بترول وطاقة

       

ترقباً لاجتماع “أوبك+”.. النفط متماسك بعد أفضل أداء نصف سنوي منذ 2009

       

       

       

       

       


ارتفع خام برنت القياسي فوق 75 دولارًا للبرميل في آسيا، اليوم الخميس، حيث تنتظر سوق النفط اجتماعاً في وقت لاحق اليوم ستقرر فيه “أوبك+” مستويات الإنتاج.

وارتفعت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط في نيويورك صوب 74 دولاراً بعد إغلاقها على زيادة بنسبة 0.7% أمس الأربعاء.

وظهرت ديناميكية مألوفة في التحالف النفطي، حيث اقترحت روسيا وكازاخستان تعزيز الإمدادات بينما تفضل السعودية وبقية المنتجين في الخليج العربي نهجًا أكثر حذراً، وفقًا لما نقلته “بلومبرغ” عن الوفود. وفي حين أنه من المتوقع أن تعيد المجموعة بعض الإمدادات إلى السوق في أغسطس، فإن المخاوف بشأن متغير دلتا من فيروس كورونا سريع الانتشار قد تحد من الزيادة.

ينعقد الاجتماع على خلفية تقلص المعوض العالمي من النفط، وقال رايان لانس الرئيس التنفيذي لشركة كونوكو فيليبس أمس الأربعاء، إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة تنخفض بأسرع معدل منذ عقود، في حين يظل منتجو النفط الصخري منضبطين في إنفاقهم.

وفي إشارة صعودية أخرى، قدمت توتال، إحدى أكبر شركات تكرير النفط في أوروبا، عرضًا لشراء خام فورتيز القياسي بأعلى علاوات في 17 شهرًا.

قد يعيد تحالف “أوبك+” 550 ألف برميل من الإنتاج اليومي – ما يقرب من 10% من الإنتاج المعطل – في أغسطس، وفقًا لمسح أجرته “بلومبرغ”. وقال وزير الطاقة الكازاخستاني نورلان نوغاييف أمس، إن زيادات محتملة في الإمدادات تجري مناقشتها في أغسطس أو سبتمبر.

وأشار وارن باترسون، رئيس استراتيجية السلع في مجموعة ING في سنغافورة، إلى أن أي زيادة في المعروض أقل من 500000 برميل يوميًا في أغسطس، ستكون كافية لرؤية المضاربين على الارتفاع يدفعون السوق نحو الأعلى. وفي حين أن هناك مخاوف من تزايد حالات الإصابة بمتغير دلتا في بعض المناطق، فإن السوق تقوم بتجاهل الأمر في الوقت الحالي.

وارتفع النفط بأكثر من 50% هذا العام حتى يونيو، وهو أفضل أداء نصف سنوي منذ عام 2009، حيث ساعد إطلاق عمليات التطعيم ضد كورونا في استعادة القدرة على الحركة في أسواق الطاقة الرئيسية، مثل الولايات المتحدة والصين وأوروبا. كما يبدو أن خطر العودة السريعة للخام الإيراني يتراجع، حيث تواجه المفاوضات مع القوى العالمية بشأن البرنامج النووي للبلاد تأخيرات متجددة.

وقال Citigroup في مذكرة إنه يتوقع أن تظل السوق في “عجز كبير خلال هذا الربع حتى بعد حساب زيادة الإنتاج من أوبك+”.

وفي الولايات المتحدة، تراجعت مخزونات النفط الخام بمقدار 6.7 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى منذ مارس 2020، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة. وانخفضت المخزونات في أكبر مركز تخزين في البلاد في كوشينغ، أوكلاهوما، في حين ارتفعت إمدادات البنزين.

Source