سياسة

       

إثيوبيا تنتقد “تسييس” ملف سد النهضة وتدعو للالتزام بالمسار التفاوضي الأفريقي لحل الخلاف

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أكدت وزارة الخارجية الإثيوبية، الثلاثاء، أن “تسييس” ملف سد النهضة وطرح القضية في مجلس الأمن لن يكون مفيدا للتوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث حول هذه النقطة الخلافية الحساسة.

ونشرت الخارجية الإثيوبية بيانا صادرا عن مكتب المتحدث باسمها، قالت فيه: “جرت المحادثات الثلاثية حول سد النهضة الإثيوبي الكبير بين إثيوبيا ومصر والسودان للتوصل إلى اتفاق حول الملء الأول وآلية عمل السد السنوية وفقا لإعلان المبادئ”.

وأضافت أديس أبابا في بيانها: “لكنه لمن المؤسف أن نشهد سحب عملية التفاوض وتسييسها”، وتابعت: “لقد جعلت إثيوبيا موقفها واضحا مرارا بأن رفع القضية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لن يشكل خطوة بناءة ولا مفيدة، وذلك لأن الملف لا يندرج تحت صلاحيات المجلس”.

وشددت الخارجية الإثيوبية على أهمية العملية التفاوضية التي قادها الاتحاد الأفريقي والتي قالت إنها أفضت إلى “تفاهم على عدد معقول من القضايا”، وأشارت إلى أن هذه المفاوضات كشفت عن التحديات طويلة الأمد سبب غياب اتفاقية مائية حول النيل.

وجددت أديس أبابا التأكيد على حرضها على إنجاح الجهود الأفريقية في هذا الصدد للتوصل إلى نتائج “مقبولة”، وعبرت عن استعدادها للعمل على مقترح رئيس الاتحاد الأفريقي وحثت القاهرة والخرطوم على التفاوض بـ”نية حسنة” من أجل إنجاح الاقتراح الأفريقي.

وكان قد عقد مجلس الأمن جلسة حول ملف “سد النهضة” في 8 يوليو/تموز الجاري شهدت تحذيرا مصريا عبر وزير الخارجية سامح شكري من أن القاهرة “ستصون حقها في البقاء”، حسب قوله.

Source