أخبارالصحة والمراة

السويدي اليكتريك تساهم في اقامة مختبر المحاكاة ثلاثية الأبعاد بالقصر العيني لأول مرة في مصر

ساهمت شركة السويدي اليكتريك، الشركة الرائدة في توفير حلول الطاقة المتكاملة والبنية التحتية في أفريقيا والشرق الأوسط، في إقامة مختبر المحاكاة الافتراضية ثلاثية الأبعاد للمنظار التشخيصي، ودعم تنمية المهارات في قسم أمراض النساء والتوليد بمستشفى القصر العيني مؤخراً وذلك في إطار جهودها المتواصلة بدعم مبادرات المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة في مصر. هذا وقد ساهم في تكاليف إقامة هذا المختبر عدد من رواد المجتمع المدني وعلي رأسهم المهندس/ أحمد السويدى، العضو المنتدب لشركة السويدي إليكتيرك والذي ساهم بالجزء الأكبر من المشروع. تجدر الإشارة أنّ هذا المركز يُعد الوحيد من نوعه في مصر، والأكثر تكاملاً في تعلم المهارات الجراحية.

وتعليقا علي مساهمة السويدي اليكتريك في هذا المختبر، يقول المهندس/ أحمد السويدى، العضو المنتدب لشركة السويدي اليكتريك: “نحرص على توجيه مساهماتنا المجتمعية لتنمية وتطوير مختلف القطاعات الحيوية في الدولة، والتي يأتي على رأسها قطاع الصحة، انطلاقاً من إدراكنا التام وايماننا الراسخ بالدور المجتمعي للمؤسسات الاقتصادية الذي لابد وأن يسير جنبا إلى جنب مع الدور الاقتصادي الذى نقوم به، حيث نساهم في دعم المبادرات التي تعود بالنفع على أكبر عدد ممكن من المصريين” .

تضيف السيدة/ منال حسن، مدير الإستدامة والخدمة المجتمعية لشركة السويدي اليكتريك: ” إيمانا منا بأهمية دور الشركات في دعم التعليم والصحة، بما يتوافق مع رؤية مصر ٢٠٣٠، يأتي هذا المشروع كجزء من وعي الشركة بمسؤوليتها تجاه المجتمعات التي تعمل بها، ولذلك نستهدف تحقيق الخطط القومية للتنمية المستدامة، والتي تتضمن توفير الرعاية الصحية الجيدة لكل المواطنين في مصر”. ومن جانبه، يقول الأستاذ الدكتور/إيهاب سليمان، رئيس قسم أمراض النساء والولادة بمستشفى القصر العيني: “يضم المختبر أيضا جهاز محاكاة الواقع الافتراضي الوحيد في مصر لتنظير الرحم، والذي يوفر للمتدربين محاكاة للجراحات قبل إجراء عمليات جراحية على المرضى الفعليين. إن تعليم التنظير لشباب الأطباء في قصر العيني أصبح أكثر سهولة وأمان؛ لأن المرضي لن يتعرضوا لمخاطر اعتماداً على هذه التكنولوجيا الجديدة”.

وذكر الأستاذ الدكتور/أحمد المناوي، مدير وحدة المناظير ومؤسس المختبر: “يوفر المختبر تدريبًا متقدمًا على تنظير البطن وتنظير الرحم، بأحدث إصدار من أجهزة المحاكاة الجراحية مع غمر 360 درجة ورؤية ثلاثية الأبعاد،  ويضم برامج خاصة لتعلم استئصال الورم والرحم، واجراء جراحات المنظار البطني بأمان”. وأشاد د. المناوي بدور شركة السويدي اليكتريك المستمر في تقديم الدعم لهذا المختبرالجديد بجانب مساندة الشركة لمختلف التخصصات بمستشفيات القصر العيني. جديرا بالذكر انّ المختبر سيعمل على تدريب الجراحين من تخصصات أخرى مثل شباب الأطباء من قسم جراحة المسالك البولية والجراحة العامة، دون أن يتكلف الأطباء أو الجامعة أي شيء لتطوير مهاراتهم باستخدام هذه الأجهزة.

إن مساهمة السويدي اليكتريك في هذا المختبر تأتي استكمالا لجهود الشركة المستمرة لدعم قطاع الصحة في مصر وتعاونها مع القصر العيني، حيث قامت الشركة مسبقا بالتبرع بجهاز منظار مباشر بتكنولوجيا متطورة يمكنه تشخيص المرضي الذين يعانون من حصوات مرارية كبيرة داخل الكبد، حيث يتيح المنظار تشخيصها مبكرا وعلاجها. هذا وتلتزم الشركة بدعم وتنفيذ الأعمال الخيرية التطوعية التي تساهم في حل القضايا الاجتماعية عبر إتباع منهج منضبط وابتكاري طويل المدى من خلال تبني مفهوم المسئولية الاجتماعية بنجاح، بما يساهم في الارتقاء بالمجتمعات المحلية التي تعمل بها الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق