أخبارصناعة

       لمناقشة مخططات التعمير بالدول العربية والأفريقية

مجموعة مصر للأسمنت – قنا تشارك في فعاليات ملتقى “بُناة مصر”

       - طلعت: " تعد صناعة الأسمنت إحدى الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الاقتصاد المصري، ولقد نتج عن السياسات الحكومية المستجدة زيادة في الصادرات بقيمة98 مليون دولار مع بدايات العام الحالي.

       - ضاعفت صادرات مجموعة مصر للأسمنت – قنا بنسبة 316% لتصل إلى 169 ألف طن مع نهاية النصف الأول من العام 2021."

       

       

       


شاركت مجموعة مصر للأسمنت – قنا (ش.م.م) في الدورة السادسة لملتقى “بُناة مصر” تحت رعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور/ مصطفى مدبولي، وذلك لمناقشة “التجربة المصرية ورؤية جديدة لمخططات التعمير بالدول العربية والأفريقية”. هذا وقد تم عقد فعاليات الملتقى بحضور ومشاركة كل من معالي الدكتور/ عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومعالي الدكتور/ محمد شاكر – وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، ومعالي الفريق/ كامل الوزير – وزير النقل، ومعالي الطيار/ محمد منار – وزير الطيران المدني، ومعالي الوزيرة/ نيفين جامع – وزيرة الصناعة والتجارة، ومعالي الدكتورة/ رانيا المشاط – وزيرة التعاون الدولي، ونخبة من رؤساء الاتحادات والنقابات ومجالس إدارات الشركات المعنية.
ومن خلال كلمته بالملتقى، صرح المهندس/ طارق طلعت – العضو المنتدب لمجموعة مصر للأسمنت قنا، قائلًا: “إن قطاع الأسمنت في مصر يشكل صناعة عريقة ومتأصلة، كما يعد إحدى الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الاقتصاد المصري. وتصل طاقة الإنتاج إلى 78 مليون طن سنويا، من خلال 22 مصنع منتشرين في كافة أنحاء الجمهورية. وبالتالي، فإن تنفيذ عدد كبير ومتنوع من المشروعات القومية يساهم بشكل مباشر فى الارتقاء بأداء شركات قطاع الأسمنت؛ حيث تهدف تلك المشروعات التنموية إلى مضاعفة الرقعة العمرانية وتطوير البنية التحتية وخدمة أهداف رؤية مصر 2030. علاوة على ذلك، فإن مصر تمتلك ميزة تنافسية تمكننا من الوصول إلى العديد من الأسواق المجاورة بفضل مواقع المصانع الموزعة جغرافيًا على 11 محافظة، كما أن توافر المواد الخام والمعرفة الصناعية تجعلنا من أهم الخبراء في المجال على المستوى العالمي.”

واستطرد سيادته موضحًا: ” لقد شهدت الفترة الماضية تطورات وتغييرات هامة في السياسات الحكومية، والتي نتج عنها زيادة الطلب على الأسمنت وتنشيط المبيعات. وقد ترتب على تلك السياسات المستجدة أن نمت صادرات مصر من الأسمنت بنسبة 135% خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لتسجل 98 مليون دولار. وبشكل خاص، فإن مصر للأسمنت – قنا قد توسعت في أسواق التصدير، حيث تضاعفت صادرات المجموعة لتصل إلى 169 ألف طن فى نهاية النصف الأول من عام 2021، صعودًا من 41 ألف طن عن نفس الفترة من العام الماضي، وذلك بنسبة 316%.”

وأضاف طلعت: “سيتسنى لشركات المقاولات والتشييد والبناء المصرية الإستفادة من البرنامج الجديد لمساندة الصادرات المصرية، عن طريق المنافسة والتوسع في عدد كبير من الدول. هذا ويتم الوصول إلى تلك الأسواق من خلال عوامل مختلفة منها النقل الداخلي للوصول إلى الموانيء، وهو الأمر الذي أصبح أيسر كثيرًا في ظل الطفرة الحديثة في شبكة الطرق المحلية؛ مما سياسهم بشكل كبير في سرعة استعدادنا وفي تقليص التكاليف.

ومن خلال الحلقة النقاشية، تطرق المهندس/ طارق طلعت إلى استعراض الأسواق التقليدية، والتي تستحوذ مصر على مكانة راسخة بها، ومن أبرزها: ليبيا وسوريا والسودان واليمن وشرق إفريقيا وأمريكا الشمالية. وأشاد سيادته بكون سوق الأسمنت المصرى يؤدي دورًا كبيرًا فى تنفيذ خطط إعادة الإعمار بالدول الشقيقة. وأكد أنه من أهم الأسباب التي سوف تساهم في زيادة الطلب وبالتالي زيادة التصدير هي: انتعاش النشاط الاقتصادي، وجودة الأسمنت المصري وسمعته في تلك الأسواق، بالإضافة إلى دعم الدولة المتمثل في تحسين هيكل التكلفة فتصبح منتجاتنا أكثر تنافسية.

نبذة عن شركة مصر للأسمنت – قنا:
تأسست شركة مصر للأسمنت – قنا عام 1997 برأس مال مصدر 720 مليون جنيه وبطاقة إنتاجية تصل إلى 2 مليون طن سنوياً لإنتاج الأسمنت بمختلف أنواعه. تمتلك الشركة حصة 60% من شركة أسمنت بورتلاند المنيا التي تقدر طاقتها التصميمية بـ 2 مليون طن سنوياً، كما تمتلك الشركة حصة حاكمة في شركة أسيكو للخرسانة الجاهزة بنسبة 100%، وذلك لإنتاج 500 ألف متر مكعب من الخرسانة الجاهزة من خلال 9 محطات للخرسانة.