أخباراستثمار وأعمال

       لتحقيق التنمية الشاملة وربط شبكة الطرق شرق وغرب النيل

الوزير من أسيوط: القيادة السياسية وجهت بإنشاء 14 محور فى صعيد مصر بتكلفة 18.5 مليار جنيه

       

       

       

       

       


تفقد وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير اليوم يرافقه اللواء عصام سعد محافظ أسيوط عدد من المشروعات التنموية والخدمية التى تنفذها الوزارة في محافظة أسيوط حيث تابع الوزير معدلات تنفيذ المرحلة الأولى من محور ديروط الحر على النيل والتى تمتد من طريق الحوطا شرقاً حتى تقاطع الزراعى الغربى غرباً بطـول 15 كم وعرض 21 متر بعدد 2 حـارة مرورية بعرض 7.5 متر لكل اتجاه وحيث تبلغ التكلفة الإجمالية للمرحلة الأولى من المشروع 1.9مليار جنيه و تفقد الوزير والمحافظ اعمال تنفيذ آخر باكية معدنية بكوبري النيل وحيث بلغت نسبة التنفيذ الكلية للمرحلة الأولى من المحور 95% .

 

وصرح وزير النقل أن المرحلة الاولى تشمل 13 عمل صناعى ( 10 كبارى – 2 نفق- 1 بربخ ) ) منها عدد(2) كوبرى رئيسى وهى (كوبرى أعلى نهر النيل – كوبرى أعلى ترعة الابراهيمية وسكة حديد القاهرة / أسوان والطريق الزراعى الغربى) لحل التقاطعات مع الطرق الفرعية ومخرات السيول وحيث يبلغ إجمالى طول المحور بمراحله 42 كم مشيرا الى أنه بالنسبة للمرحلة الثانية من المحور فقد تم نهو التخطيط والتصميم لها والتي تمتد من كوبرى السكة الحديد حتى التقاطع مع طريق الصعيد الصحراوي الغربى بطول 14 كم كما تم نهو اعمال الرفع المساحى للمرحلة الثالثة التي تمتد من طريق الحوطا حتى الطريق الصحراوى الشرقى بطول 13 كم.

 

وشدد الوزير خلال جولته على ضرورة أن تتم كافة الأعمال وفقا لقياسات الجودة العالية والعمل على مدار الساعة وتكثيف كافة الأعمال لنهو المشروع وفقا للخطة الزمنية المحددة وكذلك سرعة الانتهاء من تبطين كافة الترع ورصف كافة الطرق المحلية المتقاطعة مع المحور مع ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا فى مواقع العمل خاصة مع أهمية هذا المحور التنموى فى المساهمة فى ربط الطريق الصحراوى الشرقى (القاهرة – أسيوط ) بالطريق الزراعى الغربى عابرا نهر النيل وسكة حديد “القاهرة – أسوان” جنوب مدينة ديروط حتى طريق الصعيد الصحراوي الغربى

 

وأكد الوزير على هامش جولته أنه فى إطار توجيهات القيادة السياسية بتحقيق التنمية الشاملة فى صعيد مصر فقد تم التخطيط لإنشاء 14 محور بتكلفة 18.5 مليار جنيه فى صعيد مصر لربط شبكة الطرق شرق وغرب النيل وتسهيل تنقل المواطنين حيث تم إنشاء 7 محاور وهى “طما – جرجا – بنى مزار – عدلى منصور – سمالوط – قوص – كلابشة” والأربعة الأخيرة جاهزة للافتتاح الرسمى وجارى تنفيذ 5 محاور وهى “ديروط – بديل خزان أسوان – دراو – الفشن – أبو تيج”، وجاري الانتهاء من الدراسات الخاصة بمحوري شمال الاقصر ومنفلوط تمهيداً لبدء التنفيذ بالإضافة الى استكمال محورى طما وجرجا من الطريق الصحراوى الشرقى وحتى طريق الصعيد الصحراوى الغربى اعتبارا من خطة العام المالى القادم 2021/2022 حيث سيساهم ذلك فى الخروج من الوادى الضيق وإقامة مجتمعات زراعية وصناعية وعمرانية جديدة.

 


وأوضح الوزير أنه قبل 2014 كانت المسافات البينية بين محاور النيل 100 كم و هذا كان يتطلب ان ينتقل المواطن لمسافة 100 كم لكى يعبر النيل من الشرق إلى الغرب أو العكس أو ان يعبر نهر النيل عن طريق المعديات النيلية ذات الخطورة البالغة حتى صدرت توجيهات القيادة السياسية بتقليل المسافات البينية بين محاور النيل إلى 25 كيلومتر لتسهيل حركة تنقل المواطنين وخدمة المشروعات التنموية والمجتمعات العمرانية الجديدة بحيث يتم إنشاء محور عرضى متكامل يربط بين شبكة الطرق شرق وغرب النيل.

 

وأعلن محافظ أسيوط خلال الزيارة دعمه الكامل للمشروع التنموى وتذليل كافة العقبات لسرعة نهو الأعمال في توقيتاتها لافتًا إلى أن مشروع محور ديروط العلوي على النيل يعتبر من المشروعات القومية التي توليها الدولة اهتمامًا كبيرًا وخاصة المتعلقة بالطرق والكبارى لانها أحد ركائز التنمية المستدامة وتساهم في الربط بين التجمعات العمرانية والصناعية.