبما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام.

وكانت بداية التأثر عندما توقف معمل دير عمار يوم الجمعة، وتبعه معمل الزهراني ظهر اليوم، ما أدى إلى هبوط الشبكة “بشكل كامل من دون إمكان إعادة بنائها مجددًا في الوقت الراهن، في ظل هذه الظروف التشغيلية الصعبة والقدرة الإنتاجية المتدنية من جهة، واستمرار وجود محطات تحويل رئيسية خارجة على سيطرة المؤسسة من جهة أخرى”.

وقالت مؤسسة الكهرباء إنها سبق أن حذرت من هذا السيناريو منذ أشهر عدة، لافتة أنها طالبت الجهات المعنية بضرورة الموافقة على تحويل فائض العملة الوطنية المتراكم في حساباتها جراء عمليات جمع فواتير الاشتراكات إلى عملة صعبة، لتغطية جزء من حاجاتها من المحروقات، وتفادي احتمال الانقطاع العام والشامل على جميع الأراضي.

ويتوقع وصول شحنة مادة الفيول مساء اليوم، والتي من المتوقع أن تفرغ حمولتها في كل من خزانات مصبات الزوق والجية مطلع الأسبوع المقبل، بعد مطابقة وزارة الطاقة والمياه – المديرية العامة للنفط، مواصفاتها فور ورود نتائج تحاليل عيناتها من مختبرات شركة “Bureau Veritas” في دبي.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن اتصالات جرت لتأمين إعادة التيار الكهربائي جزئيًا بشكل تدريجي خلال الساعات المقبلة، عبر تزويد محطات الإنتاج بالفيول من الاحتياط المتوافر للضرورات القصوى.

وتأتي الأزمة في غضون أزمة في الطاقة يواجهها لبنان منذ شهور، انعكست على انخفاض فترات وجود الكهرباء، وانقطاع التيار لساعات طويلة، بسبب نقص المحروقات.

ومنتصف الشهر الماضي، استعرض حزب الله قوافل تحمل النفط الإيراني لدى دخوله من سوريا إلى لبنان.

واتفق وزراء الطاقة في مصر وسوريا والأردن ولبنان على وضع خطة زمنية لتنفيذ اتفاق نقل الغاز المصري إلى لبنان عبر سوريا، في اجتماع بالعاصمة الأردنية مطلع سبتمبر/ أيلول.