نقل وسيارات

        في منتدى "موجة الهيدروجين"...

“هيونداي موتور” تكشف عن رؤيتها لنشر الطاقة الهيدروجينية على نطاق واسع بحلول عام 2040

       * "هيونداي موتور" تعلن في منتدى "موجة الهيدروجين"عن رؤية الهيدروجين 2040 لنشر الطاقة الهيدروجينية على نطاق واسع بحلول عام 2040، بحيث تتوفر "لكل شخص وكل شيء وفي كل مكان"

       * "موجة الهيدروجين" يشهد الكشف عن خطط المجموعة لموجة جديدة من المنتجات والتقنيات القائمة على الطاقة الهيدروجينية من أجل الوصول إلى مجتمع هيدروجيني

       * المجموعة تقدّم الجيل الأحدث من نظامها لخلايا الوقود – بقوّة 100 كيلو واط و200 كيلو واط – عام 2023 مع تخفيض النفقات بأكثر من 50% وتخفيض الحجم الكلي بنسبة 30% ومضاعفة الطاقة المولّدة

       * أول شركة سيارات تطبّق أنظمة خلايا الوقود على كافة سياراتها التجارية بحلول 2028

       * المجموعة تسعى لتخفيضأسعار السيارات الكهربائية بخلايا الوقود (FCEV) إلى مستوى مقارب لأسعار السيارات الكهربائية بالبطارية (BEV) بحلول عام 2030


 كشفت مجموعة “هيونداي موتور” (Hyundai Motor Group) عن رؤيتها للطاقة الهيدروجينية ومجتمع الهيدروجين العالمي.

وقدّمت المجموعة في منتدى “موجة الهيدروجين” (Hydrogen Wave)المقام اليوم عبر الإنترنت خططها لتحقيق الانتشار الواسع للطاقة الهيدروجينية بحلول عام 2040، وذلك من خلال تقديم تقنيات وحلول جديدة في مجالات النقل والقطاعات الصناعية.

وللتأكيد على التزامها بالطاقة النظيفة المستدامة في كل أنواع خدمات النقل التي تقدّمها، كشفت المجموعة عن خطط جديدة ستؤدي لتحويل كافة السيارات التجارية الجديدة إلى الطاقة الكهربائية، وتزويدها بمجموعات نقل الحركة الكهربائية بخلايا الوقود أو بالبطارية، إلى جانب تطبيق أنظمة خلايا الوقود على كافة السيارات التجارية بحلول عام 2028. ومن شأن هذه الاستراتيجية الجريئة أن تضع مجموعة “هيونداي موتور” في صدارة قطاع السيارات التجارية، والمساعدة كذلك على تحقيق مستقبل مستدام خالٍ من التلوث.

وكشفت المجموعة خلال المنتدى عن خططها لموجة جديدة من المنتجات والتقنيات القائمة على الطاقة الهيدروجينية لتسريع الرحلة نحو المجتمع الهيدروجيني، وبدأت أعمال منتدى “موجة الهيدروجين” بعرض تقديمي عبر الإنترنت من رئيس مجلس إدارة المجموعة إيسان تشانغ، إلى جانب مسؤولين تنفيذيين رفيعي المستوى، وقام الفريق بالتعريف باستراتيجية المجموعة المستقبلية للهيدروجين وخططها لتقديم الحلول القائمة على أنظمة خلايا الوقود لغايات النقل وغيرها.

والهدف الرئيسي للمجموعة بهذا الخصوص هو تحويل كافة سياراتها التجارية إلى أنظمة خلايا الوقود بحلول عام 2028، وستكون بذلك أول شركة سيارات عالمية تحقق هذا الطموح في قطاع السيارات الكهربائية، وستساعد بشكل أكبر على التحوّل إلى نقل مستدام بحق.

وقال رئيس مجلس الإدارة تشانغ خلال منتدى “موجة الهيدروجين”: “رؤية مجموعة “هيونداي موتور” هي استثمار طاقة الهيدروجين في مختلف مناحي الحياة، مثل منازلنا وأماكن عملنا ومعاملنا، والهدف هو جعل الطاقة الهيدروجينية جاهزة للاستخدام لأي شخص وأي شيء وفي كل مكان. نريد أن نقدّم حلولاً عملية للتنمية المستدامة للبشرية، ونسعى من خلال ما نحققه من إنجازات إلى إنشاء مجتمع هيدروجين عالمي بحلول عام 2040.

