برلمان

       

حزب المؤتمر : المؤشرات الاقتصادية الدولية والمحلية تؤكد نجاح الإصلاح الاقتصادي في مصر والعبور للمستقبل بكل قوة

       

       

       

       

       


 

قال الربان عمر المختار صميده عضو مجلس الشيوخ ورئيس حزب المؤتمر، أن الاقتصاد المصري حقق طفرة كبرى طوال السنوات السبع الماضية من حكم الرئيس السيسي، عبر مختلف المؤشرات، سواء من ناحية عجز الموازنة أو البطالة أو نسبة النمو أو غيرها من المؤشرات الاقتصادية التي تقيس مدى جودة الاقتصاد.

واضاف صميده خلال تصريحات له اليوم، ان الاقتصاد المصري حقق أعلى معدل نمو له في 2019-2020، بنسبة 5.6% فيما انخفض عجز الموازنة إلى 7.8% في عام 2020-2021، موضحا ان الاحتياطى النقدى ارتفع لأكثر من 40 مليار دولار، أبريل 2021، وتم صرف 28 مليار جنيه مستحقات متاخرة للمصدرين منذ أكتوبر 2019.

وشدد عضو مجلس الشيوخ، أن تراجع معدل البطالة إلى 7.2% وتراجع التضخم إلى 4.4% انجاز اقتصادي لم يسبق في مصر ولم يتحقق في أي من العصور السابقة.

واشار رئيس حزب المؤتمر ، الى اشادة صندوق النقد الدولي بما يحدث في مصر، ووصف مصر بالنموذج الناجح في الإصلاح الاقتصادي، مضيفا: أن ما يقوم به الرئيس السيسي من مشاريع عملاقة في شتى جنبات الاقتصاد عادت على الوطن بكل خير ولا تزال الانجازات تتوالى.

واكد صميده أن كل المؤشرات الاقتصادية الدولية والمحلية، تؤكد حدوث معجزة اقتصادية في مصر، وتحقيق معدلات نجاح ضخمة في 7 سنوات فقط.