سياسة

       

لابيد يستنكر هتافات “الموت للعرب” في “مسيرة الأعلام”: ليست يهودية ولا إسرائيلية

       

       

       

       

       


القدس (CNN)– استنكر يائر لابيد، وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد رئيس الوزراء المناوب، الثلاثاء، هتافات “الموت للعرب” التي رددها بعض المتشددين في “مسيرة الأعلام” بالقدس التي شارك فيها الآلاف من اليمنيين الإسرائيليين.

وقال لابيد، زعيم حزب “يش عتيد” (هناك مستقبل) الوسطي، عبر حسابه على تويتر: “حقيقة وجود عناصر متطرفة يمثل العلم الإسرائيلي بالنسبة لهم كراهية وعنصرية أمر بغيض ولا يغتفر”.

وأضاف: “من غير المعقول كيف يمكن للمرء أن يحمل العلم الإسرائيلي بيد واحدة وهتف (الموت للعرب) في الوقت نفسه. هذه ليست اليهودية ولا الإسرائيلية، وهذا بالتأكيد ليس ما يرمز إليه علمنا. هؤلاء الناس وصمة عار على شعب إسرائيل”.

وبدأت مسيرة الأعلام بعد ظهر الثلاثاء مع وصول آلاف المتظاهرين إلى المنطقة المحيطة بباب العامود، وهم يلوحون بالأعلام الإسرائيلية ويرقصون على أنغام الموسيقى. وردد المشاركون في المسيرة هتافات من بينها “القدس لنا” و”هذا وطننا”، فيما هتف بعضهم بـ”الموت للعرب”.

وقبل بدء المسيرة ، دفعت عناصر الشرطة الإسرائيلية بالقوة المتظاهرين الفلسطينيين من المنطقة، مما أدى في النهاية إلى إغلاق الشوارع المحيطة بالكامل. وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن 33 فلسطينيًا أصيبوا في المواجهات مع القوات الإسرائيلية بينه إصابات ناجمة عن الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والضرب والاعتداء.

وينظر إلى “مسيرة الأعلام” على أنها اختبار رئيسي للحكومة الإسرائيلية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء اليميني نفتالي بينيت، الذي يتولى رئاسة الحكومة لمدة عامين، وبعد ذلك سيتولى لابيد المنصب، وفقا لاتفاق التحالف بينهما.

Source