وسيتبع المنتدى العالمي المقام عبر الإنترنت معرض بعنوان “هيدرو فيل” (HydroVILLE)، وسيتم الكشف خلاله عن التطبيقات والمشاريع الجديدة، ويستلهم المعرض الإمكانات الكبيرة للهيدروجين، ليقدّم عدّة مفاهيم حول دور خلايا الوقود في النقل وتوليد الطاقة في المستقبل.

وتقوم المجموعة منذ تطويرها لأول سيارة كهربائية بخلايا الوقود عام 1998 بالاستعداد لمستقبل الهيدروجين، وفي عام 2013، تم تقديم سيارة تكسون FCEV الكهربائية بخلايا الوقود (أو ix35 Fuel Cell)، لتفتح الباب أمام إنتاج السيارات الكهربائية بخلايا الوقود على نطاق واسع. ثم أطلقت الشركة في عام 2018 الجيل الأحدث من السيارة الرياضية متعددة الأغراض بخلايا الوقود “نيكسو” (NEXO)، وأول شاحنة حمولة ثقيلة بخلايا الوقود XCIENT Feul Cell، عام 2020.

وتدعم المجموعة حالياً الطاقة الهيدروجينية لتلعب دوراً كبيراً في بناء مستقبل مستدام وتخفيض اعتماد المجتمع على الوقود الأحفوري، وبعد عقدين من تصدّرها لمشهد تكنولوجيا خلايا الوقود، ستوسّع المجموعة من تقنياتها لتشمل تطبيقات أوسع من مركباتها فقط، بما في ذلك حلول نقل إضافية وتوليد الطاقة بأشكال متنوعة.

ووفقاً لمبادرة “مجلس الهيدروجين” العالمية، التي يقودها عدد من رؤساء الشركات الرائدة في قطاعات الطاقة والنقل والصناعة والاستثمار، ستلبي الطاقة الهيدروجينية 18% من الطلب العالمي على الطاقة بحلول عام 2050، مع ارتفاع حجم أسواقها إلى 2.5 تريليون دولار. كما سيساعد الانتشار الواسع للطاقة الهيدروجينية على تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من ستة مليارات طن سنوياً، مع إنشاء أكثر من 30 مليون وظيفة جديدة.

 

رؤية الهيدروجين 2040 – تحقيق الحياد الكربوني عبر نقلة نوعية في الطاقة

قدّمتْ مجموعة “هيونداي موتور” رؤيتها للانتقال إلى الاعتماد على الطاقة الهيدروجينية بحلول عام 2040، وليس ذلك فقط للنقل، إنما سيتم تطبيقها في عدة مجالات من الصناعات والقطاعات الاقتصادية، وتسعى المجموعة لجعل الطاقة الهيدروجينية متوفّرة “لكل شخص ولكل شيء وفي كل مكان”.

وشاركت المجموعة خلال منتدى “موجة الهيدروجين” مخططاتها لأخذ زمام المبادرة في الاستجابة للتغير المناخي من خلال الحلول الهيدروجينية، بداية من السيارات التجارية التي تصدر انبعاثات أكبر من غاز ثاني أكسيد الكربون وتحتاج لمدى قيادة أطول مقارنة بسيارات الركّاب. وستقوم الشركة نتيجة لذلك بإطلاق مركبات تجارية جديدة، مثل الباصات والشاحنات ثقيلة الحمولة في الأسواق العالمية بنسخ كهربائية بخلايا الوقود وكهربائية بالبطارية. وبحلول عام 2028، تتوقع الشركة أن تصبح أول شركة سيارات عالمية تطبّق نظام خلايا الوقود في كافة سياراتها التجارية.

وقد بدأت المجموعة بالفعل بالإنتاج الواسع لنسخة محسّنة جداً عن شاحنة XCIENT Feul Cell، أول شاحنة حمولة ثقيلة واسعة الإنتاج بخلايا الوقود، كما تعمل الشركة على تطوير جرّار قائم على شاحنة XCIENT Feul Cell، وسيتم إطلاقه في عام 2023. كما كشفت المجموعة خلال “موجة الهيدروجين” عن مشروع “تريلر درون” (Trailer Drone)، نظام الطائرات المسيرة العاملة بالهيدروجين لنقل الحاويات، والقادر على الشغيل الذاتي بالكامل، مع ترتيب قائم على وجود سكّتي “إي بوجي” (e-Bogie).

