برلمان

       

محمد رشاد عثمان كلمة مصر أمام مجلس الأمن جاءت واضحة وقوية أمام العالم أجمع وفضحت المساعي السلبية لإثيوبيا في الأزمة

       

       

       

       

       


 

أكد النائب محمد رشاد عثمان عضو مجلس الشيوخ، على الأهمية الكبيرة لكلمة وزير الخارجية سامح شكري، أمام مجلس الأمن بخصوص حقوق مصر في نهر النيل، ومحاولة الافتئات من جانب إثيوبيا على هذه الحقوق، والاستئثار بمياه النهر في مخالفة لكافة الأعراف والقوانين الدولية.

واضاف رشاد، أن كلمة مصر التي ألقاها وزير الخارجية سامح شكري، أحدثت دويًا عالميًا وجعلت من سد النهضة قضية دولية والعالم كله يتضامن مع مصر في حقوقها، ويثمن مساعيها في التوصل لتسوية واتفاق ملزم عبر المفاوضات والحوار.

وأشاد عضو مجلس الشيوخ، بما قاله وزير الخارجية أمام مجلس الأمن، أن قضية سد النهضة “قضية وجودية” تهدد 100 مليون مصري.
واصفًا رؤية مصر أمام مجلس الأمن بأنها جاءت واضحة وبمنتهى الشفافية، لما يمثله سد النهضة من خطورة وداعية مجلس الأمن والمجتمع الدولي للتدخل لحل الأزمة والاضطلاع بمسؤولياته.

وشدد عثمان، أن مصر وفق ما قاله وزير الخارجية في كلمته، تمارس أقصى درجات ضبط النفس لكنها متمسكة بحقوقها وستدافع عن نفسها وقت تعرض هذه الحقوق للخطر.

واختتم النائب، بأن مصر استطاعت وبتوجيهات الرئيس السيسي لفت الأنظار دوليًا للأزمة، رغم محاولات إثيوبيا حصرها في النطاق الثنائي والإقليمي حتى لايرى أحد انتهاكاتها وتجاوزاتها في هذا الملف.