أخبارمقالات رأي

       بقلم /دكتورة رضا عيسى

قاطرة التحدى في ظل الجمهورية الجديدة

       

       

       

       

       


المضى قدما تتقدم الأكاديمية العربية للعلوم الأمنية نحو خطوات ثابتة بل ومتوازية للنهوض بالمجتمع في ظل حياة كريمة من خلال المبادرة الوطنية وبناء الاستيراتيجة بالتكامل مع المسار التنموى القومى المصرى الذى يرسخ مبادئ تأسيس الجمهورية الجديدة و تحقيق أهداف رؤية 2030 من خلال المؤتمر الذي اقيم بمقر المؤسسة القومية لتنمية الاسرة والمجتمع وفن ادارة الذات وعلاقته بالقيادة الإدارية الرشيدة والهدف منها هو كيفية بناء الإنسان من داخله قبل قيادته للمجتمع تماشياً مع قاطرة التحدى حيث ان النفس البشرية غاية في التعقيد وكيفية مصالحة الانا والتفاعل معها فى ظل ما تقابله من تناقضات
ويرى دكتور /فتحى الشرقاوى أستاذ علم النفس كليه الاداب جامعة عين شمس.
تعريف الإنسان بنفسه والالتقاء النفس معهاليحدد اهدافه وتمكينه من القيادة لذاته اولا ثم للإدارة فهى تجمع بين شقي ادارة الذات وتعريفها بفن وليست دراسة فقط إنما هي فن ودراسة ومهارات القيادة الإدارية لتصنع انسان يغير ويتغير لينير المجتمع
ويضيف الشرقاوي
بالنسبة لعلم الادارة لو عندى شركة اعمل لها دراسة جدوى ومرونة فكرية وتخطيط واصول مالية فقط دون والإنسان يكون عنده خلل في ادارة ذاته ويرى أن الادارى الحقيقي هو من يقود نفسه اولا وتطرق الحديث الى الهشاشة النفسية وتأثيرها على القيادى بأنه ليس لديه مناعة نفسية وهى تكتسب منذ الصغر الاانه يصنف القيادة.
التحدى القدرة على التحكم،تنظيم الوقت،تجنب التسويف، قوة الإرادة والعزيمة.
بينما يرى اللواء /اشرف النحاس أستاذ العلوم الإدارية بجامعة الميريلاند أن الاتجاهات الحديثه في القيادة بمفهومها الشامل لابد أن تتفق مع مقامات الحرور والمفاهيم البسيطةالتي تتفق مع الاعلامين مرسل مستقبل رسالة وسيلة تغذية عكسية الشوشرة ويؤكد على الثوابت الشديدة جدا وهى
الجدال والتعصب
ويضيف ان الحوار والنقاش والجدال اشتقوا منها كلمة تفاوض
واذا تحول الحوار الى جدال تاهت الحقيقة
والتعصب من ابشع لغة التواصل
ويشبه القيادة بطائر التنمية جناح ذاتية وجناح الاداريات وهو يرى ان هرم الحكمة للوصول إلى قيادة جيدة لا يقف عند حد الملومة ولكن أكثر من المعالجات لأصل الى درجة المعرفة لابد أن يكون الحكمة اعلى من المعرفة والحكمة هى خلاصة التجارب والخبرات المتراكمة وارتباطها بالوظائف العلمية للوصول إلى قيادة ناجحة في ظل ارهاصات الدولة العصرية وحدد للقائد 5 درجات للوصول للقيادى المثالى 5-قائد برنس
4- قائد تطوير ى 3- قائد بالنتائج 2- قائد محبوب 1- قائد سلطوى
والقائد البرنس هو من تتوافر فيه كل انواع القيادات بينما يرى ان فشل القيادة ترجع إلى المركزية الشديدة والغموض في مفهومها الا انه اضاف ان القيادة فن ومهارة
ويضيف الاستاذ /احمد حبيب المستشار الإعلامي الأكاديمية كانت تتميز الامم من عشرات السنين بالزراعة وبعدها الصناعة اما الان فنحن في عصر نتميز بالحكمة.
وينتهى مؤتمرنا الذى يأمل بضحد وتغير مصطلح ثقافة الفقر وفقر الثقافة من خلال فن ادارة الذات وعلاقتها بالإدارة الرشيدة .