ومن خلال تطوير سياراتها التجارية، ستكون المجموعة قادرة على دعم تحول شامل في مواصلات كوريا العامة وأنظمة العمليات اللوجستية إلى الحلول القائمة على الهيدروجين، مع السعي لتحقيق نجاح يشكل معياراً لكل العالم.

إضافة إلى ذلك، ستنعش المجموعة الأسواق العالمية للسيارات التجارية، بما فيها أوروبا – المسؤولة في الوقت الحاضر من 400,000 وحدة سنوياً – من خلال الجيل الأحدث من تقنياتها لخلايا الوقود، وستقوم بتطوير سيارات منتجة حسب الطلب (PBV) بطول 5 إلى 7 أمتار، مستهدفة السوق العالمية للسيارات التجارية الخفيفة، والتي من المتوقع أن تبلغ مبيعاتها سبعة ملايين وحدة سنوياً بحلول عام 2030. وسيتم ذلك جزئياً من خلال توسيع “هيونداي موتور” لقدرات أعمالها، وتطبيق القيادة الذاتية والروبوتيات في قطاع السيارات التجارية.

ولا يقتصر التطبيق التجاري لأنظمة خلايا الوقود على السيارات من أمثل “نيكسو” الرياضية متعددة الأغراض، والباص الكهربائي “إيليك سيتي باص” (Elec City Bus)، وشاحنة XCIENT Fuel Cell، إنما تتمتع بالإمكانات الملائمة لتطبيقات متنوعة بحلول عام 2040، بما فيها السيارات فائقة الأداء والنقل الجوي في المدن والروبوتات والمركبات الجوية والسفن الضخمة. وستوسّع المجموعة أنظمتها وتقنياتها لخلايا الوقود في مختلف مجالات قطاع الطاقة، بما في ذلك توليد الكهرباء والتدفئة للأبنية، ومصادر الطاقة للمدن ومحطات توليد الطاقة.

وتسعى المجموعة لتحقيق ذلك عبر تقديم جيل جديد من نظام خلايا الوقود عام 2023، وسيحقق النظام الجديد تخفيضاً في السعر والحجم، مع تحسين متانة وقوّة المحرك. ومن خلال البحث والتطوير الدائمين، استطاعت فرق الهندسة في المجموعة تخفيض تكاليف استخدام خلايا الوقود بشكل هائل في السنوات العشرين الماضية. وتهدف المجموعة لتحقيق سعر تنافسي، من خلال الوصول بأسعار سيارات خلايا الوقود إلى مستوى قابل للمقارنة بأسعار السيارات الكهربائية بالبطارية 2030.

وستحقق المجموعة القدرة الاقتصادية على الإنتاج الواسع لمنتجات الهيدروجين، من خلال الابتكار التكنولوجي المتواصل في أنظمة خلايا الوقود، إلى جانب التعاون المكثف مع عدد من المؤسسات الأخرى والحكومات في مختلف قطاعات الأعمال.

 

الجيل الأحدث من أنظمة خلايا الوقود

تبذل المجموعة منذ سنوات كثيرة قصارى جهدها لتخفيض تكلفة أنظمة خلايا الوقود وتطبيقها على نطاق واسع، واستطاعت خلال هذا الفترة أن تحقق قفزات نوعية في جهود الأبحاث والتطوير، وتقدّم نتائج هذه الجهود للعالم الآن.

وقدّمت مجموعة “هيونداي موتور” خلال منتدى “موجة الهيدروجين” مجموعة من أنظمة خلايا الوقود الجديدة، بما فيها نموذجاً عن الجيل الثالث من هيكلها المخصص لخلايا الوقود – الخلف الأقوى بترتيب أكثر كفاءة لنظام “نيكسو” – والذي تخطط لتقديمه في الأسواق في عام 2023.

