أخباربنوك وتأمين

       في إطار جهود الدولة لتشجيعالتحولالرقمي

البنك المركزي يوقع بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للرقابة المالية لتيسيرإجراءات إصدار أدوات الدفع لشركات التمويل الاستهلاكي

       

       

       

       

       


 

في إطار تنفيذ استراتيجية المجلس القومي للمدفوعات برئاسة فخامة الرئيس/ عبد الفتاح السيسيرئيس الجمهورية وتنفيذا لإستراتيجية الحكومة المصرية لتطوير كافة الجهات وميكنة إجراءاتها للتيسير على المواطنين في الحصول على الخدمات المختلفة، وقع البنك المركزي المصري بروتوكول تعاون مع هيئة الرقابة المالية لاستصدار التراخيص والموافقات المقررة وفق أحكام قانون تنظيم نشاط التمويل الاستهلاكي الصادر بالقانون رقم 18 لسنة 2020؛ سواء فيما يتعلق ببطاقات المدفوعات التجارية أو غيرها من وسائل الدفع التي يقرها البنك المركزي.

وقع بروتوكول التعاون  الأستاذ/ رامي أبو النجا- نائب محافظ البنك المركزي المصري نيابة عن البنك، والسيد الدكتور/اسلام عزام –نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية نيابة عن الهيئة.

ويأتي توقيع الاتفاقية بهدف وضع آلية لتيسير الإجراءات التنفيذية الخاصة باستصدار التراخيص والموافقات اللازمة من البنك المركزي المصري المقررة بموجب أحكام قانون تنظيم نشاط التمويل الاستهلاكي الصادر بالقانون رقم 18 لسنة 2020، وذلك فيما يتعلق ببطاقات المدفوعات التجارية أو غيرها من وسائل الدفع التي يقرها البنك المركزي.

ويستفيد من هذا البروتوكول كافة شركات التمويل الاستهلاكي التي تقوم بإصدار أدوات الدفع الالكترونية للعملاء حيث سيتم الترخيص لها بناء على التنسيق المشترك بين البنك المركزي المصري والهيئة العامة للرقابة المالية حيث ستستطيع الشركات استخدام بطاقات المدفوعات في صرف قيمة القرض الاستهلاكي للمواطنين الكترونياً وهو ما سينعكس ايجابياً على سهولة تقديم الخدمة للمواطنين والتجار المتعاملين مع ذلك النوع من الشركات.

ويتوافقالبروتكول ـ الذي تبلغ مدته 3 سنوات – مع توجهات الدولة نحو التحول إلى مجتمع أقل اعتماداً على أوراق النقد من خلال إتاحة الدفع الالكتروني وتعزيز الشمول المالي، كما يعد البروتوكول الموقع نموذجاًللتكامل والتعاون بين أجهزة ومؤسسات الدولة من أجل تحقيق أهداف التنمية والمضي بثبات نحو تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي.