محافظات

       لتدريب وتأهيل العاملين ....

وزير التنمية المحلية ومحافظ القاهرة والمدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب يوقعون برتوكول تعاون 

       

       

       

       

       


وقَّع اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة والدكتورة رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب برتوكول تعاون ، وذلك بمقر الوزارة بحضور عدد من قيادات الوزارة والمحافظة والأكاديمية  .. ويهدف البرتوكول إلى إعداد وتأهيل وتدريب القيادات والكوادر البشرية بالمحافظة والمديريات التابعة لها بما يساعد في أداء العاملين لمهامهم بأفضل صورة وتلبية احتياجات المحافظة من التدريب والارتقاء بالعنصر البشرى وذلك في عدد من المجالات الرئيسية ومنها القيادة وتولى المسئولية و الإدارة والسياسة العامة والمجالات الإدارية والتكنولوجية.

ومن جانبه أكد اللواء محمود شعراوى ، على الاهتمام الذى توليه الوزارة لإعداد وتأهيل وتدريب القيادات والكوادر البشرية اللازمة لإدارة الوحدات المحلية ومتابعة أداء مهامها ، بما يساعد في تحسين تقديم الخدمات للمواطنين في مختلف المحافظات والإرتقاء بمستوى العاملين بالإدارة المحلية .

وأشار وزير التنمية المحلية إلى التعاون والتنسيق الجارى بين الوزارة والأكاديمية الوطنية للتدريب والذى إنطلق منذ عام 2019 ونتج عنه توقيع بروتوكول للتعاون بين الجانبين لتلبية احتياجات المحافظات والوزارة من التدريب والارتقاء بالعنصر البشرى بالجهاز الإدارى وضمان استفادة المحافظات من عمليات التدريب ، مشيراً إلى أن الأكاديمية تتعاون مع الوزارة أيضاَ لتطوير وإعادة هيكلة مركز تدريب التنمية المحلية بسقارة في كافة النواحي المؤسسية والمعرفية والتدريبية والتكنولوجية والمعلوماتية ، بالإضافة إلى توقيع عدداً من البرتوكولات الخاصة بالتعاون الثلاثى مع المحافظات والأكاديمية والوزارة والتي وصلت إلى حوالى 12 محافظة حتى الآن لتلبيه احتياجات المحافظات من التدريب وتحقيق رؤية الوزارة في الإرتقاء بالعنصر البشري في الجهاز الاداري بالمحافظات .

وأوضح اللواء محمود شعراوى أن هناك تعاون متميز بين الوزارة والأكاديمية أيضاً في العديد من المجالات المهمة و كان آخرها إجراء الاختبارات التخصصية والعامة والسلوكية والقيادية بمقر الأكاديمية للمتقدمين لمسابقات القيادات المحلية التي تجري الوزارة مقابلاتها الشخصية خلال الفترة الحالية لاختيار رؤساء المدن والمراكز والأحياء ، بالإضافة إلى برامج التدريب التي أجريت خلال الفترة الماضية لسكرتيري عموم المحافظات وسكرتيري العموم المساعدين لصقل مهاراتهم فيما يخص أدوارهم القيادية والوظيفية والذين أعربوا عن سعادتهم بتلك الدورات والاستفادة الكبيرة التي حصلوا عليها من تلك البرامج والدورات التدريبية  .

وأضاف ” شعراوى ” أن مركز سقارة للتدريب نجح خلال العام الماضى في تنظيم حوالى 136 دورة وبرنامج تدريبى استفاد منها أكثر من 5000 متدرب من الكوادر المحلية بالمحافظات بمختلف الدرجات الوظيفية بما يساهم في إعداد صف ثان من الكواد المحلية خاصة الشباب ، وأكد وزير التنمية المحلية أنه يتم أيضاً التعاون مع الأكاديمية في تدريب العاملين بالمحليات خاصةً ممن يتعاملون بصورة مباشرة مع المواطنين من خلال مبادرة المسئول الحكومي المحترف بالتنسيق مع وزارة الاتصالات.

وأشاد ” شعراوى ” بالأداء المتميز الذى تقوم به الأكاديمية فى رفع كفاءة العاملين الجهاز الإداري للدولة خلال الفترة الماضية لتغييرهم للأفضل ورفع مستوى الوعي لدى المتدربين مما ينعكس على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين .

و أشار اللواء محمود شعراوي، إلى موافقة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإلحاق العاملين بالإدارة المحلية في دورات تدريبية بالأكاديمية الوطنية للتدريب وهو ما ساهم في تحسين وتطوير الأداء خلال الفترة الماضية .

