بترول وطاقة

       

النفط قرب أدنى مستوى في شهرين جراء مخاوف انتشار “دلتا”

       

       

       

       

       


يتداول خام برنت على ثبات صباح اليوم الثلاثاء، بعد أن هبط إلى أدنى مستوى في ثمانية أسابيع وسط تراجع أوسع في السوق أثاره تفشي فيروس كوفيد-19، مما خلف مخاوف بشأن التوقعات قصيرة الأجل للطلب على الطاقة.

تم تداول العقود الآجلة في لندن بالقرب من 69 دولارًا للبرميل بعد انخفاضها بنسبة 6.8٪ يوم أمس الاثنين، وهو أكبر انخفاض منذ مارس.

وأدى متغير دلتا سريع الانتشار إلى زيادة في حالات الإصابة بالفيروس وتجديد القيود بعد انتشاره في جميع أنحاء العالم من آسيا إلى أوروبا.

كما أثر الدولار القوي أيضًا على أسعار النفط الخام، إذ يجعل المواد المسعرة بالعملة الأميركية أقل جاذبية للمستثمرين.

واجه النفط رياحًا معاكسة قاسية في يوليو، بعد ارتفاعه في سبعة من الأشهر الثمانية الماضية مع انتعاش الاقتصاد العالمي من الوباء. وأزال اتفاق أوبك+ الذي تم إنقاذه أخيراً عدم اليقين في السوق، لكن عودة تفشي فيروس كورونا الأخيرة هي تذكير بأن التعافي سيكون وعراً.

حذرت الولايات المتحدة مواطنيها من السفر إلى المملكة المتحدة وإندونيسيا وسط زيادة الإصابات في البلدين حيث تجاوز أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا الهند من حيث الحالات اليومية الجديدة، ما عزز تصنيفها كبؤرة جديدة للفيروس في آسيا، في حين أن العديد من جيرانها يشهدون أيضًا زيادة في عدد الحالات.

قال جيفري هالي، المحلل في Oanda Asia Pacific: “لا يزال هناك المزيد من الأخبار السلبية المحتملة على المدى القصير، لكن في الصورة الأكبر، فإن متغير دلتا لن يؤدي إلا إلى إبطاء التعافي العالمي وليس توقفه”، وفق ما نقلته “بلومبرغ”.

وبينما واجه النفط بعض الاضطرابات، هناك توقعات بأن السوق ستشهد شحاً، وأن الأسعار سترتفع مرة أخرى. وقد وافقت مجموعة أوبك+ على مواصلة الزيادة التدريجية للإنتاج الذي توقف أثناء الوباء، لكن مراقبي السوق يحذرون من أن الزيادات ليست كافية لسد النقص في الإمدادات الذي يلوح في الأفق.

Source