أخبارمحافظات

       

النيل للإعلام والتنمية الإيبارشي يشاركان في مشروع مناهضة العنف ضد التلاميذ في الصعيد

       

       

       

       

       


شارك مركز النيل للإعلام والتعليم والتدريب بأسيوط التابع للهيئة العامة للاستعلامات فى لقاء الاعلاميين بمكتب التنمية الإيبارشى بأسيوط ضمن فعاليات مشروع ” بيئة آمنة ” تحت رعاية القس متى شفيق مدير عام مكتب التنمية الإيبارشى، هانى فوزى المدير التنفيذى للمكتب وأدارت اللقاء حنان توفيق   مدير مشروع بيئة آمنة.

استهدف اللقاء تعريف المشاركين بمشروع بيئة آمنة، وإلقاء الضوء على أنشطة المشروع وعرض بعض الإحصائيات الخاصة بفعاليات المشروع الخروج بمجموعة من التوصيات والمقترحات من قبل الإعلاميين لدعم مشروع بيئة آمنة، شارك فى اللقاء عدد عشرين من ممثلى الإعلام المحلى مركز النيل للإعلام بأسيوط، إذاعة شمال الصعيد، تليفزيون الصعيد ومجموعة من الصحفيين من الصحافة المقروءة والصحافة الإليكترونية.

تناولت فعاليات اللقاء عرض مجموعة من الإحصائيات الخاصة بمضمون المشروع المرتبط بجميع أشكال وصور العنف التى يتعرض لها الأطفال، ويستهدف المشروع الأطفال فى مرحلتى التعليم الابتدائى والاعدادى وأولياء الأمور والمعلمين بمدارس التربية والتعليم.

وقد شملت تنفيذ المشروع بعدة مجتمعات على مستوى محافظة أسيوط وهى “منفلوط، مدينة أسيوط، دير درنكا، النخيلة، الغنايم، أبو حجر وبنى محمديات”، وقد قام المشاركون  بالتوقيع على الوثيقة التى أعدها مكتب التنمية الإيبارشى والخاصة بمشروع بيئة آمنة وأيضا دور الإعلاميين فى دعم هذا المشروع.

وفى ختام فعاليات اللقاء دار حوار بين الإعلاميين حنان توفيق مدير المشروع للخروج بمجموعة من التوصيات والمقترحات حول الآليات التى يمكن للإعلاميين القيام بها خلال الفترة القادمة لدعم المشروع ودور الاعلام المحلى فى دعم المشروع ومنها :اقامة العديد من الأنشطة الاعلامية التوعوية لمناهضة العنف ضد الاظفال بمختلف مجتمعات أسيوط ، تخصيص فترات إذاعية وبرامج تليفزيونية تتناول الحديث حول المشروع وبث فعالياته أولا بأول ، عمل تنويهات خاصة بالمشروع يتم بثها من خلال وسائل الاعلام المحلى المرئى والمسموع.

 

واستهداف فئات أخرى من المواطنين فى المشروع مثل : مشرفات الحضانات، الرائدات الريفيات والمثقفات الصحيات إلى جانب الجمهور الأساسى وعمل مظلة تضم جميع الجهات المعنية للتعاون والتنسيق فيما بينها للوقوف على أهم المعوقات التى تحول دون الحد من انتشار العنف ضد الطفل بكافة صوره وأشكاله و التغلب عليها ؛ علما بأن مدة المشروع عامين.