بترول وطاقة

       

بعد تأجيل اجتماع أوبك+.. هل حقاً سيكون النفط أمام تحد جديد؟

       

       

       

       

       


أخفقت الدول الأعضاء في تحالف “أوبك بلاس” للدول المصدرة للنفط خلال اجتماعها الجمعة في التوصل إلى اتفاق لتحديد حصص الإنتاج اعتبارا من آب/أغسطس، وأعلنت المجموعة إرجاء محادثاتها إلى الأسبوع المقبل.

وشاركت في محادثات الجمعة التي عقدت عبر الفيديو وجاءت استكمالا لاجتماع الخميس الدول الـ13 الأعضاء في منظمة أوبك بقيادة السعودية، تلاها اجتماع فني بين دول تحالف “أوبك بلاس” البالغ عددها 23.

وقال بيان صادر عن أوبك في وقت متأخر الجمعة إنه تم إرجاء الاجتماع إلى الاثنين 5 تموز/يوليو الساعة 13,00 ت غ.

وتضم مجموعة “أوبك بلاس” الأوسع للمنظمة روسيا، ثاني أكبر منتج للنفط في العالم.

وامتنع متحدث باسم الحكومة الروسية عن التعليق عندما سئل عما إذا كان المأزق الحالي يمكن أن يؤدي إلى أزمة مماثلة لتلك التي شهدها العالم في آذار/مارس 2020.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأخبار المالية عن مصدر لم تكشفه الخميس توقعاته العودة إلى حجم إنتاج يبلغ مليوني برميل يوميا بنهاية 2021، بمعدل 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتبارا من شهر آب/أغسطس، وهو خيار لم يقر الخميس.

ويتماشى هذا مع الاستراتيجية العامة التي تتبعها “أوبك بلاس” منذ أيار/مايو: زيادة الإنتاج تدريجيا بعد خفضها بشكل كبير مع التراجع الهائل على الطلب منذ تفشي جائحة كوفيد.

ومنذ بدء الأزمة الاقتصادية، تعقد المنظمة اجتماعات شهرية تقريبا لتنسيق استجابة مشتركة، وقد نجحت استراتيجيتها في دفع الأسعار الى الأعلى، وهي الآن في مستويات لم نشهدها منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018.

ويتعين على التحالف الآن الخوض في سوق تتميز بالتعقيد مع ارتفاع الطلب الذي يظل هشا، فضلا عن التعقيد المحتمل الذي تفرضه عودة الصادرات الإيرانية.

Source