أخبارمحافظات

       

نائب رئيس جامعة أسيوط: التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا ضمان سلامة الأفراد 

       

       

       

       

       


قالت الدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة إن التطعيم بلقاح فيروس كورونا هو الحل الوحيد والضمانة الحقيقية لسلامة الأفراد ضد هجمات موجات الفيروس في انطلاق الندوة التوعوية للتعريف بأهمية تلقى لقاح كورونا و التي نظمتها كلية الآداب تحت إشراف الدكتور مجدي علوان عميد كلية الآداب، و بحضور لفيف من وكلاء ورؤساء الأقسام و أعضاء هيئة التدريس و معاونيهم من مختلف كليات الجامعة و التي حاضر فيها الدكتورة هبة الله راشد وكيل كلية طب الأسنان لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة و المشرف على وحدة مكافحة العدوى و الدكتورة منى المهدي الأستاذ بكلية الصيدلة.

وأشادت الدكتورة مها غانم بدور الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية في توفير الإمكانيات اللازمة وتوفير اللقاح للمواطنين بالمجان في مختلف المحافظات من خلال الأماكن و المقرات المخصصة تحت إشراف وزارة الصحة، و حرص إدارة الجامعة على التوسع في مراكز التطعيم و توفير اللقاح لمنتسبى الجامعة .

وأكد الدكتور طارق الجمال  رئيس جامعة أسيوط  على أهمية التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا كحل وحيد للتصدي للجائحة  و التقليل من معدل الإصابات و  الأمر الذي بات   إجباريا للحفاظ على سلامة الأفراد ،مضيفاً أن معظم دول العالم المتقدمة نجحت فى حقن أغلب شعوبها ورجوع الحياة بها إلى طبيعتها و ذلك بعد  ما شهده العالم من تحور في الفيروس والذي ظهر أثره في تنوع الأعراض وزيادة قدرته على الانتشار وارتفاع معدلات الإصابة، مشيراَ إلى أن الجامعة قد  وفرت تطعيم اللقاح المضاد لفيروس كورونا من خلال تخصيصها  عدد من المقرات  الأول في قسم طب علاج الأورام بالمستشفى الجامعي لحقن أفراد الأطقم الطبية ومتلقي الجرعة الثانية من اللقاح والمقر الثاني بوحدة علاج أعضاء هيئة التدريس لحقن أفراد الجامعة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين على أن يتم حقن الطلاب باللقاح في المقر المخصص لهم في مستشفى الطلبة.

و أكدت نائب رئيس الجامعة على  عدم الانصياع وراء الشائعات والأكاذيب المضللة المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي و بين أفراد المجتمع  حول مخاطر اللقاح والتي لا تستند إلى دليل علمي.

 كما أشارت  نائب رئيس الجامعة إلى أن الحقن باللقاح أصبح شرطاً أساسياً للسفر والدخول إلى كثير من الدول أو الانتقال من إقليم لآخر داخل الدولة الواحدة  الأمر الذي يتطلب خلال الفترة المقبلة زيادة حملات التوعية لتزويد المواطنين بالمعلومات الطبية الصحية و التشجيع على اخذ التطعيم باعتباره الحل الوحيد للتصدي للجائحة.

و أكد الدكتور مجدي علوان أن الندوة تأتى في إطار حرص إدارة الجامعة في دعم جهود الدولة و الجامعة في مواجهة جائحة كورونا بهدف الحث على أخذ اللقاح و التوعية بأهميته لمكافحة انتشار الفيروس ، مشيداَ بجهود الجامعة في التصدي للجائحة و حرصها المستمر على تنظيم العديد من الندوات و الحملات التوعوية و تخصصيها للعديد من المقرات للتطعيم منتسبيها .

  وخلال محاضرتها استعرضت الدكتورة منى المهدي عضو منظمة الصحة العالمية سابقاً أنواع اللقاحات بحسب طبيعتها والشركات المقدمة لها، والطرق السليمة المتبعة لأخذ اللقاح و التعريف بالأعراض المصاحبة له، فضلاً عن الدور الفعال للقاح الذي يمنع الإصابة عن طريق تكوين مناعة في الجسم ضد الفيروسات ، بالإضافة إلى عرض أهم موانع التطعيم الأساسية و التي تضمنت الإصابة الحالية بالكورونا، والحمل الحالي أو التخطيط لحمل خلال سنة من التطعيم، وأن يكون السن أقل من 18 سنة، والحصول على أي تطعيم آخر خلال الـ 14 يوم الأخيرة والمرضعات لطفل أقل من 6 شهور، مؤكدة  على أن ما يحدث بعد التطعيم هو عرض جانبي وليس مضاعفات  من خلال تفاعل الجهاز المناعي للجسم والفيروس،  مشيرة  إلى انه ينصح بأخذ اللقاح بعد 3 شهور من الإصابة  لان المريض لديه أجسام مضادة تستمر لمدة 3 شهور .

وأكدت الدكتورة هبة الله راشد على ضرورة أخذ اللقاح وعدم التأثر بالشائعات لضمان السلامة من خطر الإصابة بفيروس كورونا ومضاعفتها الصحية وأن هناك سباق عالمي لإنتاج اللقاح ومنافسة بين الشركات تسببت في وجود معلومات مغلوطة حول اللقاح.