أخبارسياحة وطيران

مسافرون للسياحةً تضع تصورا لجذب الشباب بالجامعات العالمية والمدارس لزيارة مصر

- عاطف عبد اللطيف : مصر مؤهلة لاستقبال السياحة الثقافية بما لديها من امكانيات كبيرة

 

 

قال الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر عضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء ان الافتتاحات والاكتشافات الاثرية مؤخرا واحتفالية نقل موكب المومياوات الملكية الرائعة وقرب افتتاح المتحف المصري الكبير كل هذا يجعلنا نولي اهتماما كبيرا بالسياحة الثقافية والاثرية في هذا التوقيت.

واشار د. عاطف عبد اللطيف الى ان العالم يترقب افتتاح المتحف الكبير وينظر باندهاش ورغبة في زيارة مصر بعدما شاهد على وسائل الاعلام حفل نقل المومياوات العالمي الذي اعطى نوع من الشغف للشباب والكبار لمصر وتمنوا زيارتها .

ودعا د. عاطف عبد اللطيف الى وضع تصور يفتح الباب امام شباب العالم لزيارة مصر والتعرف عن قرب على حضارتها وتاريخها وما تحقق من انجازات كبيرة جدا خلال الفترة الماضية وذلك من خلال وضع خطة نستهدف بها جذب طلاب الجامعات بمختلف انحاء العالم ومنها الجامعات الافريقية ايضا لزيارة مصر بعروض سياحية قوية وبرتوكولات تعاون مشتركة والتركيز في البداية على الجامعات التي تدرس علم المصريات والحضارة المصرية .

ونوه د. عاطف عبد اللطيف الى ان هذه الخطة او التصور لابد من اشراك فيه وزارات السياحة والاثار والتعليم العالي والطيران والثقافة والخارجية والهجرة والمجلس الاعلى للجامعات ومكاتب التمثيل الثقافي بالسفارات واصحاب الفنادق والمنتجعات السياحية وشركات السياحة بحيث يتم وضع تصور كامل لجذب هذه النوعية من السياحة الثقافية لما لها من اهمية تتمثل في تنشيط حركة السياحة الوافدة وغرس الثقافة والحضارة المصرية في الشباب الاجنبي الذين سيصبحون مستقبلا صناع القرار في بلدانهم وبذلك يكونوا خير سفراء للحديث عن مصر وعظمتها وتاريخها.

واشار د. عاطف الى ان منتدى شباب العالم حقق انتشارا عالميا كبيرا ومن الممكن ان يكون له دور كبير جدا في تنشيط هذه النوعية من السياحة واستهداف الفئات المحبة للسفر ولديها ملاءة مالية مع تقديم عروض مميزة للراغبين في زيارة مصر من خلال عروض على رحلات مصر للطيران وخصومات في المنتجعات السياحية وبرامج سياحية تجمع بين السياحة الثقافية والترفيهية.

واكد د.عاطف عبد اللطيف على ضرورة وضع برامج تجمع بين التثقيف والتعليم والترفيه ايضا بالتنسيق مع الجامعات المصرية وضرورة توظيف واشراك فروع الجامعات العالمية في مصر والجامعات التي لديها توأمة مع جامعات اجنبية في هذه الخطة والجامعات العالمية التي تدرس علوم الاديان والحضارات والعلوم البيئية والصحراوية والزراعة والهندسة للتعرف عن قرب عن ما تم من انجازات في التنمية الزراعية والعقارية وتنمية المدن والبيئة البحرية.

وناشد بضرورة وضع هذا التصور تحت قيادة الحكومة واعداد جدول زمني له وتحديد اليات تنفيذه لما له من اهمية كبرى على عائدات السياحة لمصر وترسيخ الحضارة المصرية والتاريخ المصري في اذهان الشباب صناع المستقبل في اوطانهم.

Print Friendly, PDF & Email