 

الجيل الثالث من نظام خلايا الوقود

يجري حالياً تطوير الجيل الثالث من حزمة خلايا الوقود، والتي ستخلف الحزمة الحالية في سيارة “نيسكو”، واستعرضت المجموعة خلال الفعالية نسختين مختلفتان في القوة من الجيل الثالث من حزمة خلايا الوقود: 100 كيلو واط و200 كيلو واط، وتم تخفيض حجم الحزمة بقوة 100 كيلو واط بنسبة كبيرة بلغت 30%، ما يجعلها بحجم 70% من الجيل الحالي من الحزم، ويسهّل توظيفها في مختلف أنواع السيارات والتطبيقات الأخرى. أما نسخة 200 كيلو واط فتم تصميمها لتطبيقات السيارات التجارية، وحجمها يماثل حجم نظام “نيكسو” الحالي، مع مضاعفة القوّة المولّدة.

وكانت الشركة، مع الجيل الثاني من حزمة خلايا الوقود التي انطلقت عام 2018،قد استطاعت تحقيق 5,000 ساعة و160,000 كيلومتر من الاستخدام، الأمر الشبيه بما توفّره سيارات الاحتراق الداخلي. أما مع الجيل الثالث من مشروع خلايا الوقود هذا، فهدف الشركة هو تحسين القدرة على التحمل بنسبة 50 إلى 100%، حيث ستسمح الحزم ذات القدرة العالية في السيارات التجارية بتحقيق مدى قيادة يصل حتى 500,000 كيلومتر. وإضافة إلى ما سبق، سيتم تخفيض سعر الجيل الثالث من حزمة خلايا الوقود بشكل كبير، مع توقعات بأن يزيد الانخفاض عن نسبة 50%، ما يشكل عاملاً مهمّاً في السعي للوصول بأسعار سيارات خلايا الوقود إلى مستويات مقاربة لأسعار السيارات الكهربائية بالبطارية بحلول عام 2030.

وتشكل المرونة والقابلية للتعديل نواة الجيل الثالث من هذا النظام، والذي يمكن استخدامه في تطبيقات وأشكال متنوعة أخرى. ويستطيع “نموذج وحدة الطاقة” (Power Unit Module) الجديد أن يوفّر قوة تتراوح بين 500 كيلو واط و1 ميغا واط، من خلال تجميع وحدات قياسية بقوة 100 كيلو واط، مثالية للاستخدام كمصدر طاقة احتياطي في السفن الكبيرة وشركات تكنولوجيا المعلومات.

كما تم خلال الفعالية الكشف عن “النظام المسطح بالكامل” (Full-Flat System) المبتكر لخلايا الوقود، والذي يخفض ارتفاع الحزمة بمقدار 25 سم، ما يسمح باستخدامها في مختلف التطبيقات المتنوعة، مثل السيارات المبنية حسب الطلب (PBV) والسيارات متعددة الاستخدامات (MVP) والباصات والترام، من خلال تركيب النظام على الهيكل العلوي أو السفلي للمركبة.

 

مستقبل النقل بالطاقة الهيدروجينية

قدّمت مجموعة “هيونداي موتور” خلال منتدى “موجة الهيدروجين” رؤيتها للنقل القائم على الطاقة الهيدروجينية عبر عدة تطبيقات على المركبات، من سيارات الإغاثة الطارئة والإنقاذ، وصولاً إلى نقل الحاويات ذاتي القيادة والسيارات الرياضية فائقة الأداء.

وسيكون تسهيل الإنتاج والتخزين والنقل من أهم العوامل المساهمة في انتشار تطبيق واستخدام تكنولوجيا خلايا الوقود، وتقوم مجموعة “هيونداي موتور”، عن طريق علامتها التجارية “إتش دبليو تي أو” (HWTO) لخلايا الوقود، بالكشف عن مفاهيم مبتكرة جديدة لمرافق التزوّد بالوقود المتنقلة.

 

“تريلر درون”

يشكل نموذج طائرة “تريلر درون” المسيّرة نظاماً لنقل الحاويات يعمل بالهيدروجين، وقادر على العمل بالقيادة الذاتية بالكامل. وبوجود عدد من خزانات الهيدروجين المرتبة بذكاء بما يلائم كل رحلة، تضمن طائرة “تريلر درون” مدى حركة يزيد عن 1,000 كم بالشحنة الواحدة، ما يصلح للمقارنة مع أنظمة نقل الحاويات الأخرى القائمة حالياً.

