بترول وطاقة

       

النفط يواصل الصعود مع تراجع المخزونات وتعافي الطلب العالمي

       

       

       

       

       


تواصل أسعار النفط ارتفاعها فوق 75 دولارًا للبرميل، حيث أدى انخفاض المخزونات في الولايات المتحدة والصين إلى زيادة التفاؤل حول تعافي الطلب العالمي، بعد أن تجاوز برنت 76 دولارا للبرميل أمس الأربعاء، ليبلغ أعلى مستوياته منذ أواخر 2018.

وتراجعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي، بينما انخفضت مخزونات الخام على مستوى البلاد للأسبوع الخامس، وهي أطول فترة منذ يناير. وتقلصت المخزونات الصينية أيضًا إلى أدنى مستوى هذا العام، وفقًا لمزود البيانات Kayrros، مع تشديد السوق وانتعاش المستهلكين الرئيسيين من جائحة كوفيد-19.

تسارعت عملية التعافي مع نشر حملات التطعيم في جميع أنحاء العالم، مما يعزز استهلاك الوقود ويساعد على استنزاف المخزونات التي تراكمت خلال ذروة الوباء. ومن المقرر أن يجتمع تحالف “أوبك+” نهاية الأسبوع المقبل لمناقشة سياسته الإنتاجية لشهر أغسطس، وتفكر بعض الدول في دعم زيادة الإنتاج.

قالت مارجريت يانغ، الخبيرة الاستراتيجية في DailyFX في سنغافورة: “يبدو أن تشديد السوق هو أكثر من كافٍ لتعويض ارتفاع إنتاج أوبك+”. وأضافت أن أي زيادة في الإنتاج من التحالف “يجب أن تكون بطيئة وتدريجية للغاية”، بحسب “بلومبرغ”.

في غضون ذلك، يستعد المفاوضون الأميركيون للعودة إلى الجولة السابعة من المحادثات غير المباشرة مع إيران بشأن إحياء الاتفاق النووي. وقد يؤدي تجديد الاتفاق إلى رفع العقوبات عن طهران وزيادة تدفقات النفط الخام، على الرغم من أن التقدم كان بطيئًا ومعقدًا حتى الآن.

وتراجعت مخزونات الخام الأميركية بواقع 7.6 مليون برميل الأسبوع الماضي، بينما انخفضت المخزونات في مركز التخزين في كوشينغ للأسبوع الثاني، وفقًا لبيانات من إدارة معلومات الطاقة أمس الأربعاء. وتقلصت إمدادات البنزين بنسبة 2.9 مليون برميل، مقارنة مع زيادة متوقعة في استطلاع لـ”بلومبرغ”.

كما تراجعت مخزونات النفط الخام الصينية إلى حوالي 974 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 22 يونيو، انخفاضًا من أكثر من مليار برميل في نهاية مارس، وفقًا لـKayrros.

Source