أخباراتصالات وتكنولوجيا

       

كيف انعشت التجارة الإلكترونية الاقتصاد العالمي؟

       

       

       

       

       


بقلم : حازم خطاب

 

انطلقت التجارة الإلكترونية على مدار سنوات طويلة بخطوات واثقة وثابتة ولكن بطيئة بعض الشيء، نظرًا تخوف البعض من فكرة الشراء أونلاين، من تخوفات بخصوص الجودة، أو المقاس، أو تفاصيل وألوان المنتج، فلا يزال البعض يفضل التسوق من خلال الذهاب إلى المتجر ذاته بدلًا من التسوق أونلاين.

 

تعود بدايات التجارة الإلكترونية في العالم إلى السبعينيات، ولكن الإنطلاقة الحقيقة للتجارة الإلكترونية كانت في عام 2006، حين أطلق رائد الأعمال رونالد مشوار موقع سوق دوت كوم، والذي جذب 6.2 مليون مستخدم مسجل بين تجار ومستهلكين في خمس دول مختلفة.

أما مؤخرًا وخاصة في الـ10 سنوات الأخيرة، وخصوصًا بعد انتشار جائجة كورونا اتجه الجميع إلى التسوق الإلكتروني لتجنب الاتصال الجسدي وتلامس المنتجات من يد إلى مئات الأيادي الأخرى. في البداية كانت التجارة الإلكترونية تعتمد بشكل أساسي على GenZ أو جيل الالفية من مواليد سنة 2000 فيما فوق، ولكن بعد الكورونا انقلبت الموازين تمامًا وأصبح واحد من المستهلكين الرئيسين للتجارة الإلكترونية وصاحب ثاني أعلى نسبة في الاقتصاد الإلكتروني بشكل عام هو الجيل الأكبر، جيل الجدات والأمهات من سن 50-80، مما أثر في شكل الصناعة بشكل كبير.

 

وبناء عليه، فإن نسبة الانتعاش الاقتصادي التي شهدتها التجارة الإلكترونية مؤخرًا هي 30% أي نحو 2 مليار دولار، مما يعادل 32 مليار جنيه، ومن المتوقع أن تزداد تلك النسبة أكثر حتى بعد انقضاء الجائحة بشكل كامل. كما أوضحت الدراسات أن 40% من مستخدمي الإنترنت في العالم قد اشتروا منتجات أونلاين ويقدر عددهم حوالي مليار شخص. أما في مصر، تقدر وزارة الاتصالات أن عدد مستخدمي الإنترنت في جميع أنحاء مصر بما يبلغ 48.5 مليون مستخدم أي أكثر من 54% من مجموع السكان.

كما أوضحت دراسة نشرتها الأمم المتحدة أن المبيعات الصادرة من التجارة الإلكترونية مثلت حوالي خمس إجمالي تجارة التجزئة العام الماضي كنتيجة لتفشي فيروس كورونا، كما أظهرت الدراسة أن تلك المبيعات مثلت 19% من مبيعات التجزئة في 2020، مما يعد ارتفاعًا ملحوظًا عن العام الماضي بنسبة 16%.وعلى نفس الصعيد، اقتنصت كوريا الجنوبية بأكبر حصة عالميًا بمعدل 25.9%، أما الصين فبلغت حصتها 24.9%، وبريطانيا 23.3%، واخيرًا الولايات المتحدة 14%.

 

وصرح المسئولين مؤتمر الأمم المتحدة أن قيمة مبيعات التجارة الإلكترونية العالمية ارتفعت إلى 26.7 تريليون دولار في عام 2019، حسب أحدث تقدير متاح. ويشمل ذلك المبيعات بين الشركات والمبيعات من الشركات للمستهلك، وبما يعادل 30% من الناتج الاقتصادي العالمي.ويفيد التقرير بأن الجائحة سببت تباينا في حظوظ كبرى شركات التجارة الالكترونية التي تخدم المستهلك مباشرة في 2020.