بترول وطاقة

       

بعد يومين من المكاسب.. أسعار النفط تتراجع مع تقييم توقعات الطلب

       

       

       

       

       


انخفضت أسعار النفط بعد مكاسب استمرت لجلستين متتاليتين، حيث قام المستثمرون بتقييم توقعات الطلب وسط عودة انتشار فيروس كوفيد-19 في العديد من المناطق.

تراجعت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط في نيويورك صوب 74 دولارًا للبرميل بعد ارتفاعها بأكثر من 2٪ يوم الجمعة، فيما انخفض خام برنت إلى 75 دولاراً للبرميل.

وأدى طرح اللقاحات وانتعاش النشاط الاقتصادي عبر الاقتصادات الكبرى، لاسيما الولايات المتحدة، إلى تعزيز استهلاك الوقود. مع ذلك، فإن انتشار متغير دلتا شديد العدوى لفيروس كورونا وعدم اليقين بشأن العرض من تحالف “أوبك+” يعيق التوقعات، وهناك أيضًا إشارات على أن انتعاش الصين يتباطأ.

وتوقف الزخم الصعودي للنفط الأسبوع الماضي بعد الخروج من اجتماع “أوبك+” دون اتفاق بشأن مستويات الإنتاج. وتكبد النفط الخام أول خسارة أسبوعية له منذ مايو – على الرغم من ارتفاعه نهاية الأسبوع – مع حالة الجمود التي تثير القلق من أن وحدة التحالف قد تنكسر وتؤدي إلى حرب أسعار. وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يستعيد التحالف المزيد من الإنتاج الذي تم تقليصه خلال الوباء.

قال دانييل هاينز، كبير استراتيجيي السلع في مجموعة أستراليا ونيوزيلاندا المصرفية: “لا تزال البيانات تشير إلى نمو قوي في الطلب، لكن أصبح المستثمرون قلقين بشكل متزايد بشأن التأثير المحتمل لزيادة حالات الإصابة بمتغيرات جديدة للفيروس”.

وأضاف أن “التساؤلات بشأن إنتاج “أوبك+” تزيد من حالة عدم اليقين”، وفق “بلومبرغ”.

ستزود وكالة الطاقة الدولية المستثمرين بلمحة عن السوق يوم الثلاثاء، مع إصدار تقريرها الشهري، بينما ستصدر أوبك أيضًا تقريرها الشهري يوم الخميس.

ولا يزال فيروس كورونا مصدر قلق دائم، حيث أبلغت الولايات المتحدة عن أعلى حصيلة إصابات منذ منتصف مايو بعد ترسخ الإصابة بمتحور دلتا في المناطق الأقل تحصينًا.

وحذر المسؤولون الفرنسيون من موجة جديدة، كما سيدعو رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الناس إلى توخي الحذر بينما يستعد لرفع جميع القيود المتبقية تقريبًا في إنجلترا. وفي آسيا، تمر إندونيسيا بموجة تفشٍّ كبيرة كما أن أعداد الحالات مرتفعة أيضًا في تايلاند وماليزيا.

Source