بورصة

خسائر المصرية للمنتجعات السياحية ترتفع 38% بالنصف الأول

كشفت القوائم المالية المجمعة لشركة المصرية للمنتجعات السياحية، عن النصف الأول من العام الجاري، ارتفاع خسائر الشركة بنسبة 37.8 بالمائة على أساس سنوي.
وأوضحت الشركة في بيان لبورصة مصر اليوم الأحد، أنها سجلت صافي خسائر بلغ 12.83 مليون جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية يونيو، مقابل 9.31 مليون جنيه خسائر خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وعلى أساس ربعي، تراجعت خسائر الشركة حيث بلغت 7.3 مليون جنيه خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقابل 10.04 مليون جنيه خلال نفس الربع من 2018.
وارتفع إجمالي إيرادات الشركة خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري حيث وصلت لنحو 81.01 مليون جنيه بنهاية يونيو، مقابل 51.95 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وفي المقابل، ارتفع إجمالي تكاليف النشاط بالنصف الأول لتصل إلى 86.58 مليون جنيه بنهاية يونيو، مقابل 50.82 مليون جنيه خلال نفس الفترة من 2018.
وبشأن القوائم المستقلة النصفية، ارتفعت خسائر الشركة حيث سجلت نحو 44.34 مليون جنيه بنهاية يونيو، مقابل 7.31 مليون جنيه خسائر خلال نفس الفترة من العام الماضي.
ونوهت الشركة إلى أنها تقوم بالتركيز على بيع وحدات الإسكان السياحي، مع الأخذ في الاعتبار أن المعاير المحاسبية تجعل الشركة لاتتمكن من الاعتراف بايراد بيع الوحدة إلا بعد تسليمها للعميل مما يؤدي إلى تأخر الاعتراف المحاسبي بالمبيعات التعاقدية حيث أن دورة الإنتاج في صناعة التطوير العقاري والوقت اللازم لتسليم المنتجات تطلب مابين 3 إلى 4 سنوات.
وأضافت أن تحقيق الإيرادات من المبيعات التعاقيدة التراكمية سيظهر أثرة في بيان الأرباح والخسائر بداية من 2020.
يشار إلى أن المصرية للمنتجعات السياحية سجلت صافي خسارة بلغ 5.52 مليون جنيه منذ بداية يناير حتى نهاية مارس، مقابل 726.3 ألف جنيه أرباحاً خلال نفس الفترة من العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق