بترول وطاقة

       

“أدنوك” تُرسي عقداً بـ1.87 مليار درهم لزيادة السعة الإنتاجية في مصنع للغاز

       

       

       

       

       


أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، اليوم الثلاثاء، عن ترسية عقد بقيمة 1.87 مليار درهم (510 ملايين دولار) على شركة “سايبم” الإيطالية، وذلك لتنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمشروع زيادة السعة الإنتاجية لمصنع حقل شاه للغاز الحامض.

ويدعم هذا الاستثمار هدف أدنوك الرامي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات، كما يعكس تركيز الشركة على زيادة إنتاج الغاز في استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

وقامت شركة “أدنوك للغاز الحامض”، التابعة لـ”أدنوك”، بترسية العقد على شركة “سايبم” الإيطالية عقب عملية مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية.

وستتم إعادة توجيه أكثر من 50% من القيمة الإجمالية للعقد إلى الاقتصاد المحلي، عبر برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، مما يؤكد حرص والتزام أدنوك على إعادة توجيه القيمة محلياً وإبقائها داخل الدولة عبر العقود التي تقوم بترسيتها.

رفع سعة الإنتاج

وسيسهم هذا المشروع، الذي من المتوقع استكماله في عام 2023، في زيادة سعة المعالجة في مصنع شاه للغاز الذي يقع على بعد 210 كيلومترات جنوب غربي أبوظبي بنسبة 13%، من 1.28 إلى 1.45 مليار قدم مكعبة قياسية يومياً. ويمثل المشروع الجديد توسعة تراكمية بنسبة تصل إلى 145% بالمقارنة مع السعة الإنتاجية الأصلية للمصنع الذي تم تشغيله في عام 2015.

وقال ياسر سعيد المزروعي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك، إن “مشروع توسعة مصنع حقل شاه للغاز الحامض يعكس جهود أدنوك الرامية إلى زيادة إنتاج الغاز من الحقول الحالية لزيادة إمدادات الغاز ودعم هدف دولة الإمارات في تحقيق الاكتفاء الذاتي منه. ونحن على ثقة من أن القيمة المحلية المضافة الناتجة عن ترسية عقد تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد للمشروع ستسهم في تحفيز نمو القطاع الخاص والاقتصاد المحلي، وذلك فيما نجتاز مرحلة التعافي من جائحة كوفيد-19 ونواصل في الوقت ذاته تلبية احتياجات الوطن المستقبلية من الطاقة.

ويشمل نطاق المشروع تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد، ومرحلة ما قبل التشغيل وبدء تشغيل المنشآت لزيادة السعة الإنتاجية للمصنع، بالإضافة إلى توسيع شبكة تجميع الغاز الحالية والربط بمنشآت الوحدات الجديدة.

من جانبها، قالت طيبة الهاشمي، الرئيس التنفيذي لشركة “أدنوك للغاز الحامض”، إن “توسعة مصنع حقل شاه للغاز الحامض يسهم في تطوير عمليات المصنع وزيادة سعته الإنتاجية وتحسين استخلاص المنتج النهائي، مما يزيد من مساهمتنا ويعزز دورنا كمزود آمن وموثوق من إمدادات الغاز لأدنوك ودولة الإمارات. كما يسهم المشروع في تحويل شاه إلى مركز للخبرات المختصة بالعمليات التشغيلية في مجال الغاز الحامض، وفي الوقت ذاته تطوير مهارات وخبرات الجيل القادم من الإماراتيين في هذا المجال. وقد تمت ترسية هذا العقد على شركة “سايبم” عقب عملية مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية”.

تعديلات جديدة

ويضم نطاق أعمال مشروع توسعة مصنع حقل شاه للغاز الحامض جميع المواقع والمرافق المرتبطة به اللازمة لدمج المنشآت الجديدة مع المنشآت القائمة، بما في ذلك مرافق تجميع الغاز ومصنع الغاز الرئيسي وخطوط أنابيب المنتجات ومصنع تكوين حبيبات الكبريت. وتم تصميم تعديلات المصنع الجديدة، بحيث تتكامل بصورة سلسة مع المنشآت الحالية دون أي تأثير على أمن أو سلامة المصنع أو عمليات الإنتاج أثناء عملية البناء والربط والتشغيل.

تأسست “أدنوك للغاز الحامض” من خلال شراكة بين “أدنوك” و”أوكسيدنتال بتروليوم”، وتتبنى الشركة مفهوم الموقع الواحد المتكامل الذي يشمل الأنشطة والعمليات التشغيلية في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج ومعالجة الغاز والتكرير والبتروكيماويات.

وتعد “أدنوك للغاز الحامض”، التي تدير حقل شاه، الشركة الوحيدة في العالم التي تقوم بمعالجة أكثر من مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز فائق الحموضة يومياً من مصنع واحد، ينتج أيضاً حوالي 5% من إجمالي الإنتاج العالمي من حبيبات الكبريت.

ويتم نقل كافة المنتجات من مصنع حقل شاه باستثناء الكبريت إلى مجموعة شركات أدنوك، لمزيد من المعالجة أو التوزيع للاستهلاك المحلي، في حين يتم نقل حبيبات الكبريت من مصنع شاه إلى محطة الرويس للتصدير.

Source