سياسة

       

واشنطن تتوعد إيران بـ”رد مناسب قريبًا” بعد الهجوم على ناقلة النفط في بحر العرب

       

       

       

       

       


أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأحد، أن الولايات المتحدة “واثقة” من أن إيران تقف وراء الهجوم على ناقلة نفط في بحر العرب يمتلكها رجل أعمال إسرائيلي، وذلك بعد ساعات من اتهامات مماثلة من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت لإيران، بينما نفت طهران تلك الاتهامات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، في بيان: “ننضم إلى شركائنا وحلفائنا في إدانتنا القوية للهجوم على Mercer Street، وهي سفينة تجارية كانت تمر بسلام عبر شمال بحر العرب في المياه الدولية”.

وأضاف: “مع مراجعة المعلومات المتاحة، نحن على ثقة بأن إيران نفذت هذا الهجوم، الذي أسفر عن مقتل شخصين بريئين، باستخدام طائرات بدون طيار مفخخة، وهي قدرة مميتة تستخدمها بشكل متزايد في جميع أنحاء المنطقة”.

وتابع بلينكن بالقول: “لا يوجد مبرر لهذا الهجوم الذي يتبع نمطا من الهجمات والسلوك العدواني. وتهدد هذه الأفعال حرية الملاحة عبر هذا الممر المائي الحيوي، والنقل البحري والتجارة الدولية، وحياة من كانوا على متن السفن المعنية”.

واختتم وزير الخارجية الأمريكي بيانه قائلا: “نحن نعمل مع شركائنا للنظر في خطواتنا التالية والتشاور مع الحكومات داخل المنطقة وخارجها بشأن الرد المناسب، والذي سيكون قريبا”.

من جانبه، أدان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، في بيان، الهجوم على ناقلة النفط في بحر العرب، وقال إن المملكة المتحدة تعتقد أنه من “المرجح للغاية” أن تكون إيران هي من نفذت الهجوم.

وأضاف: “نعتقد أن هذا الهجوم كان متعمدا ومستهدفا وانتهاكا واضحا للقانون الدولي من قبل إيران. وقد خلصت تقييمات المملكة المتحدة إلى أنه من المحتمل جدًا أن تكون إيران قد هاجمت السفينة في المياه الدولية قبالة سلطنة عمان في 29 يوليو باستخدام واحدة أو أكثر من الطائرات بدون”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قد صرح، في اجتماع حكومته الأحد، بأن بلاده لديها أدلة استخباراتية على وقوف إيران وراء الهجوم على ناقلة النفط. وأضاف: “أقول بشكل قاطع إن إيران هي التي نفذت الهجوم على السفينة. السلوك البلطجي لإيران خطير ليس فقط على إسرائيل ولكن أيضًا على المصالح العالمية في حرية الملاحة والتجارة الدولية”.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي بالقول: “نتوقع من المجتمع الدولي أن يوضح للنظام الإيراني أنه ارتكب خطأ كبيرا. لكن على أي حال، نحن نعرف كيفية إيصال الرسالة إلى إيران بطريقتنا الخاصة”.

في المقابل، نفت وزارة الخارجية الإيرانية، الأحد، تورطها في الهجوم على ناقلة النفط في بحر العرب بطائرة بدون طيار (درون) مسلحة، ووصفت الاتهامات بأنها “باطلة”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن “نظام الاحتلال الإسرائيلي غير الشرعي يجب أن يوقف الاتهامات الباطلة”. وأضاف “هذه ليست المرة الأولى التي يوجه فيها النظام الصهيوني مثل هذه الاتهامات ضد إيران. هذا النظام يتعامل معه بالعنف وانعدام الأمن أينما ذهب، وهذه التصريحات والاتهامات مدانة”.

Source