وأوضح وزير التنمية المحلية أن هناك تغير ملحوظ شهدته الإدارة المحلية على مستوي القيادات التنفيذية من رؤساء الوحدات المحلية والمدن والمراكز بالمحافظات بعد الدورات والبرامج التدريبية التي حصلوا عليها خلال الثلاث سنوات الماضية وهو ما ظهر بوضوح في تنفيذ ومتابعة مشروعات البرنامج القومى لتطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة وكذا المرحلة الأولى للمبادرة .

وشدد ” شعراوى ” على أن الوزارة ستقوم بالتوسع في عمليات التدريب وتأهيل الكوادر المحلية باعتبار التدريب أحد الآليات الأساسية للحماية من الفساد الذى تواجهه الوزارة بكل قوة  .

ومن جانبه أكد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة ، أن هذا البرتوكول يأتى فى إطار توجيهات القيادة السياسية بشأن الارتقاء بالجهاز الإداري للدولة وحرص المحافظة على الإرتقاء بقدرات العنصر البشري بها بما يتفق مع رؤية مصر ٢٠٣٠ وتمكينهم من تنمية مهاراتهم بهدف تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين بالشكل الأمثل وخلال فترة زمنية محددة  ، لافتاً إلى قيام الأكاديمية بتقديم البرامج التدريبية اللازمة في المجالات المختلفة للعاملين بمحافظة  القاهرة والمديريات التابعة لها والتي تتضمن عدة محاور من أهمها الاتجاهات المعاصرة في إدارة الموارد البشرية ، والأمن المعلوماتي،  والعولمة والقيادة الرشيدة للمؤسسات،  وإدارة التغيير ومقوماته، وإدارة المشروعات، والتخطيط الاستراتيجي الفعال، والعمل الجماعي وإدارة فرق العمل.

وقال المحافظ ان الاكاديمية ستقوم بتقديم الدوارت التدريبية اللازمة للعاملين بمحافظة القاهرة والمديريات التابعة لها في المجالات المختلفة (المجالات الادارية والتكنولوجية ، القيادة ، الادارة العامة ) .

كما أشار اللواء خالد عبدالعال إلى قيام الأكاديمية الوطنية للتدريب من خلال البرتوكول بتقديم الاستشارات في أى مجال تحتاج اليه المحافظة ، إلى جانب مشاركة الاكاديمية في الانشطة والفاعليات والمؤتمرات والمبادرات التي تنفذها المحافظة ، والتعاون بين الجانبين في تنفيذ برامج سياحية وثقافية لمتدربي وخريجي الأكاديمية داخل المحافظة والتعاون في تنظيم وعقد أنشطة مشتركة ( دورات ، ندوات ، ورش عمل ، مؤتمرات ، فعاليات تراثية ، معارض لمنتجات المحافظة، بالإضافة إلى قيام المحافظة بتقديم برامج تدريب ميداني ومحاضرات حول أنشطة المحافظة والمشروعات القومية والتحديات التي تواجهها   .

ومن جانبها قدمت دكتورة رشا راغب الشكر لوزير التنمية المحلية والمحافظين على الدعم الذى قدموه لمتدربي البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذين للقيادة الدفعة الثالثة ( دفعة الشهيد أحمد منسى ) خلال برنامجهم التدريبى والذى استمر لمدة شهرين في عدد من المحافظات في إطار حرص الأكاديمية على إكساب المتدريبن خبرات من أرض الواقع وتنمية قدراتهم على اتخاذ القرار ومواجهة الأزمات.

كما أشارت الدكتورة رشا راغب إلى التعاون المتميز والشراكة القائمة بين الأكاديمية الوطنية للتدريب ووزارة التنمية المحلية والتى تأتى فى إطار الإيمان المشترك بأن تدريب وتنمية مهارات العنصر البشري والعاملين بالجهاز الإداري للدولة والمحليات يساهم بشكل أساسي في عملية التنمية الجارية حالياً بما يساعد على تمكين العامل البشري من أداء وظيفيته بصورة أفضل .

وأضافت راغب أن التعاون مع الوزارة يشمل نطاقات عدة منها تقديم الاستشارات لتنمية وتطوير مركز التنمية المحلية بسقارة إلى جانب البرامج التدريبية المتنوعة التى يتم تصميمها وتنفيذها لتتناسب مع العاملين بالوزارة والمحافظات على اختلاف مستوياتهم الإدارية، وكذلك الإختبارات المتعددة لإختيار الكفاءات الأنسب للمواقع القيادية.