بترول وطاقة

       

النفط يستهل الأسبوع على انخفاض مع غلبة الضبابية بشأن آفاق الطلب

       

       

       

       

       


انخفض النفط اليوم الاثنين، بعد تحقيق مكاسب أسبوعية متواضعة، حيث بدأ المستثمرون بتقييم توقعات الطلب وسط عودة ظهور فيروس كوفيد-19.

وتم تداول العقود الآجلة لخام تكساس في نيويورك دون 72 دولارًا للبرميل بعد أن ارتفعت بنسبة 0.4٪ الأسبوع الماضي، وهو أول مكسب أسبوعي في ثلاثة أسابيع، فيما يتداول برنت تحت 74 دولاراً للبرميل.

هناك دلائل على أن الطلب على الوقود مثل البنزين قد زاد مع بدء برامج التطعيم، على الرغم من أن متغير دلتا سريع الانتشار أثار المخاوف بشأن التوقعات قصيرة الأجل. لكن تم تجديد القيود المشددة بما في ذلك حظر التجول في بعض المناطق حول العالم.

قالت فاندانا هاري، مؤسسة شركة استشارات الطاقة فاندا إنسايتس في سنغافورة: “يستمر متغير دلتا في عرقلة تعافي الطلب.. قد يستغرق المضاربون على ارتفاع النفط بعض الوقت لاستعادة ثقتهم”، وفق “بلومبرغ”.

تزامنت الموجة الأخيرة من تفشي الفيروس مع اتفاق أوبك+ الذي تم إنقاذه والذي بموجبه ستتم إضافة المزيد من البراميل اعتبارًا من أغسطس، مما أدى إلى رياح معاكسة شديدة كبحت ارتفاع الأسعار. لكن من المتوقع استمرار تشديد السوق خلال الفترة المتبقية من عام 2021، مما سيؤدي إلى صعود الأسعار في النهاية.

وفي حين أن الانتعاش لدى مستهلكي الطاقة الرئيسيين مثل الولايات المتحدة والصين قد ساعد في استنزاف مخزونات النفط الخام والوقود المتضخمة التي تراكمت خلال الوباء، فإن قطاع الطيران ما زال متخلفاً عن الركب وسط تخمة هائلة في مخزونات وقود الطائرات.

وتفرض دول، بما في ذلك تايلاند وفيتنام، حظر تجول في المدن لمحاربة زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19، بينما طرح كبار السياسيين في ألمانيا إمكانية فرض قيود صارمة على غير الملقحين. وحذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، من أن البلاد تتحرك في “الاتجاه الخاطئ” في مكافحة الموجة الجديدة من الوباء.

Source