أخبارإسكان

       

“العاصمة الإدارية” تتسلم أول أقساط “أبو ظبي الوطنية” قبل 6 أشهر من موعد استحقاقه

       - مصادر حكومية تُثني على الخطوة: دليل على الجدية.. والشركة تتعهد بالتسليم للعملاء قبل الموعد

       

       

       

       


 

في سابقة هي الأولى من نوعها، نجحت شركة أبو ظبي الوطنية(ايه دى ان تاورز )، شريك شركة جبال للتطوير العقاري، المؤسسة لمشروعات جي دي تاور هولدنج، وجي دي توين تاورز بالعاصمة الإدارية الجديدة، في سداد أول أقساط أراضي المشروعات قبل موعد استحقاقها بنحو 6 أشهر.

مصادر بشركة العاصمة الإدارية، أثنت على الخطوة، معتبرةً إياها دليل على الملاءة المالية لواحدة من أهم شركات التطوير العقاري، لافتةً إلى أن الأمر تعبير كاف على قوة وصلابة قطاع التطوير العقاري.

وأوضحت المصادر، أن الشركات الجادة تحظى بقبول ورضا العملاء، وتكتسب سمعة إيجابية في أوساط قطاع التطوير العقاري كونها شركات جادة، داعيةً بقية الشركات لانتهاج نهج شركة أبو ظبي الوطنية.

من جانبها، قالت مصادر بالشركة، إن المبادرة بسداد القسط الأول قبل ميعاد استحقاقه بنحو 6 أشهر جاءت تعبيراً على ثقة وتفاؤل الشركة بمستقبل قطاع التطوير العقاري والرهان على العاصمة الإدارية الجديدة كمشروع قومي غير مسبوق.

وأضافت أن قرار السداد المبكر لهذا الالتزام لن يكون الأخير، وأنه نهج ستعمل “أبو ظبي الوطنية” وشريكتها “جبال للتطوير العقاري” على انتهاجه لما فيه من كسب ثقة العملاء، مؤكدةً قيامها بتسليم المشروعات قبل موعدها بوقت كافٍ.

مراقبون ومحللون بالسوق العقاري، اعتبروا الخطوة دليل على الملاءة المالية القوية التي تتمتع بها الشركة، وتعافي قطاع التطوير العقاري الذي تأثر جزئياً بجائحة كورونا قبل عدة أشهر، مطالبين المواطنين بمراجعة جدية الشركات قبل التعاقد معها،

في وقت شهدت فيه الفترة الماضية حالة من القلق لدى الملاك والحاجزين فى المشروعات المختلفة بالعاصمة الإدارية الجديدة جراء تأخر بعض الشركات في تنفيذ الإنشاءات ومواعيد التسليم المحددة سلفاً عند التعاقد.

في المقابل، تتسارع بعض الشركات، ومنها في إنهاء وتسليم مشروعاتها مع بدء العد التنازلي لافتتاح المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة في أكتوبر القادم ونقل الوزارات والهيئات الحكومية إلى مقراتها هناك.