ولم يتم تحقيق قدرات القيادة الذاتية الفائقة في “تريلر درون” (Trailer Drone)ببساطة عبر إعادة توظيف التكنولوجيا المطوّرة لسيارات الركاب، إنما بما يلائم المتطلبات الفريدة لتطبيقات نقل الحاويات وكيفية عمل مراكز الحاويات، ما جعل فرق الهندسة بحاجة لإعادة تعريف مناورات الحاويات بالكامل، وكانت النتيجة تطوير سكك “إي بوجي” (e-Bogie) لخلايا الوقود.

 

“إي بوجي” لخلايا الوقود

يأتي مصطلح “بوجي” (أو قاعدة العجلات) من قطاع السكك الحديدية، حيث كانت البوجيات عبارة عن إطارات ثانوية للعجلات تقبع تحت كل عربة، أما سكة “إي بوجي” لخلايا الوقود فتقع تحت الحاوية كما هي حال بوجيات القطارات، وتشكّل نظاماً مغلقاً تماماً مع الدفع بقوة خلايا الوقود والتوجيه رباعي العجلات المستقل، ويتطلب تصميم “تريلر درون” الجديد وجود سكتي “إي بوجي” لخلايا الوقود، ما يتيح مجال مناورة غير مسبوق خلال حركتها بين الممرات الجانبية. وتستطيع “تريلر درون” التحرّك ذاتياً ضمن عمليات الموانئ وفي الأجزاء الضيقة من المدن، مع زيادة كفاءتها باستخدام “الوضعية العنقودية” التي تتيح لعدد من طائرات “تريلر درون” التحليق سوية في ترتيب مشابه لعربات القطارات.

وسكة “إي بوجي” لخلايا الوقود ليست حصرية بطائرة “تريلر درون”، إنما تخدم عدداً من الأغراض الأخرى، مثل اللوجستيات الأرضية والبناء ومكافحة الحرائق ومهمات الإغاثة أثناء الكوارث. كما توفّر هذه الطائر منصة متعددة الأغراض، قادرة على تحقيق عدد من المهام المتنوّعة، وكل ذلك بدون انبعاثات ومع التشغيل الذاتي.

 

سيارة Vision FK

يمكن تطبيق تكنولوجيا خلايا الوقود بذات القدر على السيارات فائقة الأداء، وانطلاقاً من ذلك عرضت مجموعة “هيونداي موتور” نموذج سيارة رياضية هجينة تعمل بالهيدروجين، تحت اسم Vision FK، وتبلغ القوّة القصوى لهذه السيارة 500 كيلو واط، وتستطيع التسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال أقل من أربع ثوانٍ، وتجمع بين محوّل طاقة خلايا الوقود ومجموعة نقل الحركة القابلة للشحن شديدة القوة بالدفع الخلفي، وتسعى سيارة Vision FK لتحقيق مدى قيادة يزيد عن 600 كم.

 

ريسكيو درون

“ريسكيو درون” (Rescue Droneأو طائرة الإنقاذ المسيّرة) مفهوم جديد لحلول النقل يجمع بين سكك “إي بوجي” لخلايا الوقود من أجل تقديم طائرة مسيّرة يمكن التحكم بها عن بعد أو ذاتياً، لاستخدامها في العمليات الحساسة، مثل إطفاء الحرائق وإنقاذ حياة الآخرين. وتتضمن “ريسكيو درون” نظام توجيه مستقل من أجل مناورات ناجحة للانعطاف في المكان والقيادة المتجهة جانبياً (أو مشية السلطعون)، وبإمكان هذه المركبة تنفيذ مهمّات مختلفة بالاعتماد على الطائرات المسيّرة المركبة على هيكلها الخارجي، وتستطيع تحقيق مدى قيادة تتراوح بين 450 و500 كم بالشحنة الواحدة.

 

محطة H المتنقلة

محطة H المتنقلة عبارة عن مركبة ثقيلة الحمولة، مجهزة بمعدات شحن لسيارات خلايا الوقود، وتضمن محطات وقود الهيدروجين المتنقلة هذه راحة مسخدميها وتزويدهم بخيارات إضافية للشحن، في ظل قلة عدد محطات وقود الهيدروجين.

