أخبار

       

منظومة الشكاوى الحكومية تنجح فى التنسيق لعودة مصري مغترب لاستكمال رعايته الطبية

       * الخارجية والصحة تعاونا لنقل وتسكين مواطن مصري في حالة حرجة بأحد المستشفيات الحكومية المصرية

       

       

       

       


تلقت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء استغاثة من أحد المواطنين المقيمين بإحدى قرى مركز بلبيس، محافظة الشرقية، والتى طالب خلالها نقل شقيقه م.ا بالعقد الخامس من عمره، والمتواجد بدولة قطر إلى الأراضي المصرية لاستكمال علاجه، موضحًا أن شقيقه كان يعمل على مدار 12 عامًا بالخارج، وكان يعاني من قصور كلوي مزمن استوجب خضوعه لجلسات غسيل كلوي دورية، إلا أنه تعرض لغيبوبة مفاجئه بمنزله بالخارج منذ مارس الماضى، وتم نقله حينها لأحد المستشفيات المتخصصة بدولة قطر لتلقى الرعاية الطبية، إلي أن ساءت حالته، موضحًا أنه بحاجة لنقله للأراضي المصرية بصحبة زوجته لاستكمال العلاج ببلده.

وأشار الدكتور طارق الرفاعى، مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، إلى أنه فور تلقى الاستغاثة، تم التنسيق مع وزارة الخارجية المصرية، حيث أفاد السفير صلاح الدين عبد الصادق، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج، إلى أنه تم مخاطبة السفارة المصرية بقطر لاستكمال إجراءات نقل المواطن إلى الأراضي المصرية، وأبدى الجانب القطري استعداده لتحمل نفقات نقل المريض على متن طائرة مجهزة طبيًا إلى الأراضي المصرية، والتي وصلت مطار القاهرة الدولي مساء الخميس الموافق 7 أكتوبر الجارى، وبمرافقة طبيب وأحد معاوني التمريض من دولة قطر.

وأضاف مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة أن فريق العمل المختص بالمنظومة تولى التنسيق مع الدكتور هشام مسعود، مدير مديرية الصحة بمحافظة الشرقية، لتوفير الخدمة الطبية المناسبة للمريض، وعليه تم توفير سرير بوحدة الرعاية المركزة بمستشفى القنايات المركزى بالمحافظة، كما تم التواصل مع هيئة الإسعاف المصرية، والتي قامت بتوفير سيارة إسعاف مجهزة لانتظار الحالة عقب وصولها مطار القاهرة الجوي، كما قامت أجهزة المطار باتخاذ كافة التدابير والاستعدادات اللازمة، وإنهاء إجراءات استقبال الحالة وإتمام مراحل نقلها إلى خارج المطار، حيث تم نقل المريض بسيارة إسعاف مجهزة من داخل المطار وتسكينه بالمستشفى لتلقي كافة أوجه الرعاية الطبية اللازمة.

وأكد الدكتور طارق الرفاعى أن الاستجابة لمثل هذه الاستغاثات تأتي فى إطار جهود جميع أجهزة الدولة المصرية لرعاية مواطنيها بالداخل والخارج، حيث تتولى المنظومة التنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية المختصة لتقديم انسب الاستجابات الممكنة، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وتعليمات الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بالعمل على سرعة فحص والاستجابة لشكاوى المواطنين مع إعطاء الأولوية للحالات الإنسانية بجانب شكاوى واستغاثات المواطنين من الشرائح الأولى بالرعاية، اتساقًا مع المبادرات الرئاسية التي تهدف إلى توفير “حياة كريمة” للمواطن المصري.