بترول وطاقة

       

“طاقة” الإماراتية تبدأ بيع أصول النفط والغاز في بحر الشمال

       

       

       

       

       


بدأت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة عملية بيع أصولها من النفط والغاز في هولندا والمملكة المتحدة، وفقًا لوثائق اطلعت عليها “بلومبرغ”.

وتخطط الشركة، المعروفة باسم “طاقة”، للانسحاب من 17 حقلاً على الأقل بالإضافة إلى حصص في محطة الشحن Sullom Voe، وخطوط أنابيب Brent و SAGE في المملكة المتحدة. وفي عملية بيع منفصلة، طرحت 32 رخصة هولندية للنفط والغاز، خمس منها يتم تشغيلها مباشرة من قبل الشركة.

تضررت أعمال النفط والغاز في “طاقة” بشدة من جائحة فيروس كورونا، حيث انخفضت الأرباح في عام 2020 بنحو 30%. وقالت الشركة يوم الأربعاء إنها تجري مراجعة استراتيجية لعملياتها في مجال النفط والغاز، والتي تشمل التنقيب والإنتاج البري والبحري الممتد من المملكة المتحدة إلى كردستان العراق. وذكرت بلومبرغ لأول مرة في مارس أن الشركة تفكر في بيع الأصول.

تشتمل محفظة “طاقة” في المملكة المتحدة على حقول النفط والغاز مثل كورمورانت وهاردينغ ومجموعة براي، والتي تتوقع أن تنتج متوسط ​​صافي إنتاج هذا العام يبلغ 33 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميًا.

وتشير وثائق المبيعات أيضًا إلى إمكانية تطوير 33 مليون برميل إضافي من المكافئ النفطي من الغاز الطبيعي في مشروع Quad 9. وتحصل محفظتها الهولندية الأصغر حجمًا على نحو 3000 برميل من المكافئ النفطي يوميًا.

ستتم دعوة المشترين المحتملين إلى غرف البيانات الافتراضية، مع تقديم عروض لكلا مجموعتي الأصول في ديسمبر، وفقًا للوثائق.

واستحوذت الشركة، التي تحتكر توزيع الكهرباء والمياه في أبوظبي، على أصول بحر الشمال من شركة BP مقابل 1.1 مليار دولار في عام 2012.

Source