 

مركبة مولّدة الهيدروجين للإنقاذ

توفر مركبة مولّدة الهيدروجين للإنقاذ (RHGV) الطاقة للمركبات التي تحتاج لمساعدة طارئة في المواقع النائية وعلى الطرقات الوعرة، ويستطيع الشاحن المحمول في هذه المركبة توفير تيار كهربائي أحادي الطور بقوة 220 فولط وثلاثي الطور بقوة 380 فولط بشكل متزامن.

 

مستقبل الهيدروجين: طاقة جديدة لمجتمع متجدد

ستواصل مجموعة “هيونداي موتور”، كعضو مسؤول في المجتمع البشري، تطوير النقل القائم على الطاقة الهيدروجينية، وتوسيع نظام إنتاج خلايا الوقود وتأسيس البنية التحتية اللازمة لمجتمع هيدروجيني عالمي.

ويضيف رئيس مجلس إدارة مجموعة “هيونداي موتور” تشانغ: “مستوى ومدى تكرار الكوارث البيئية يرتفعان بشكل سريع، ونحن الآن بمواجهة خطر شديد على البشرية. لذلك تسعى المجموعة لتوفير حلول قوية وعملية لمواجهة تغير المناخ، من خلال استثمار الإمكانات الهائلة للطاقة الهيدروجينية”.

 

معرض “هيدروفيل”

بعد منتدى “موجة الهيدروجين” العالمي المقام اليوم عبر الإنترنت، ستقدّم المجموعة خططها للطاقة الهيدروجينية ومجتمع الهيدروجين العالمي في معرض قرية الهيدروجين “هيدروفيل” (HydroVILLE) في غويانغ في كوريا، وذلك بين 8 و11 سبتمبر 2021.

وهذا المعرض مستلهم من الإمكانات الكبرى للطاقة الهيدروجينية النظيفة، وتم تقسيمه إلى عدة مناطق للتعريف برؤية المجموعة المستقبلية للهيدروجين، ويتضمن المعرض عدة نماذج لاستخدام خلايا الهيدروجين في النقل وتوليد الطاقة مستقبلاً، بما في ذلك 18 سيارة من شركات مجموعة “هيونداي موتور”، وتتضمن “هيونداي موتور” (Hyundai Motor) وكيا (Kia) و”هيونداي موبيس” (Hyundai Mobis) و”هيونداي روتيم” (Hyundai Rotem ) و”هيونداي ستيل” (Hyundai Steel) و”هيونداي ويا” (Hyundai Wia) و”هيونداي كيفيكو” (Hyundai Kefico).

 

وتجدون في الجدول التالي كافة أنظمة النقل وخلايا الوقود التي تم تقديمها اليوم في منتدى “موجة الهيدروجين”:

الاسم المواصفات
(طول × عرض × ارتفاع)
الميزات الأساسية
M.Vision

POP

2,600×1,644×1540 مم ·        مركبة نقل للمدن شديدة الصغر قائمة على نموذج السيارات الكهربائية

·        نموذج e-corner للالتفاف في المكان، والسير الجانبي والركن التلقائي في المواقف المتوازية

M.Vision

2GO

3,200×1,644×1,600 مم ·        نقل طويل مدى القيادة على قائم على نموذج السيارات الكهربائية بخلايا الوقود

·        بطارية خلايا وقود مركّبة بقوة 30 كيلو واط

NEXO

Minicar

1,180×700×500 مم ·        سيارة كهربائية صغيرة بخلايا الوقود للأطفال
XCIENT

Fuel Cell

9,745×2,2250×3,730 مم ·        أول شاحنة واسعة الإنتاج بخلايا الوقود في العالم
XCIENT

Fuel Cell Tractor

8,701×2,585×4,060 مم ·        حالياً في مرحلة التطوير بناءً على شاحنة XCIENT Fuel Cell

·        خدمة تجريبية لمدة 12 شهراً في كاليفورنيا

Fuel Cell

Electric Tram

21×2.45×3.4 متر ·        مصادر طاقة هجينة من البطارية وخلايا الوقود
Mobile Fuel Cell

Generator

2,850×1,550×1,225 مم ·        متوفر لبطولة ETCR، أول بطولة سباقات للسيارات السياحية الكهربائية بالكامل في العالم
Hydrogen Fuel Cell Powerpacks

(30kW and 50kW)

[30 كيلو واط]
680×820×620 مم
·        مجموعة طاقة مخصصة للرافعات الشوكية والحفارات